فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
Dayr Istiya - دير أستيا : الله يرحمك يا ستي

شارك بتعليقك 

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى دير أستيا
כדי לתרגם עברית
مشاركة مجهولة الهوية في تاريخ 1 كنون أول، 2007
الله يرحمك يا ستي

الله يرحمك ويرحم أيامك يا ستي يوم كنت تجمعينا من اصغر صوص لأكبر شنب وتقعدي تحكي لنا قصص وخراريف أيام زمان قصص اللي يا خوف خوفي أنها تكون الأرض طوتها تحتها مع من طوت ومع الأيام اللي بتمر تصير ورقة خريف في الهوا طايرة.
قصص وأشعار عن أبوزيد الهلالي اللي كان برفعة سيف يجندل تحت رجليه أربعين زلمة وكل زلمة ظهره قد الحيط.
ونقعد نحنا الصغار نحلف ونتحلف بأنه لو صبرت علينا الدنيا وكبرنا لنعجب العجب زى أبو زيد وأكثر.
خرافية الغولة أم أربع عيون اللي لما كنتي توصفيها النا كنا نسحب جعدة الخروف ونتخبى تحتها أكثر تا تحمينا الجعدة من الغولة ومن برد الكوانين.
قصة الولد الشاطر أبو نص نصيص ومغامراته مع الغولة اللي كانت ناوية تهد بيته وتسحبه من تحت الحجار وتوكله هي وبناتها من غير ملح وكيف أن أبونص انصيص طلع اشطر من الغولة وضيع عليها الوليمة.
ولا قصة جبينة البنت الحلوة اللي جابتها أمها بعد ثلاثين سنة عقم و بالحبل توحمت الأم بقرص جبنة بيضا ولما ولدتها جابت بنت زي فلقة القمر بس على جبينها طبعة زي قرص الجبنة البيضا.
و قصة الشاطر حسن الحرامي اللي تاب و صار قاضي بلد.
و غيرها غيرات من الخراريف اللي ألها أول ما ألها آخر.
الله يرحمك يا ستي بعدد ذكر الأمثال اللي كنت تنصحينا دايمان وحسب الحالة ومعنى المثل تقولي الكلمة اللي تغني عن كل الكلام و الحكمة اللي بتلخص كل المواقف.
واقعد أنا أيام وليالي أفكر بمعاني ها الأمثال
أفكر بالحاجة اللي حفرت وعلى رأسها عفرت و اضحك عليها و على هبلها لأنو لو أنا حفرت كان عفرت كل اللي حواليي وأنا اطلع زي الشعرة من العجين خفيف نظيف.
أما وقت الزعل علي تفتح ستي جعبتها عن المخبى من المثال وبصير أنا ما بنفع لا بخل ولا بنبيذ، وما بسوى ملا ذاني نخالة والحمد لله انو ربك بستر وبلطف وان الحاجة الختيارة بتنسى وبترضى بسرعة وتصير تنادي علي اطلع من مغارة الأرانب اللي كنت اتخبا فيها من غضب وزعل الكبار مين ما كان يكونوا وتصير اتطعميني من خبز الطابون الطازج مع السكر وزيت الزيتون وتحكي عن ايام زمان وعن سيدي اللي كان مخوف نص البلاد بقوة ساعده وفروسيته وانو كان يضرب عين السنجاب طلق عن بعد جبلين وهان تلعب الأمثال دورها الايجابي الصالح وبصير انا فرخ البط عوام وبتتركني أفكر ساعات بها المعضلة الصعبة انو شو شبه البط لي ولا سيدي وكيف بدي اعوم وأنا أصلا ما بعرف اسبح.
وترجع الحاجة تنصحني انو امشي الحيط الحيط ولا تكون زي اللي كسر مزراب العين: واقعد انا الحق ستي واحاول افهم منها مين هو هادا اللي كسر المزراب وليش كسرو وشو بدو فيه,ولو انا محلو كان اصلا ما غلبت حالي بكسر المزراب وكان رميت حجر كبير يسكر على الناس المي ويمنع عنهم العين.
وكبرت انا وكبرت معي معاني الامثال والحواديت وصرت أخاف عليهم من غدر الزمان وانهم يموتو ويروحو مع ستي رحمة الله عليها.




منقول من موقع بلدة دير استيا
http://www.albaldaa.com




إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك