فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
Dayr al-Hatab - دير الحطب : حيفا

شارك بتعليقك 

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى دير الحطب
כדי לתרגם עברית
مشاركة  قسام في تاريخ 3 أيار، 2009
كانت حيفا منذ الحب الاول
انثى كنعانيه
تعشق اسرار البحر
وتغني للرمل وصوت الاامواج
والكل بها يتامل ويقول لرائعه الدنيا واميره الهوا

ذهبت حيفا
عادت حيفا
بقيت تبتسم لعاشقها الحزين
وبكت يوم اشتاقت
صعدت نحو التله
عبرت من واد يكتسي بزهور الحنون
تعبت حيفا
(حيفا لا تتعب لكن الحب ارهق احساس طفولتها)
فاستلقت تحت غصون الصفصاف
وانحنت الريح على قدميها
عصف الشوق بذكريات الليل
سهرت حتى صار القمر عيونا دمعها النجوم
حيفا يا حيفا
هل جاء حبيبك
سال الراعي ومضى نحو الارض
سمعت حيفا واجابت
لم يات حبيبي
لكني ساظل هنا منتظره
وسابحث عن وجه حبيبي بين كروم البريه


حيفا اقدم عاشقه في الارض
وارق فتاه نسلها من شهد الورد
حيفا تتمدد في الروح
كديانه سماويه
تتشعب مثل الياسمين على اسوار العاشقات


حيفا لا تكترث لاعداء غرباء
جاؤوا واغتصبوا شفتيها
حيفا تعرف انها لحبيبها

عذبوا حيفا واقهروها مثلما شئتم
اقتلوا بسمتها الدافئه
حاصروا امواجها ورمالها
ستظل رمالها اصلب من ناركم وحديدكم
احرقوا نوار حيفا
حيفاحقل ربيع لا يمل من الشذا
حيفا ميسم نرجس يتقاطر عسلا ويفوح عبير
اسحقوا موال حيفا
صوتها سيظل اعذب من كل الاصوات
وسيبقى اعلى من صوت الحقد
المتدفق من همجيه اسطورتكم

حيفا لا تنام
حيفا الفجر وزرقته
حيفا الضباب العابر من بين الجبال
حيفا الشمس الطالعه من خلف الاسلاك الشائكه
حيفا حدود العاشقيين
وقصيده الحب التي
وقعت في سحرها الاف الاجيال

حيفا انعم جسد وارق عيون
حيفا الحسناء التي على كفيها خطت اول ابيات الغزل
بفتونها ضاع كثيرون


واجد النوباني:
حيفا لا تفهم لغه سوى لغه الحب
حيفا لا تستوعب فلسفه وشرائع
لكنها تستوعب عاشقيها حتى لو كانوا كل اهل الارض




إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك