فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
Dayr al-Sudan - دير السودان : فريق دير السودان يحرز كاس بطولة الشهداء بفوزه على قريوت في النهائي

شارك بتعليقك 

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى دير السودان
כדי לתרגם עברית
مشاركة عاشق فلسطين في تاريخ 28 حزيران، 2008
فريق دير السودان يحرز كاس بطولة الشهداء بفوزه على قريوت في النهائي
2008-06-17 عدد القراءات 89




رام الله ؟ انتزع فريق دير السودان كأس بطولة الشهداء لسباعيات كرة القدم بحدارة واستحقاق اثر فوزه في المباراة النهائية على فريق قريوت بهدفين نظيفين، وذلك في ختام بطولة الشهداء لسباعيات كرة القدم التي نظمتها الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في محافظة رام الله واستضافتها ملاعب مدرسة عابود الثانوية وشارك فيها ثلاثة وعشرون فريقا من محافظات رام الله والبيرة والقدس ونابلس.
وجرت مباريات البطولة وسط حضور جماهيري غفير من أنصار الفرق المشاركة ومواطني قرية عابود والقرى المجاورة، واشرف عليها لجنة من مخضرمي الرياضة الفلسطينية ضمت كلا من نادي خوري ومحمد اشبيكة وماهر الشريف، كما حضرها عدد من قادة الجبهة الديمقراطية ومن بينهم نهاد أبوغوش عضو اللجنة المركزية للجبهة وأحمد علي مسؤول فرع رام الله ونضال سمحان .
وبدأت البطولة باصطفاف الفرق المشاركة في وسط الملعب ثم عزف النشيد الوطني الفلسطيني وتم الوقوف دقيقة إجلال لأرواح الشهداء، ثم ألقى عبد الكريم البرغوثي كلمة حيا فيها الفرق المشاركة واللجنة المنظمة، وتحدث عن مناقب شهداء الفلسطيني وعلى رأسهم الشهيد ياسر عرفات وشهداء الجبهة الديمقراطية الذين حملت البطولة اسمهم وهم عمر القاسم وخالد نزال وعاطف سرحان وبهيج المجذوب وعامر نوفل.
وقد شارك في البطولة التي اشرف عليها إداريا عبدالله الماكن واتحاد الشباب الديمقراطي في دير ابو مشعل كل فرق عابود أ، وعابود ب، وقريوت ورنتيس وجمعية شبتين، وكفر عين، ودير أبو مشعل، وقدامى دير أبو مشعل، ودير جرير ودر عمار، والجديرة، ودير نظام، وعارورة، والشباب الديمقراطي، وبيتللو، وشباب دير أبو مشعل، ودير السودان، واللبّن الغربي، وبير نبالا، وعناتا، والشهيد أبو سريع، وكوبر، والمدية ونادي شبتين.
وبد مباريات مثيرة ومتكافئة تأهلت فرق بيتللو ودير السودان وكوبر وعابود وقريوت ورنتيس ودير عمار ودير نظام لدور الثمانية بعد أن أقصت فرق الشباب الديمقراطي وبير نبالا وعناتا وشبتين وعابود ب وكفر عين ودير جرير وعارورة.
وازدادت حدة الإثارة في دور الثمانية حيث انتصرت عوامل اللياقة البدنية والاستعداد الجيد لأصحابها خاصة وأن المباريات جرت في أجواء حرارة مرتفعة وفي ختام هذا الدور انتقل فريقا قريوت ودير عمار للمربع الذهبي ففاز الأول ليصعد إلى المباراة النهائية ويلتقي دير السودان الذي فاز بدوره على فريق عابود المكافح والمؤازر من قبل مئات المشجعين من أهالي بلدة عابود وشبابها.
فريق دير السودان المعزز بنجوم من أبناء القرية يلعبون لفرق الدرجة الأولى والممتازة بدا الأكثر تصميما على انتزاع الكأس وقد بدا ذلك في التزامه بخطط المدرب وإغلاق المنطقة الدفاعية، والتعاون المثمر بين كافة خطوط الفريق مما قاده للفوز بسهولة على فريق قريوت بهدفين نظيفين مع إضاعة عدد من الفرص السهلة.
وفي ختام المهرجان ألقى نهاد أبوغوش عضو اللجنة المركزية في الجبهة الديمقراطية كلمة باسم رفاق عمر القاسم أشاد فيها بالفرق المشاركة والحكام واللجنة الرياضية المشرفة، ووجه التحية بشكل خاص لعميد الرياضيين الفلسطينيين نادي خوري الذي ترك بصمات خالدة على أجيال متعاقبة من الرياضيين الفلسطينيين، وأكد أبوغوش أن الرياضة هي رسالة محبة وسلام لدى كل شعوب العالم وهي للفلسطينيين تحمل معاني إضافية أبرزها الصمود والانتماء للوطن والتمسك بالأرض ، فضلا عن تخليد الشهداء والوفاء لرسالتهم ولمعاناة الأسرى، وفي ختام المهرجان قامت لجنة التكريم التي شارك فيها نادي خوري ونهاد أبوغوش وماهر الشريف ومحمد اشبيكة وأحمد علي ونضال سمحان بتوزيع الكؤوس والجوائز وتكريم الحكام، حيث نال فريق دير عمار كاس المرتبة الثالثة وفريق عابود كأس المرتبة الرابعة، وفاز اللاعب علاء محمد من دير السودان بلقب هداف البطولة، واللاعب موسى حلمي من فريق رنتيس بجائزة أحسن حارس مرمى، كما فاز فريق عناتا من محافظة القدس بلقب الفريق المثالي، وقد شارك في تحكيم المباريات كل من ابراهيم قرعان، وشرحبيل عنقوش وراجي محمد وابراهيم طبطب وتحسين بواطنة.




إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك