فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين  خرائط 
القائمة الصراع للميتدئين دليل العودة صور
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  دليل حق العودة تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا

جباليا: مدينة جباليا الموقع والتسمية

  4 تعليقات
مشاركة ابو احمد في تاريخ 17 تشرين ثاني، 2007

صورة لمدينة جباليا - فلسطين: : هذه الصورة الى مدينة جباليا من على سطح مدرسة جباليا الأعدادية ويظهر فيها خزان المياه ( الحاووز)بالقرب من مستوصف الرعاية منطقة سرارى أنقر الصورة للمزيد من المعلومات عن البلدة
مدنية جباليا

1. الموقع والتسمية
تقع جباليا على بعد 2 كم إلى الشمال الشرقي من غزة فوق رقعة منبسطة من ارض السهل الساحلي الجنوبي ترتفع نحو 35م فوق سطح البحر، تبلغ مساحة جباليا 11500 دونم منها 133 دونم للطرقات والأودية. تتميز أرضها بأنها رملية وترتبط بطريق محلي معبد بالطريق الرئيسي غزة - يافا. وتشرب جباليا من بئرين عمقيهما من 20 - 25 متر.

ويرجع أصل التسمية إلى كلمة "أزليا" وهي بلدة رومانية قديمة كانت قائمة على الأرض التي تقوم عليها "النزلة" اليوم. قيل أنها قد تكون تحريف لكلمة جبالاية" السريانية بمعنى الجبلي أو الفخاري. ويقال أيضاً أنها نسبة إلى "الجبالية" وهم أخلاط من اروام ومصريين سكنوها أواخر العهد البيزنطي. "أرسلهم يوستينا نوس في أوائل القرن السادس الميلادي، لحماية الدير الذي بناه لرهبان طور سيناء. وقد عرفوا بالاسم المذكور نسبة إلى جبل الطور.

وقال مصطفى مراد الدباغ: من المتفق عليه ان الجبالية التي تعيش حول الدير الآن: هم سلاله هؤلاء الحراس، وقد أسلموا جميعاً ومازال بدو سيناء يعتبرون الجبالية دخلاء عليهم بل أقل مرتبة منهم.

ومن المعروف أن سنجر علم الدين الجاولي، الذي تولى نيابة غزة عام 711هـ، امتلك أرض جباليا وأوقفها على جامعه الذي أنشأه بغزة وانزل فيها مماليك الشراكس. كما قد زارها الشيخ عبد الغني النابلسى ، وقال عنها بلده لطيفة الهواء ، عذبة الماء في أهلها الصلاحة ومحاسن الملاحة .

2. المدينة عبر التاريخ
اتسعت مساحة جباليا من 100 دونم في أواخر عهد الانتداب البريطاني إلى أكثر من 700 دونم عام 1980 بسبب أنشاء مخيم جباليا للاجئين في شمال شرق البلدة على بعد كيلو متر واحد منها مما جعل البلدة تمتد نحو المخيم وتكاد تلتحم مع جباليا اللاجئين في شمال شرق البلدة، كما أن جباليا الآن تكاد تلتحم مع جارتها قرية النزلة، وقد ذاع صيت جباليا عالمياً بعد أن انطلقت منها الشرارة الأولى للانتفاضة الفلسطينية الأولى عام 1987.وبهاالكنيسة البيزنطية:هي من أهم الكنائس في بلاد الشام، ويرجع تاريخ بنائها إلى سنة (444م)، زمن الإمبراطور البيزنطي (ثيودوسيوس الثاني) الذي حكم مابين سنة (408م-450م)، وقد استمر وجودها منذ الفتح الإسلامي لفلسطين سنة (637م) وحتى العصر الإسلامي العباسي زمن الخليفة (أبو جعفر المنصور)، وبذلك فقد عاصرت الكنيسة (24) إمبراطوراً بيزنطياً، و(14) خليفة مسلم، ودلل ذلك على مدى التسامح الديني الذي تمتع به المسيحيين في العهد الإسلامي، وقد اشتملت الكنيسة على (16) نص كتابي بالكتابة اليونانية القديمة، وذلك العدد لم يوجد في أي كنيسة في بلاد الشام على الإطلاق.موقعها فلسطين - شرق مدينة جباليا - شارع صلاح الدين ، والمقبرة الرومانية :تعد من أهم المواقع الأثرية التي تعود للعصر الروماني في مدينة جباليا، وهي عبارة عن تلة من الكركار(صخر رملي)، ترتفع عن سطح البحر 18متر، وتحتوي على هرّابات؛ وهي عبارة عن صهاريج مبنية من الحجر، إضافة إلي اكتشاف مجموعة من القبور المنحوتة في طبقة حجر الكركار، وأخرى بُنيت من مداميك حجرية من الحجر الرملي الصلب، والكشف عن مجموعة الجرار الفخارية التي كانت تُستخدم لرفات الأطفال، وتتجه تلك القبور أغلبها باتجاه شرق غرب، والباقي يتجه شمال جنوب، إضافة إلى العثور على قطع من حلي ذهبية وبعض المشغولات العاجيةموقعها
فلسطين - شرق مدينة جباليا - على شارع صلاح الدين وهذة من الأدلة الواضحة على المعالم الدينية والأثرية في جباليا.

3- السكان والنشاط الاقتصادي
بلغ عدد سكان جباليا في عام 1922 نحو 1775 نسمة، ارتفع عددهم عام 1931 إلى 2425 نسمة، أما عام 1945 قدر عدد سكانها بنحو 3520 نسمة وقد زاد عددهم في عام 1967 إلى 10508 نسمة بالإضافة إلى وجود 36786 لاجىء فلسطيني.
وفي عام 1980 قدر عدد سكان جباليا بنحو 90000 نسمة بالإضافة إلى وجود 50000 لاجىء في مخيم جباليا. أما عدد سكان قرية النزلة بلغ 3800 نسمة. يعتمد اقتصاد جباليا على الزراعة حيث أن مساحة جباليا البالغة 11500 دونم تغلب عليها التربة الرملية ويوجد فيها عدة آبار مياه محيطة بالأراضي الزراعية لذا تكثر فيها زراعة الحمضيات والفواكه بمختلف أنواعها المعروفة بفلسطين وخاصة الجميز. كما تشتهر جباليا بزراعة الخضار المختلفة والبطيخ والشمام، بالإضافة إلى تربية المواشي والطيور الداجنة وصيد السمك.

4. النشاط الثقافي
يوجد في جباليا عدد من المدارس للذكور والإناث لمختلف المراحل الدراسية الابتدائية والإعدادية والثانوية.

5. معالم المدينة
يأخذ المخطط العمراني لبلدة جباليا شكل نجمة تنمو فيه البلدة في محاور بمحاذاة الطرق الفرعية المؤدية إلى الخارج، يتوسطها جامع بجوار الشيخ محمد المغربي المشيش وبعض المحلات التجارية والمدارس. وتتألف بيوت جباليا من اللّبن. أما مخيم جباليا فيتخذ مخططه شكل مستطيل وتتألف بيوته من الحجر الأسمنتي. توجد في المدينة كثيرا من الآثار القديمة أهمها المقبرة الرومانية البيزنطية تقع شرق شارع صلاح الدين. وهي عبارة عن تلة من الكركار وترتفع عن سطح البحر نحو 48م.
وقد أنشئ فيها حديثاً مستشفى العودة





إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك

جباليا

أصل التسمية
جباليا لغةً: بفتح أوله وثانيه وسكون اللام وياء وألف ، واسمها مأخوذ من العلو والارتفاع ألا وهو الجبل ، وأجبل القوم أي ساروا إلى الجبل ، وأجبل أي إذا صادف جبلاً من الرمل ، وسميت جباليا نسبة إلى سكانها الجبلية ، ومن المدن المقاربة لاسمها: جبلة في اليمن ، وجبلة في سوريا ، و جباليا فيها جبل من الرمل يرتفع عن سطح البحر نحو 45 قدم ، وذكرها المؤرخ الروماني زمانوس في كتاباته بأن الرومان في أواخر القرن الرابع للميلاد أقاموا على جزء من أراضيها قرية أزاليا ، حيث اندثرت هذه القرية عندما رحل الرومان ودخل الفلسطينيون في دين الله أفواجاً في مطلع السنة الخامسة عشر للهجرة ، الموافق سنة (636م) ، وأقاموا فيها مسجداً عرف باسم جامع جباليا نسبة إلى اسم القرية ، ولقب بالعمري لأن فكرة إنشاءه تعود للعهدة العمرية نسبة إلى الخليفة المسلم عمرو بن العاص رضي الله عنه آنذاك.
الموقع الجغرافي
جباليا جزء طبيعي لا يتجزأ من أرض فلسطين و تقع في منطقة السهل الساحلي إلى شمال شرق مدينة غزة على خط إحداثي محلي شمالي (104.05م) ، و خط إحداثي محلي شرقي (100.80م) ، و تحيط بها من الشمال مدينتا بيت لاهيا و بيت حانون ، و من الجنوب مدينة غزة، و من الشرق حدود خط الهدنة الثماني و الأربعين ، و من الغرب البحر الأبيض المتوسط.
وترتفع عن سطح البحر نحو 35 قدم، ومساحتها تقارب 18كم، وبالتحديد (17897) دونما، وبلغ عدد سكانها في عام 2006م ، نحو 175000 نسمة، منهم (95,000) نسمة من السكان الأصليين، و(80000) نسمة من اللاجئين، ويعمل معظمهم في الوظائف الحكومية والتجارة والأعمال الحرة ، و جباليا تنقسم إلى ثلاث مناطق وهي : البلدة ، والنزلة ، والمخيم.
المياه والبنية التحتية
تفتقد مدينة جباليا إلى البنية التحتية بشكل ملحوظ ، حيث أن شبكة المياه لاتصل لبعض السكان في أطراف المدينة، وهي لا تكفي احتياجات المدينة ولا تؤدي الحد الأدنى من تلك الاحتياجات ، وهذه الشبكة يبلغ طولها حوالي 40 كم ، وكذلك بالنسبة لشبكة الصرف الصحي المصنوعة من مواسير الحديد والقرميد ، والتي يجب أن تستبدل ، وضمن هذه الشبكة خطوط جديدة تمثل ما نسبته 30% من الطول الكلي من الشبكة ، وكذلك الأمر بالنسبة لشبكة الكهرباء.
المشكلات الأساسية في جباليا
1. انقطاع وضعف التيار الكهربائي وعدم استبدال الأسلاك الكهربائية القديمة بالكامل.
2. انقطاع المياه بسبب قلة آبار الشرب وضعف التيار الكهربائي، مما يؤدي إلى عدم وصول المياه إلى المناطق المرتفعة في المدينة والمخيم.
3. عدم استغلال الأراضي الزراعية بسبب قلة مصادر المياه ، وعدم دعم المزارعين.
4. عدم وجود مراكز صحية متقدمة وسط مدينة جباليا ، وبالتحديد داخل البلدة القديمة ، علماً بأن جباليا ومخيمها تعد من أكبر المناطق المزدحمة بالسكان في العالم يقطنها نحو 175000 نسمة في مساحة جغرافية ضيقة جداً وفي ظل تزايد طردي للسكان.
أما ما يتعلق بالمشاكل البيئية، فالسبب ناتج من ضخ الآبار، حيث تتسرب مياه البحر إلى المياه الجوفية وتتحول إلى مياه غير صالحة للشرب.
الحياة الاجتماعية والثقافية
يتوفر في أهالي جباليا صفات عديدة منها الشجاعة والنخوة والكرم والتعاون مع بعضهم في الشدة والرخاء ، وتربطهم علاقات دينية واجتماعية وتجارية مع المدن والقرى الفلسطينية الأخرى ، وظلت محتفظة بطابعها الإسلامي على مر العصور إلى عامنا هذا (1430هـ/2009م) ، فوصفها الشيخ/ عبد الغني النابلسي عندما زارها سنة (1101هـ) ، فوصفها بقوله: " قرية لطيفة الهواء، عذبة المياه، وفي أهلها الصلاح ومحاسن الملاحة ".
فبقيت الأرض أرضهم والبلاد بلادهم ، وفاءً للآباء والأجداد ولم يبيعوا شبراً واحداً من أراضيهم، ولكنهم ابتلوا بالانتداب البريطاني أولاً، ثم بالاحتلال الإسرائيلي ثانياً باغتصاب وتجريف مساحاتٍ شاسعةٍ من أراضيهم ، لكنها الجبل الراسخ في كل وقت وحين ، فهي ما إن ذكر اسمها ذكرت الشهامة والبطولة والفداء ، فهي قدمت نسبة عالية من الشهداء الذين سطروا بدمائهم صور البطولة والانتصار.
أهم الأحداث التاريخية في جباليا
جباليا لا تقل أهمية عن باقي المدن والقرى الفلسطينية، فهي تكمل مشروعيتها في الوجود متجاوزةً كل القيود، فقد ضربت أروع صور البطولة التي لا تنتهي، ومنها أضاءت انتفاضة عام (1987م)، حيث أنها شكلت مركزاً جهادياً ممتلئ بالقيادات والأبطال، فقدمت نسبة عالية من الشهداء وكانت مفردةً مركزةً في حالة الاجتياح والمقاومة، فقد شهدت أول أعوامها الاستخدام الإسرائيلي الذي لم يكن آنذاك مسبوقاً للمدافع والطائرات التي دكت عدداً من المواقع الأمنية والمدنية فيها، وإثارة الرعب والهلع بين أوساط المواطنين لاسيما الأطفال منهم، كما نفذت عدداً من الغارات الوهمية والحقيقية التي استهدفت ناشطين فلسطينيين وأعياناً مدنية، وبالرغم من ذلك حقيقةً أثبتت جباليا للعالم قدرتها على صد الاجتياح الإسرائيلي لشمال غزة عام 2003م ، والذي لقبه الفلسطينيون بأيام الغضب ، وفي التاسع والعشرين من سبتمبر عام (2004م) تعمد الاحتلال الإسرائيلي باجتياح جباليا عدد من المرات رغبة في كسر شوكتها والانتقام منها ، لكنها في كل مرةٍ أثبتت عصيانها على الانكسار بالرغم من المعارك والمجازر التي ارتكبتها قوات الاحتلال الإسرائيلي بحقها ، إلا إنها مدينة البطولة والشموخ ، إنها الشوكة؛ شوكة فلسطين والذي شهد لها العالم بالنصر المظفر للمقاومة الفلسطينية على العدوان الإسرائيلي عندما حاول اجتياح شمال غزة في حرب الأيام الستة المعروفة باسم: محرقة جباليا في الفترة ما بين 27/2/2008ــ 4/3/2008م ، و كانت حصيلته الشهداء 132شهيدا ، ثم كانت معركة الفرقان سنة 2009م ، ونجحت فيها المقاومة الفلسطينية شرق جباليا في اختطاف وقتل العديد من جنود الاحتلال مما دفع إسرائيل إلى استخدام نصف سلاح الجو وتدمير المنازل بشكل جنوني دون جدوى.
السلام عليكم
اخ ميسرة مشكور كثير على مشاركتك وارجوا جلب المزيد والمزيد عن بلدي وبلدك جباليا وهي عروس الشمال ملكة البرتقال وغيرة .تحياتي
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
شكرا على تعاونكم معنا في ايصال الحقيقه الي كل من اراد معرفه التاريخ الفلسطيني وامحوا لي بهذه المعلومه الجديده بالنسبه لعدد سكان جباليا وهذه معلومه صحيحه وقد تاكدت منها بنفسي من مركز الاحصاء الفلسطيني وبالتعاون مع مركز حقوق الاجئينان احصاءيه عدد السكان السنه 2006 انه بلغ عدد السكان قرابه 175000 نسمه منهم 95000 نسمه من السكان الاصليون و80000نسمه من السكان الاجئون وهذا وبالله التوفيق لما يحبه الله ويرضاه
بالنسبه لعدد سكان مدينه جباليا الاصلي بلغ في احصاءيه عام 1994 حوالي 18000 نسمه للسكان الاصليون لجباليا بالاضافه الي الاجئين حوالي 32000 نسمه فارجوا التصحيح والمتابعه واما حدود بلده جباليا من الشمال مدينتي بيت لاهيا وبيت حانون ومن الجنوب مدينه غزه ومن الشرق حدود فلسطين التاريخيه ومنطقه غرب قضاء بئر السبع ومن الغرب مدينه الشيخ رضوان والبحر المتوسط وهذا وبالله التوفيق
 


الجديد في الموقع