فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
Jaljuliya - جلجولية : ال عوده في خريش

شارك بتعليقك  (تعليق واحد

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى جلجولية
כדי לתרגם עברית
مشاركة عدي عرار عودة في تاريخ 25 تشرين ثاني، 2008
كان اول من سكن خريش هم (عرار ، عبد السلام ) ابناء عمر بن عوده بن ماضي

وبعد الطرد الأول والترحيل الثاني والأخير في خريش وحيث توزع أبناء خريش في قريتهم الأم كفر ثلث( وقرى جلجولية ومخيم طولكرم، ومخيم عسكر البلد، وحبله، وكفر قاسم، والضيعة، ورأس عطية وسورية، والأردن، ونابلس،) وبرغم صغر عددهم إلا أن تأثيرهم الفعال في محيطهم الاجتماعي تجاوز حدود قريتهم، والواقع أن هؤلاء كانوا سباقين إلى أشياء كثيرة من بين القرى المحيطة بهم، وامتلكوا روح التغيير، وكانوا ممن شارك في الأنشطة الاجتماعية والخدماتية المختلفة، وشاركوا في الانتخابات والعمل الوطني ولهم مساهمات في المجالس المحلية، والشؤون القروية، وسلطاتها وفي مضمار التعليم .

ومن بين هذه الأدوار تبرز الفعاليات الآتية:ـ
ـ شارك أبناء خريش في المجالس المحلية وإدارة القرى التي هاجروا إليها ونجحت قوائمهم الانتخابية في دورات عديدة لانتخابات المجالس المحلية في جلجولية، وفاز منهم في دورات المجلس كل من: وجيه عبد الرحمن حسين صالح عرار عودة الذي انتخب ثلاث مرات أي اثنا عشر عاما وتوفيق خطيب مرتين وأصبح عضواً في دورة انتخابات الكنيست عام 1996، ونجح فائق حسن حسين صالح عرار عوده في الوصول إلى رئاسة مجلس جلجولية ،وعرف عمر الحاج محمود عرار عوده مصلحاً اجتماعيا في المثلث وقرى طولكرم، ونجح في إصلاح ذات البين بين الناس، وفي فعل ما عجزت عنه المحاكم الإسرائيلية وتوجهت الناس إليه لحل مشاكلها والأخذ بمشورته، ويوم وفاته حضر جنازته قرابة عشرة آلاف شاهدتهم ينتظرون وصول رفاته إلى البيت والمقبرة .

وأسهم أبناء خريش مثل باقي خرب وعزب كفرثلث في النضال الوطني والقومي والإسلامي وفي فعاليات الانتفاضة،ومنهم : الشهيد جمال محمد موسى عيسى عبد السلام عودة الذي استشهد في إحداث مخيم طولكرم في 14/8/1988، واستشهدت كوكب حمد الله عرار عوده في مظاهرة حدثت بقرية جلجولية في 17/3/ 1990. حيث استنشقت الغاز المسيل للدموع ولقد بلغت السبعة عشر ربيعا من عمرها . والاستشهادي عبدالباسط جمال عبدالسلام عودة .

واستطاع أبناء خريش عبر عصاميتهم شق طريقهم الوعرة و تحقيق العيش الكريم ، ولم يكترثوا لبطاقات التموين، كما ساعدهم وجود المتبقي من أراضيهم في زراعتها، ورغم أنهم خسروا أفضلها، أي التي في السهل الساحلي، إلا أنهم استمروا في جهدهم وعطائهم للأرض الباقية، التي زرعوها زيتونا وخضراوات وعملوا في مجالات مختلفة ساعدت في تخفيف الألم ووقع الكارثة التي حلت بهم .
حصل بعضهم على بطاقة التموين، في حين رفض عدد منهم هذه البطاقة وهذه المذلة، كما أن بعض المخاتير والوجهاء منعوا حصول بعضهم على بطاقة التموين، بدعوى أنهم لم يخسروا شيء وأن لهم قطع أرض في الضفة الغربية، ولا حاجة لهم فيها، وابرز لوكالة الغوث إن لديهم ملكيات من الأراضي ولا يستحقون بطاقة التموين المعطاة للاجئين!!(58).
خريش تعيش في ذاكرة الأبناء:
لم ينقطع أهالي كفر ثلث الذين هاجروا إلى خريش أو ولدوا فيها من زيارتها في أعيادهم ومناسباتهم، ومن الحديث عنها، وان الدموع تترقرق كلما تذكر ساكنوها ملاعب الصبا وأراضيها وطرقاتها ومسالكها، وكل ذرة تراب زرعت فيها .
لقد ثبت لي غير متابعة روايات عديدة أن قرية خريش كانت ضمن الحسابات الصهيونية قرية صغيرة في عدد سكانها، وتبلغ مساحتها قرابة 4الاف دونم لا بد أن تغري لعاب الصهاينة لمصادرة الأرض وطرد أهلها، لذا تذرعوا تارة بمجيء المتسللين، وتارة أخرى زرعوا الوساوس والشكوك، وافتعلوا الأكاذيب عن مجيء الأهل والأقارب، وبذا طردوهم تباعا .
وكما كانت الألسن الشعبية تجود بالشعر، وتنفعل مع البيئة، ومع الأحداث الجسام، و المتوالية على هذا الشعب، وكانت لهم قصائد وأناشيد عديدة، ومن أقوالهم في يوم الجلاء البريطاني عن فلسطين يوم الخامس عشر من أيار 1948.
في خمستاش أيار أحمل سلاحك وغار
ويظهر الشؤم، والامتعاض، وامتلاك مشاعر الكراهية وجلد الذات أمام انتصار إسرائيل على أمة العرب، وهذه أغنية شعبية تتساءل عن هذا الانتصار للعدو، وعن الخزي الذي حل بالعرب بعد تسلمه لفلسطين:ـ
هاتوا الجريدة هاتوا قلمها تنشوف فلسطين من استلمها
فلسطين الجيش الصهيوني استلمها ويا هـ العزارة و ياعيب

ورغم أن حجم الكارثة كان كبيرا، إلا أن الإنسان العربي الفلسطيني الُمهّجر من أرضه ظل يأمل في الرجوع إلى بلاده، وعن هذه الكارثة انشد المرحوم إبراهيم صالح حسين
عرار عوده الذي طرد منها عام 1949:ـ
هاجرنا وأصبحنا طنايب بعد ما كنا حبايب
وحجارة السهل بتنادي ويا مهاجر على بلادك قوم
غني ياليل غني غني على أوتار العود
بلكن عصفور الجنة على بلادي يعود (59).
وتذكر إحداهن كيف أن دموعها نزلت غزيرة مدرارا، وأي مصيبة أحدثها موسى شاريت أحد قادة الحركة الصهيونية، وأي تغيير أحدثه الاحتلال على الأرض العربية، فقد شقت شوارع جديدة، وهدمت بيوت القرية، وجيء باليهود والأمريكان، من خارج البلاد للاستيطان فيها، قالت المرحومة صالحة مصطفى جابر:ـ
يا عيني هيلي من الدمع كاسي على اللي رمونا في بلاد الناس
ريتك يا شرتوك تبلى بالقواس أحرمتونا من الوطن ياعيونا
طريقك يا خريش صبوها حجارة تمشي عليها يهود وحكام الإمارة(60).

وبعد انتهاء حرب 1948 حدث عرس للمرحوم حسين عبدالرحمن ابوهنية من كفرثلث، وحضر زجال شعبي من قرية سلمه، ويدعى حسين خيرية، فوصف حال القرى العربية، ومنها خريش سواء استبسل أهلها وصمدوا أم تخاذلوا، وكانت سلمه والطيرة العصبية أكثر القرى التي أبدت مقاومة، وشجاعة وإثارة فخر أبناء البلاد وإعجاب الشعراء فقال الزجال حسن خيرية:ـ
دوسي ع الفرشة دوسي ويا حلوة يا عروسي
جسمك كالأسطول الروسي ومصوب ع الألمان
تحيا يافا الغربية وسلمه مع الخيرية
وكفر عانة المخزية شاطرة في ذبح الأبقار
ويردد الجمهور"الطلعة " وهي:ـ
وبالطيف ويا ستار تلطفنا من اللي صار
ويواصل الزجال الشعبي قائلا:ـ
وإما الطيرة القبلية وكل عملت اتفاقية
يلموا البقر بالمية وبدوهن على الكبانية
واللد ويا خسارة والرملة ليها جارة
وابن شيمن المكارة وفيها جواسيس إكبار
كفر قاسم مع خريش وسكنت فيها قوة جيش
ولليش الضرب لليش وإحنا ولينا الإدبار
وأما الطيرة الصعبية حملت نبوت وشبرية
والله وذبحت الصهيونية وربحوا في المية مية(61).

ولا شك أن حياة المخيمات مصدر شقاء وتعاسة، وهي تذكر المرء بوطنه، وطفولته وصباه، ومواقع وطنه الجميلة، وزهورها العليلة، وحول وصف الهجرة قال أحد الزجالين:ـ
شالوا الخيمة بالليل وحطوها بالحدود
عفنا الوطن والدين كله من حكم بني صهيون
شالوا الخيمة بالليل وحطوها عالمية
عفنا الوطن كله من حكم الصهيونية
شالوا المخيم بالليل وحطوها بلبنان
عفنا الوطن كله من حكم الظلام
شالوا الخيمة بالليل وحطوها بالعراق
عفنا الوطن كله من حكم أبناء إسحاق(62).




إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك

مشاركة tayseer Abdulraziq في تاريخ 2 تموز، 2009 #81899

بارك الله بك يا عدي على هذا المجهود، فالى الأمامموفقا باذن الله .وعلى ما أذكر كانت هنالك مجلة دورية تصدر عن جمعية انعاش الأسرة في البيرة في السبعينات من القرن المنصرم. شاركت فيها شخصيا بأكثر من بحث .وكانت ترأسها المرحومة سميحة خليل أم ساجي ـ رحمة الله عليهاـ كانت تعتني بهذا النوع من الأبحاث وتنشرها دون تردد لذلك يمكنك الأستقصاء عن وجودها والمشاركة فيها.
وأخيرا أشكرك مرة ثانية على هذا المجهود والذي بنوعيته يغني هذا الموقع.
بارك الله بك والى الأمام.