فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
Kafr Thulth - كفر ثلث : بطة استعمارية في الشيخ أحمد .بقلم عبدالعزيز عرار

شارك بتعليقك 

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى كفر ثلث
כדי לתרגם עברית
مشاركة AZEEZ ARAR في تاريخ 10 تشرين ثاني، 2007
حكاية أميركي مستعمر وبطته الاستعمارية في خربة الشيخ أحمد
أ.عبدالعزيز أمين عرار باحث ومشرف تربوي ومحاضر جامعي
من يسوح في أراضي كفرثلث يتعرف على جملة خرائب بعضها مسكون والبعض الآخر يعود لعصور خلت ،واحدة من هذه المستعمرات خربة الشيخ أحمد التي تقع إلى الشرق من أراضي كفرثلث وتطل على وادي قانا،وحكايتها مع الاستيطان والاغتصاب بدأت منذ ثلاثة أعوام حينما تم زرع بؤرة استيطانية فيها،حيث يوجد فيها اثنا عشر كرفان بعضها فارغ والبعض الآخر يقيم فيه يهودي أميركي جاء من متشيغان أو من غيرها ،والذي قرأ التاريخ جيدا للمنطقة حيث لا تبعد عنه خربة العيون سوى بضعة مائتي متر والتي يعزب فيها بعض أبناء كفرثلث.
ويقيم فيها عرب الملالحة الذين طردوا من ديارهم وهجروا في عام 1948،وقد اعتاد أحد أصحاب الأرض الحاج حامد عودة المبيت في أرضه والعمل فيها حتى أنه نظفها من الحجارة وعزلها وعزقها بفأسه ،حتى أن الناس يشهدون له ويتندرون في حديثهم أنه نظفها من الحجارة والصرار على ضوء الشمس وضوء القمر وفي منامه وحلمه وأنه كان ينام كل يوم في ركن من الأرض لينظف ما فيه لحبه للأرض وانتمائه لها ،ولم يرق للصهاينة ترك هذه المنطقة آمنة مطمئنة ،ولهذا أقاموا فيها بؤرة استيطانية يحرسها جند الاحتلال حيث تشرف على محمية طبيعية في وادي قانا.
راح الصهيوني الذي لا نعرف أسمه يربي دجاجات وبطات وحمامات والخيل والحمير والبغال والأغنام ويلبس لباسا يشبه العرب الرعاة حاملا عصاه ويسرح بها في وادي قانا ويعتدي على أراضي العرب ،وتحرسه دوريات إسرائيلية ليل نهار ،وجرب أبناء كفرثلث الاحتجاج لسلطات الحكم العسكري ،وحينما شكوا دور بطاته وأغنامه التي تأكل زيتون العرب .
رد عليهم أحد المسؤولين :ولو يا جماعة انتو ضد البيئة وجمال البيئة ،هذه بطات والرفق بالحيوان.
رد العربي نحن نعرف ذلك ونرفق بالحيوان ولكنها أرضنا ونرفض أي غريب أن يدخل فيها.
طبعا هذه ليست الأولى ولا الأخيرة في تاريخ الفكر الصهيوني والتطبيق العملي لتاسيس مستوطناته وسلب الأرض فبالأمس كانت دجاجات لمستوطني كفرقدوم تبيت في مغارة ثم تلاها قيام مستعمرة،وقبل الأمس في العهد البريطاني راح بعض مستوطني رعنانيا يشترون الزبل الطبيعي والحليب والجبنة والفحم والشيد لتأسيس وتوسيع مستعمرات ملبس ورعنانيا ومجدين وكريات جات وجالئون،و تمسكن الصهاينة وتحايلوا ،ومنهم من راح يبني علاقات الصداقة مع الوجاهات والشخصيات العربية ويحضر أفراحهم وأتراحهم ،وآخرين عملوا في بيع الكاز في القرى العربية حتى جاء اليوم الذي يتوجهون فيه لمستعمرة كريات أربع.
AZEEZ_AMEEN@YAHOO.COM




إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك