فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
Kafr 'Ayn - كفر عين : قصيد للشاعر حليوه البرغوثي بعد وفاه زوجته عيشه (قال خالي بو غنيمه بسم الله الرحمن الرحيم)

شارك بتعليقك 

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى كفر عين
כדי לתרגם עברית
مشاركة احمد زريق البرغوثي في تاريخ 29 تموز، 2008
قصيد للشاعر حليوه البرغوثي
بعد وفاه زوجته عيشه

مال بال دمْعي على الْوجنات شبهْ الْقطرْ
قًرحْ جْفوني وبللْ مَقْدمْ ثْيابي
ناديتْ يا عينْ من كٌثْرِ البُكا والقهِرْ
مالِِكْ سهترهْ وليلْ نْهارْ نحًابي
من سطْوِهْ الْبينْ ولاً من ضْروف الدًهَِرْ
بالّله تشفي غليلْ حْشايْ بجَِوابي
قالتْ أذا كانْ بًدكْ بالصًدِق تختبرْ
دوَنكْ بَلاني الالهْ أبفُرقَهْ حْبابي
كانْ لي وليف نَقي سبه الزَهرْ عالنًهرً
أو شبه غَصْنٍ بَروْض مشْرِفْ ورابي
أن هبْ ريح الضًحى أو هَبْ ريح العصرْ
يأتيكْ منًهْ روائحْ نَدْ وْطيابي
مكحول ياما جنينا من شفافهْ طمِرْ
أيضًا وياما سقانا ستْتْ وشرابي
أن حاربتًني الليالي وأن عتابني الدهرْ
يفزعْ عليهِنْ معي وكُونْ غلاًبي
ياما عدلْ لي جِمل ْ كادْ يشظي الظًهِرْ
وآرثى لحِالي في سنين القحْطْ وجْدابي
قوطَرْ وخلًى هْمومي مكورزِهْ بالصًدِرْ
لا من يُسَلًي ولا مَنْ يحمل عْتَابي
والبينْ ياما هَدمْ كلْ قلقهْ وقصِرْ
أمسى عمار وأصبحْ بلقعْ خْرابي
وبْيار غيظ بقلبي ينزحهن بكر
لو ظل ينشل بست آلاف دُولاَبِ
وكوارْ نار المحبًهْ ما تبطلْ صفِرْ
والبِينْ هيالْها ميتين حطًابي
عيشي تكدًرْ بعد عيشي وعيشِي قهِرْ
والٌنوم قرح جْفوني والسًهرْ دابي
تعْ شوف نص الليل حين يُقْعُدْ جَبرْ
ويصيحْ بعْلاً الصَوتْ وينْ أمٌي غدتْ يابي
يكفيكْ شرْ الذي لا يقبلْ المعتذِرْ
ولايلهيهْ عنهْا طمِرْ وعناًبي
بوَصيك يا قبرْ تتوصى بذاك ْ الخصرْ
وتْضُمٌو ضمّهْ الغياب غُياًبي
شدُوا الركايبْ حبابي حين لاح الفجرْ
فزًيت مرعُوبْ دَونَكْ عارضي شَابي
ناديتْ يا صاحء بُعدكْ عامْ ولاً شهِرْ
قال لي تْودعْ ألوف سْنينْ وحْقابي
ما عاد لقا غير الًقا يوم الحشِرْ
في جنًهٍ الرًحمن بزرابي
شالتْ مظاعينّهم عالرًاس وقْفولي
لا جاوبوني ولا بالقُربْ منحولي
أجُظ وَنِينْ وقْلقْ كلْ منْ حُولي
واحلفْ على الفَمْ ما يبطلهم عن ذكِر
وحلفْ على الدمع غير يظَلٌ سٌكابي
هكذا يختم حليوه قصيدته ببيت من العتابا المخمس ليزداد بكاؤه أكثر وتهيل مدامعه بشكل اكثركرمًا

مع تحيات أحمد زريق البرغوثي (ابو دريد)




إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك