فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
Kh. Bayt Maqdum - خربة بيت مقدوم/الكوم : عن بيت مقدوم

شارك بتعليقك 

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى خربة بيت مقدوم/الكوم
כדי לתרגם עברית
مشاركة إياد الرجوب في تاريخ 19 نيسان، 2008
بيت مقدوم: قرية تبعد 13 كم أفقيًّا غرب مدينة الخليل، تتبع بلدة دورا، وتسكنها حامولة واحدة فقط هي حامولة الرجوب، وتقوم القرية على انقاض مدينة مَلَكية كنعانية قديمة اسمها "مقيدة"، ومنه اشتق اسمها الحديث، وما زالت آثار القرية شاهدة على عراقة تاريخها، والمغائر والجدران التاريخية التي تتوسط القرية تشير إلى التحصين القوي الذي كانت عليه المدينة آنذاك.
وذكرت التوراة بخصوصها أن ملك إسرائيل يشوع في حينه احتلها بعدما لجأ إليها خمسة ملوك كنعانيين واختبأوا في مغارة قريبة منها هم ملك أورشليم، وملك حبرون، وملك برموت، وملك لخيش، وملك عجلون، فقتلهم يشوع ودفنهم في المغارة نفسها.
أما ما جاء بالنص في التوراة فهو الآتي من سفر يشوع الإصحاح العاشر/15-28:

"15 ثم رجع يشوع وجميع اسرائيل معه الى المحلّة في الجلجال. 16 فهرب اولئك الخمسة الملوك واختبأوا في مغارة في مقيدة. 17 فأخبر يشوع وقيل له قد وجد الملوك الخمسة مختبئين في مغارة في مقيدة. 18 فقال يشوع دحرجوا حجارة عظيمة على فم المغارة واقيموا عليها رجالا لاجل حفظهم. 19 واما انتم فلا تقفوا بل اسعوا وراء اعدائكم واضربوا مؤخرهم. لا تدعوهم يدخلون مدنهم لان الرب الهكم قد اسلمهم بيدكم. 20 ولما انتهى يشوع وبنو اسرائيل من ضربهم ضربة عظيمة جدا حتى فنوا والشرد الذين شردوا منهم دخلوا المدن المحصّنة.21 رجع جميع الشعب الى المحلّة الى يشوع في مقيدة بسلام. لم يسن احد لسانه على بني اسرائيل. 22 فقال يشوع افتحوا فم المغارة واخرجوا اليّ هؤلاء الخمسة الملوك من المغارة. 23 ففعلوا كذلك واخرجوا اليه اولئك الملوك الخمسة من المغارة ملك اورشليم وملك حبرون وملك يرموت وملك لخيش وملك عجلون. 24 وكان لما اخرجوا اولئك الملوك الى يشوع ان يشوع دعا كل رجال اسرائيل وقال لقواد رجال الحرب الذين ساروا معه تقدموا وضعوا ارجلكم على اعناق هؤلاء الملوك. فتقدموا ووضعوا ارجلهم على اعناقهم. 25 فقال لهم يشوع لا تخافوا ولا ترتعبوا. تشددوا وتشجعوا. لانه هكذا يفعل الرب بجميع اعدائكم الذين تحاربونهم. 26 وضربهم يشوع بعد ذلك وقتلهم وعلقهم على خمس خشب وبقوا معلقين على الخشب حتى المساء. 27 وكان عند غروب الشمس ان يشوع امر فانزلوهم عن الخشب وطرحوهم في المغارة التي اختبأوا فيها ووضعوا حجارة كبيرة على فم المغارة حتى الى هذا اليوم عينه. 28 واخذ يشوع مقيدة في ذلك اليوم وضربها بحد السيف وحرّم ملكها هو وكل نفس بها. لم يبق شاردا. وفعل بملك مقيدة كما فعل بملك اريحا".

من: إياد الرجوب




إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك