فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين  خرائط 
القائمة الصراع للميتدئين دليل العودة صور
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  دليل حق العودة تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا

خربة إدمث: عشائر قضاء عكا

  17 تعليقات
مشاركة mahmoud kallam في تاريخ 23 تموز، 2009

صورة لقرية خربة إدمث - فلسطين: : مناظر من والى أدميث- تصوير صبحي مزعل أنقر الصورة للمزيد من المعلومات عن البلدة
عشائر قضاء عكا *
طرْدُهم من أراضيهم بدأ خلال الانتداب البريطاني لفلسطين
المصدر:- مجلة العودة - لندن - العدد(10)

محمود كلّم/ بيروت

منذ مئات السنين أقام البدو في الجليل، حيث المناخ الرطب والخصوبة ووفرة المياه وكثرة الغابات التي شكلت مراعي جيدة لمواشيهم. وفي تاريخ فلسطين قلما كتب عن البدو أو جرت إحصائية لهذه العشائر، حيث إن المؤرخين ورجال الإحصاء، بسبب وعورة منطقة الجليل، لم يستطيعوا الوصول إلى أماكن سكناهم. أضف إلى ذلك عدم موافقتهم على إجراء إحصائيات لأسباب اجتماعية.


فضلاً عن أن جميع الإحصائيات التي أجريت عنهم، وخاصة بعد سنة 1920 ليست دقيقة، ولا يمكن الاعتماد عليها. فالبدوي بسبب طبيعة حياته التي لا تعتمد على الاستقرار، كان يشكّك في كل التسجيلات، وبحسب اعتقاده أنها تربطه بشكل أو بآخر بالنظام، وهذا يعني ارتباطه بالحكومة وفرض نظامها الصارم عليه، وهذا ما لا يطيقه. لذا فقد عاشت هذه العشائر دون نظام أو قانون، والسبب في ذلك طبيعة البدوي وتعشقه الحرية، حيث يجدها في تنقله المستمر سعياً وراء الماء والكلأ، وانتفاء الضرورة إلى العيش الثابت ميّز البدو على مر العصور والسنين.

حسب سجلات مختار عشيرة عرب الحميرات حسن علي عيشة، المحفوظة لدى ابنه محمد، وحسب مقابلات أجريتها مع عدد من وجهاء عشائر قضاء عكا، ومنهم الحاج أبو إبراهيم عدنان ظاهر من عشيرة عرب الطوقية، وأبو عدنان حسين نهار من عشيرة عرب السواعد، فإنّ عدد البدو في قضاء عكا سنة 1948 كان حوالى 5000 نسمة، توزعوا على اثنتي عشرة عشيرة بدوية استقرت في القضاء بسبب غنى المنطقة ووفرة المياه، وخاصة نهر القرن ووادي كركرا. وهذه العشائر هي:

عشيرة عرب السمنيّة

يطلق لفظ العرب على العشائر البدوية العربية المتنقلة، منها من استقر في أطراف بعض القرى الفلسطينية وبنى البيوت الحجرية وامتلك الأراضي، ونسب المكان إلى هؤلاء العرب.

في قضاء عكا وعلى مسافة 19.5 كيلومتراً شمال شرقها وعلى تل صخري شديد الانحدار تقع أرض عشيرة عرب السمنيّة وهي أكبر عشائر قضاء عكا، عُرفت أيضاً باسم عرب خربة الصوانة، فيها استقرت عشيرة عرب السمنيّة بين وادي كركرا ونهر القرن وكانت منازلها مبنية بالحجارة وتربطها بالطريق العام الساحلي طريق ترابية ومن ثم بعكا. معظم السمنّيين كانوا يعتمدون تربية الحيوانات إضافة إلى زراعة الحبوب والتين والزيتون والعنب والتفاح، كما اهتموا بزراعة التبغ الذي يبيعونه إلى «شركة الديك وقرمان للتبغ» في حيفا، وكذلك إلى «شركة عبد الرحمن للتبغ» في حيفا. كما عملوا في بيع الفحم والحليب ومشتقاته.

مساحة واسعة من أرض عرب السمنيّة، منطقة جالين ورد اسمها في الوثائق الصادرة عن المحكمة الشرعية في حيفا، وعن دائرة الطابو في عكا «جاليل» وهي مساحات تغطيها أحراش السنديان.

تبلغ مساحة أراضيها 1872 دونماً، تحدّها من الغرب بلدة البصة ومن الشرق بلدة إقرث وتربيخا، ومن الجنوب نهر القرن وترشيحا، ومن الشمال بلدة الظهيرة وعلما الشعب على الحدود اللبنانية، ويمر شارع إسفلت من البصة حتى صفد عبر أراضي السمنيّة، وهذا الشارع يربط رأس الناقورة على الحدود اللبنانية بمدينة عكا، كما يمر في أرض عرب السمنيَّة شارع آخر يربط مدينة عكا بمدينة صفد.

تتفرع عشيرة عرب السمنيّة إلى أربعة بطون:

1- السراحنة، كانوا يقيمون في خربة جالين وفي الصوانة وحوارة، عائلات السراحنة: كلّم، المحمود، فاعور، عقلة، جمعة، ثلجي ، جدوع ( تقول بعض الروايات انّ : آل ثلجي وأل جدوع هم أولاد أعمام ). تعود ملكية معظم أراضي خربة عربين لعشيرة السمنيّة. عين حور بالقرب من عربين تعود ملكيتها إلى علي قيطان كلّم، مرج إدمث بالقرب من عربين تعود ملكيته إلى خليفة جمعة، تعود ملكية معظم أراضي الصوانة إلى عائلتي كلّم والهوشي.

2- العطاعطا، أماكن تواجدهم كان في خربة جالين ويملكون أراضي وادي العطاعطا ويسمي «خُر العطاعطا» باللهجة البدوية، الذي يمتد من خربة عربين إلى عين يارين في لبنان، عائلاتهم: حفيان، الأحمد، قاسم، المحمد، أبو خليل، فاعور (عائلة أخرى غير عائلة آل فاعور من بطن السراحنة)، علوان (قسم منهم الآن في الأردن وقسم في شفاعمرو في فلسطين، شحادة، الظريف (الآن هم في ترشيحا قضاء عكا).

3- القريعات، وكانوا يقيمون قرب معليّا، وقرب معصوب، عائلاتهم: الجعبوص، الحسن، الأسمر (رباح).

4- المناصرة، وكانوا يقيمون في خربة الصوانة، عائلات المناصرة: أبو سودة (هم الآن في سوريا)، الهوشي، المحمد، العلي، الجسيم (هم من عائلة الهوشي ولكن بعد حصولهم على الجنسية اللبنانية أصبح اسم العائلة في السجلات الجسيم).

جدّ عرب السمنيّة يدعى خطّاب، دُفن في علما الشعب في لبنان، وتقول بعض الروايات إنه دُفن في منطقة البطيشية على الحدود اللبنانية الجنوبية. ومختارهم يدعى نايف الحسن الذي اغتيل في بلدة مروحين في جنوب لبنان عام 1948 ودفن فيها.

اليوم، لم يبقَ من منطقة عرب السمنية سوى حطام المنازل الحجرية والحيطان المتداعية وبعض سقوف الأبنية، أما جلالي التين والزيتون والعنب فما زالت بادية للعيان. في 31/10/1948 تم احتلالها وتهجير سكانها إلى منطقة عرب العرامشة في إدمث وعربين، وقسم منهم نزح إلى منطقة شفاعمرو. وقد كانت ظاهرة النزوح واضحة المعالم وكبيرة، كما تمّ طرد قسم آخر منها إلى الدول العربية المجاورة (سوريا، لبنان، الأردن) ثم أقاموا على أنقاضها مستعمرة «يعرا» سنة 1950. وفي 30/10/1948 ارتكبت قوات الاحتلال الصهيوني مذبحة بحقهم في منطقة «سويجيرة» وعرفت باسم مجزرة عرب السمنيّة. وكان لأبناء عشيرة عرب السمنيّة دور فعال في ثورة 1936، حيث ارتقى منهم عدد من الشهداء، ومنهم الشهيد علي قاسم السّعيد على نهر القرن الذي اغتالته القوات البريطانية. وكذلك شباب عشيرة عرب السمنيّة كان لهم دور فعّال أيضاً في صفوف الثورة الفلسطينية المعاصرة فلم يبخلوا عليها، حيث قدموا عدداً كبيراً من الشهداء ومنهم: الشهيد موسى خالد الخالد (طه الشلبي)، نمر حمد كلّم، موسى فاعور، محمود أبو خليل، إبراهيم أبو خليل، حسن جدوع، حسين العلي، علي جعبوص، أنور فاعور، محسن كندي، محمد توهان فاعور (أبو عيدو). وشباب عشيرتي عرب السمنيّة والحميرات هم الذين افتتحوا المقاومة اللبنانية بعد الاجتياح.

عشيرة عرب الحميرات

كانوا يقيمون قبل عام 1948 في مرج بنّا الذي يقع شرق البصة في حوالى كيلومترين غرب خربة الصوانة، مختارهم يدعى حسن علي عيشة.
في عشيرة عرب الحميرات بطنان:

1- جخيدم، عائلة واحدة، تدعى عبد الرحمن، كانوا يقيمون جنوب بلدة البصة في المناوات.

2- المحامده، عائلاتهم هي: عيشة، فاعور، خشان، وكانوا يقيمون في مرج بنّا. أما عائلة الصالح فأقامت في رمل حيفا، وعائلة أبو سودة كانت تقيم في أرض الطبق قرب خربة الصوانة، وعائلة مفلح كانت تقيم في وادي العش مع عشيرة عرب الطوقية. ولأبناء العشيرة دور نضالي في التاريخ الفلسطيني، منهم الشهيد حسين عبد عيشة والأسير علي عبد عيشة المفقود منذ أكثر من ربع قرن، والشهيدة سميّة عبد الرحمن والشهيد حسين عبد الرحمن (حسين الصقور)، والأسير خالد عطا خشان المفقود منذ أكثر من ربع قرن، فكانوا وقوداً للثورة.. لكن الجميل لم يقابل بمثله، والأسرى والمفقودون مجهولو المصير..

عشيرة عرب الطوقية

على السفح الجنوبي لجبل لبونة الفاصل بين لبنان وفلسطين قرب رأس الناقورة وفي منطقة اسمها «الجحيف» أقامت عشيرة عرب الطوقية، كما سكن قسم منهم منطقة وادي العش شرق بلدة البصة مقابل سهل بنّا بين مستوطنتيْ معصوب وحانيتاه. تم طردهم من أراضيهم من قبل قوات الانتداب البريطاني عام 1928، بعدها أصبح أبناء عشيرة عرب الطوقية يقفون في طوابير لساعات طويلة أمام مراكز البوليس البريطاني لغرض الحصول على تراخيص تسمح لهم برعي مواشيهم في أراضيهم المصادرة. تعود ملكية أراضي مستعمرة حانيتاه بالكامل إلى عشيرة عرب الطوقية.

أما بطون عشيرة عرب الطوقية، فهي:

1- القراطمة، عائلاتهم هي: الكايد، الطوقي، العوض، الصالح، الدخيل.

2- الجرابحة، عائلاتهم هي: رمضان، العلي.

3- المقادحة، عائلة واحدة: ظاهر. وعدد من عائلات الطوقية (كايد، حسين، محمد، الزيدان، الكيلاني، العوض) سكنت في منطقة الرمل - حيفا.
في 31/10/1948 تم طرهم إلى لبنان، لا تزال منازلهم القديمة والمقامة على قناطر شاخصة للعيان من الأراضي اللبنانية المجاورة لها.

عشيرة عرب العرامشة

تقيم عشيرة عرب العرامشة في بلدة «جردية» على الحدود الشمالي لفلسطين. وفي «الظهيرة» أقصى جنوب لبنان. حيث فصلت جردية عن الظهيرة بموجب اتفاق سايكس - بيكو. ومن القرى التابعة للعشيرة «أدمث»، «عربين»، «النواجير».

أما بطون عشيرة عرب العرامشة، فهي:

1- حنين، ومن عائلات بطن حنين آل الكايد، سويد.

2- سويد، ومن عائلات بطن سويد آل المثقال، إنّ من أهم العائلات الموجودة في فلسطين هذه الأيام عائلات: المغيص، حمود، كايد، خليفة، رايق، بو حمد، والطاهر. أما عائلتا حنين وأبو ساري فموجودتان في بلدة الظهيرة على الحدود اللبنانية - الفلسطينية.

لأبناء العشيرة دور نضالي في التاريخ الفلسطيني حيث أمضى عدد منهم سنوات طويلة في السجون الصهيونية على خلفية تنفيذهم لعمليات فدائية وتسهيلها في أواخر الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي. ومن رجالهم المعروفين المناضل غالب الطاهر والمناضل عدنان المغيص الذي لم يتمكن الاحتلال من قهره.

عشيرة عرب المواسي

كانت تقيم العشيرة في سهل المناوات إلى الغرب من بلدة ترشيحا في قضاء عكا، أما العدد الأكبر منهم فكان وجودهم في جبّ يوسف في قضاء صفد، وفي مزقة حطين، وفي طبريا.

لعشيرة عرب المواسي خمسة بطون هي:

1- البطاطخة، كانوا يقيمون في الوعرة السوداء في قضاء طبريا. ومن عائلات البطاطخة، آل كريم.

2- العوايدة، كانوا يقيمون في خربة مزقة في قضاء طبريا، وأقام عدد منهم في مزرعة جب يوسف إلى الشرق من قرية عكبرة في قضاء صفد. عائلات العوايدة: هزاع، العلي، العيد، نادر، ذياب.. في عام 1948 تم طردهم إلى لبنان وسوريا، ومن رجالهم القائد الشهيد عطية عوض النادر.

3- العيسات، كانوا يقيمون في أرض الحامي شرق عيلبون في قضاء طبريا. عائلات العيسات: عيسات، جبر، شهاب. معظمهم الآن يقيم في سوريا.

4- الزُهران، كانوا يقيمون في منطقة سيبانة في قضاء طبريا. عائلات الزهران هي: طه، القواسمة، الدالي، يقيمون الآن في سوريا.

5- الخلايفة، قسم منهم كان يقيم في قضاء عكا وقسم آخر أقام في حطين قضاء صفد، ومن عائلاتهم:- خلف، المحمود،...

عشيرة عرب الجنادي

الجنادي نسبة إلى جنيد السايح، ومختارهم إبراهيم خليل العامر الجنداوي (أبو أحمد) الذي توفي عام 1987، وكان من رجال المجاهد عز الدين القسام، حيث حارب معه في عام 1935 وما بعدها.

تتوزع عشيرة عرب الجنادي إلى أربعة بطون هي: الجندي، والعامر والعاصي والحسن.

أماكن إقامتهم قبل عام 1948 في قضاء عكا في أبو شريتح والصوانة وحواره. وقسم منهم كان يقيم في منطقة البير المكسور وشفاعمرو والناصرة وصفورية. وقسم منهم كان يقيم في بلدة مروحين جنوب لبنان. تعود ملكية أراضي مستعمرة زرعيت ومرج رامية إلى عشيرة عرب الجنادي.

عشيرة عرب القليطات

أقاموا في فلسطين قبل عام 1948 في خربة بنّا قرب بلدة البصة وفي عربين.

بطون عرب القليطات هي:

1- الخريشات، عائلاتهم:- خلف، الشلبي، ذياب، المرعي، العيسى (الشاحوط)، الأحمد (آل الخوري)، المصطفى (آل النضير وهم من الظواهرة). أقامت هذه العائلات في مرج بنّا. أما عائلة عويّد فكانت تقيم مع عشيرة عرب الطوقية في منطقة وادي العش بين مستوطنتي معصوب وحانيتاه. وعائلة التركي كانت تقيم في جالين مع عشيرة عرب السمنيّة. ومن بطن الخريشات هناك عائلات الداوود أو الداهوديين وظاهر أو الظواهرة، وإسماعيل والبشير وجميعهم يقيمون في بلدة البستان جنوب لبنان.

2- الخبابزة، عائلاتهم: أبو دلة، الزوالمة، السماعنة، أماكن إقامتهم في يارين جنوب لبنان.

3- النهيشات، عائلاتهم:- غريّب، الباي، حمادي، البردان، تقيم هذه العائلة في الزلوطية جنوب لبنان، حمود، تقيم هذه العائلة في بلدة يارين جنوب لبنان.

4- البدادرة، عائلاتهم: القاسم، عبيد، غنام، سيف، تقيم هذه العائلات في بلدة مروحين جنوب لبنان.

عشيرة عرب الهيب

عشيرة عرب الهيب في الأصل من قبيلة رولة المنتمين إلى عنزة، وهم من فرع الكواكبة، وتنتقل هذه القبيلة في العراق وسوريا والأردن وفلسطين. قبل عام 1948 سكن بطن واحد من بطون عشيرة عرب الهيب في قضاء عكا بين معليّا والكابري. أما البطون الأخرى فوجودهم كان في قضاء صفد، كما قطنوا أيضاً في وادي الحمام بطبريا.

بطون عشيرة عرب الهيب هي:

1- المرادات، أقاموا في فلسطين قبل عام 1948 كان بين معليّا والكابري في قضاء عكا. أما عائلات المرادات فهي: أسمر المحمود، فندي، جمعة، نوّير، شيخة، أبو خشب، الوراث، كنج، أبو سودة، السابق.

2- القبابعة، أقاموا في فلسطين قبل عام 1948 في طوبا والمنصورة قضاء صفد، تواجدهم اليوم في سوريا.

3- الرساطمة، أقاموا في فلسطين قبل عام 1948 في وادي الحنداج في قضاء صفد، ومن عائلات الرساطمة: النمر، الشولي، عقله، الحمود (الربايعة)، خلف (الخلايفة)، العمري، العوض، الغازي.

4- الحتامله، أقاموا في قضاء صفد قرب بلدة ديشوم، ومن عائلات الحتامله آل السبعيني ، يقيمون اليوم في بلدة شارنيه قضاء صور لبنان.

5- العيثا، أقاموا في طوبا شرق بلدة الجاعونة في قضاء صفد. شيخهم يدعى حسين المحمد، الآن هم موجودين في طوبا قضاء صفد وقلة منهم يقيمون الآن في ترشيحا قضاء عكا (حسن هوشي أبو مرعي)، وفي جنوب لبنان.
ومن عائلات العيثا:- الأحمد (آل الهوشي)، أبو النمل، المهداوي (أبناء شنوان الديك)، الأحمر (الحُمر باللهجة البدوية). ومن رجالهم المعروفين الشيخ ذياب المهداوي إمام وخطيب مسجد الرسول الأكرم منذ العام 1982، في مخبم القاسمية قضاء صور - لبنان.

6- الفلاحات، أقاموا في فلسطين قبل عام 1948 في قضاء الناصرة، وهم الآن موجودون في الناصرة - فلسطين لم يغادروها.

7- العجارفة، هم من التابعية اللبنانية، يقيمون في وادي النحلة وفي بلدة تل حياة شمال مدينة طرابلس اللبنانية.

عشيرة عرب السويطات

أقامت عشيرة عرب السويطات في قضاء عكا - قلعة جدّين قرب ترشيحا، وتوزّع قسم آخر منهم في دورا الخليل وفي رمل عكا. أما العائلات التي سكنت تلك المناطق: درويش، مرعي، المناصرة، قطيش، عوض، طايع، رحال، حجازي، هارون، ساري، حمّاد، الرملي، الأحمد.

وبطونها خمسة هي:

1- القطيشات، 2- الطوايعة، 3- العويضيين، 4- المناصرة، 5- الدراوشة.

تعود ملكية أرض جدّين بالكامل إلى عشيرة عرب السويطات، وهي مسجلة بدائرة الطابو في عكا. سقط منهم عدد كبير من الشهداء عام 1982 في مجزرة ملجأ مدرسة صيدا الرسمية - المدخل الجنوبي قرب مثلث الراهبات في مدينة صيدا.

عشيرة عرب السواعد

استقرت هذه العشيرة قبل عام 1948 في منطقة الشاغور والكمانة. وعدد منهم استقر في معليّا وفي جوار الرامة.

بطون عشيرة عرب السواعد هي:

1- القواضي، 2- الشعبانيين، 3- المصالحة، 4- العلاصات، 5- الشابات، 6- العلابيين، 7- الزيانيين، 8- الطاهات، 9- الحروك.

يحدّ أراضي عرب السواعد من الشمال: الرام، نحف، ساجور. ومن الجنوب سخنين، عرابّة، أبو طوخ. ومن الشرق: المغار، حزور. ومن الغرب: أعبلين، الدامون، شعب. ومن عائلاتهم: الأحمد، القاضي، السعدي، الحسن، العلي، الفاعور.

عشيرة عرب الصويلات

استقرت عشيرة عرب الصويلات قبل عام 1948 في بلدة نجمة الصبح في قضاء طبريا. ففي عام 1936 طردتهم قوات الانتداب البريطاني من أراضيهم وبنَت عليها مستعمرة لليهود، وهاجر قسم منهم (آل الزامل) قسراً إلى عكا.

بطون عشيرة عرب الصويلات هي:

1- صوالحة، عائلاتهم هي: عبد الرحمن، الزامل، عبد الرحيم، العوض، العلي.

2- محامده، عائلاتهم هي: إبراهيم، الحلوط، الخميس، يوسف، النزال، خلف، ذياب، الوحش.

3- علاونه، أساسهم من المحامدة، مختارهم صالح العوض (أبو صالح). عائلات عشيرة عرب الصويلات تم طردهم إلى لبنان بعد عام 1948 باستثناء عائلة خلف تم طردهم إلى سوريا، ولأبناء العشيرة دور نضالي في التاريخ الفلسطيني فقدموا عدداً كبيراً من الشهداء والجرحى.

عشيرة عرب الحجيرات

كانوا يقيمون غرب أبو الطوف وغرب عرب السواعد، وقسم منهم كان يقيم في جوار بلدة سخنين. وهم الآن موجودون في فلسطين لم يغادروها.

صفات البدو

يرى ابن خلدون أنّ الإنسان ابن عوائده ومألوفه، لا ابن طبيعته ومزاجه. وحسب رؤية ابن خلدون فإن صفات البدو وطباعهم هي نتيجة ظروف حياتهم الاجتماعية أكثر مما هي نتيجة تربيتهم أو حتى إرادتهم. يتصف البدو بالكرم والشجاعة وكرم الضيافة والتفاني في إرضاء ضيفهم وإكرامه مهما كلفهم ذلك، وهم لا يتفاخرون بذلك من أجل الشهرة، بل هو نابع من طبع أصيل، والجار عند البدوي محل اعتزاز وتقدير والتزم بالدفاع عنه وعدم الغدر به، ويظل البدوي موضع ثقة الآخر وإن اختلفت المنابع والأنساب. فهو يطلق صفة ابن عمي على أي بدوي آخر، حتى ولو كان من عشيرة غير عشيرته.

إن قضية العرض هي من أكثر القضايا حساسية لديه، حيث يوليها الأهمية الكبرى، إذ تتعدى عملية القتل، فالكل يُجمع على أن: مصيبة المال ولا مصيبة العيال، مصيبة العيال ولا مصيبة الدين، ومصيبة الدين ولا مصيبة العرض. فالعرض لديهم شيء مقدس ومن هنا نجد أن البدو يحافظون على النساء وحوادث الاغتصاب لا وجود لها عندهم، فالبدوي إذا وجد المرأة يحميها ويحافظ عليها وواجبه أن يوصلها إلى أهلها.

البدوي بطبيعته متدين. وهو يحافظ على عاداته وتقاليده، يعتز بها ويفتخر. حتى لهجتهم البدوية وطريقة أحاديثهم لم يستطع البدوي أن يتخلى عنها. ويفتخر بانتمائه إلى عشيرته لأنه يكتسب من خلال هذا الانتماء أصولهُ العرقية والاجتماعية. والروابط بين أفراد العشيرة تقوم على أساس صلة الدم والقربى.

يشتهر البدو منذ غابر الأزمنة في تقفي الأثر الذي يسمى في لغتهم البدوية قصّ الأثر، وتظل قهوة «الأجاويد» القهوة المُرة من أهم ما يتميز به التراث الشعبي البدوي.

* مقتطفات من كتاب بعنوان: عشائر قضاء عكا، صدر عن دار بيسان في بيروت، 2016 , تأليف محمود كلّم.





إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك

ردا على الأخ فضل صبحي صالح

نحن عشيرة القصيرين في الأردن فرع من فروع العائلة الرفاعيه والأصول القديمه لهذه العشيرة من الجولان وحاليا تسكن شمال الأردن في قرية حبراص في إربد

شرف الدين إسماعيل أبي بكر : ودفن بمقام عمه السيد الصياد في متكين عام 670 هـ ومن احفاده أحمد ركاب الذي ينتهي إليه نسب آل الركابي في الشام والعراق ،ومن أحفاده أيضاً الأمير محمد كراجا المتوفى في دمشق عام 901 هـ ومن ذريته آل كراجا في حلحول وآل لحلوح في عرابة ويعبد بفلسطين والحلاحلة في البلقاء وآل أبو سليم في نابلس ومن ذرية الأمير محمد كذلك من ولده الثاني أحمد الأول السيد نصر الله الأكبر الذي أعقب ولدين هما : السيد علي الذي أعقب ثلاثة أولاد من ذريتهم آل أبو طوق في دمشق وآل الرفاعي في عناتا بفلسطين وآل الوقفي في الأردن وآل يوسفان في دمشق وحماه وآل الرفاعي في أم ولد ونصيب وعتمان وسملين وجديدة المرج ودرعا ودير البخت في سورية وآل الرفاعي في علعال بالأردن وآل الرفاعي في صفد وطيطبا بفلسطين .
وأعقب أيضاً السيد شرف الدين اسماعيل (شمس الدين البراقي ومن ذريته الشيخ محمد الشهير بالقصير ومنه آل الرفاعي بمندح والكورة ونوى وتل شهاب والقصيرين في نصيب وعمان وسملين وعقربا والجولان وبلدة القصيرين في الأردن وآل النوتي في الأردن وآل المجذوب في سورية
السلام عليكم إستاذ محمود ما ذكر عن عشيرة الخريشا وأنأ منهم معظمو صحيح أمأ بالنسبة للقليطات فنحن لسنا جزء منهم وهذا ليس تقليل منهم لسمح الله ولكن لتوضيح الصورة واﻷمور بشكل عام وللتاريخ فقد ونحن تجمعنا القليطات مصاهرة قوية وللعلم أن جدنا الكبير مرفل الخريشا رحمه الله متزوج من مروحين وشيخنا وجدنا الكبير أي مرفل أتى من الأردن من الموقر والجد الأكبر الشيخ حديثة الخريشا رحمه الله المعروف في كل بلاد الشام وحتى الموصل في العراق
وشكرآ للجميع..... عماد سليم محمد نظير ضاهر مرفل الخريشا.......
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.......
السلام عليكم ورحمة الله بخصوص عشيرتنا نحن نأكد على كلام الأستاذ موسى البشير بأن عشيرة الخريشا وجدنا مرفل الخريشا والذي أتى من اﻷردن صحيح والبتأكيد كلنا بالأساس نتبع الشيخ الكبير حديثة الخريشا رحمه الله
هلا
السلام عليكم
اخ محمود كلم بارك الله فيك كل معلومات عرب السمنيه صحيحه بس كنت بدي اعرف عن اسم عائلتي وانا من عرب السمنيه وعائلتي ثلجي
اخ محمود كلم المحترم لدي معلومة عن عشيرة الحميرات
هي ان هذه العشيرة كانت اكبر العشائر وقد اصابه المرض المعروف الكوليرا(الريح الاصفر)بسبب طغيان هذه العشيرة وضلمها للاخرين وبسبب هذا الضلم قد ابتلى الله هذه العشيرة بلمرض ولم ينجى منها الا القليل من الرجال وهذه المعلومة هي من كبار السن في هذه العشيرة.

مع تحياتي لك . سامي خضر من عرب الحميرات
السلام عليكم ورحمة اللة وبركاتة

شكرا جزيلان اخ محمود كلم على ما كتبت عن عشيرة الحميرات اذا كنت تريد المزيد من المعلومات عن عشيرة الحيرات ممكن
اللاتصال ب الشيخ ابو نايف مصطفى ابو سودة لديه الكثير من المعلومات عن العشيرة

مع تحياتي لك بلتوفيق
الأخ محمد كلم المحترم
لدي بعض المعلومات عن عشيرة عرب الحميرات:
أصلها/محامدة وهي بطن من بطون حمير اليمنية الإقامة /هاجرو من اليمن قبل مئات السنين وأقامو في منطقة الجليل وبالأخص وادي العش مرج بنا المناوات وهذه المناطق تقع بالقرب من بلدة البصه. وبين عام 1870م و 1860م اصاب العشيرة مرض الكوليراكان يطلق عليه(الريح الأصفر) وأصبحت يضرب بهاالمثل بين عشائر عرب الجليل لحد الآن مما جعل قسم من العشيرة تنزح إلى مناطق بعيدة مثل صفد والكابره وصفوريه وبعض القرى المجاورة ومقبرة مقام الخضر عليه السلام القريب من البصة أكبر دليل على ذلك حتي أن عدد من كبار السن الذين توفاهم الله ذكروا أن في القبر الواحد كان يدقن أكثر من خمسة جثث .
اما عشيرة الحميرات فهي ستة بطون:
1- جخيدم/ عائلة واحدة تدعى عبد الرحمن كانو يقيمون جنوب بلدة البصة في المناوات.
2- عيشة/مفلح/ اما عيشة كانو يقيمون في مرج بنا ومنهم في صفد وأما مفلح فكانو يقيمون في وادي العش
3- عيال خزنة وهم فاعور وأبو سودة اما فاعور كانوا يقيمون في مرج بنا وأما أبو سودة كانوا يقيمون بالطيف قرب خربة الصوانة.
4- خشان كانو يقميون في مرج بنا ومنهم في دير القاسي.
5- عيال الفلاحة الصالح/العيسى / أما الصالح كانوا يقيمون عرب رمل حيفا أما العيسى فكانو يقيمون في الكابرة.
6- الزعزوع/ كانويقيمون في الكابرة.

ملاحضه:اذا ارتم اي معلومات عن العشيرة وخاصة (آل عيشة) انا مستعد ولكم الشكر. وهذا ايميلي aishamahmod1@hotmail.com
الاخ محمد كلم المحترم
تحية طيبة وبعد
اننا نؤكد كلام الاستاذ موسى البشيربخصوص قريتنا البستان وتاريخهاوعائلاتها
بسم الله الرحمن الرحيم...
عندي معلومه هامه جدآ عن عرب القليطات الموجودين في جنوب لبنان (يارين) هناك عاءله كبيره لم يذكر اسمها مع العلم انها اول عاءله سكنة في يارين بشهادة اهالي البلده وهم عاءلة القاسم ومنهم الرجل المعروف قاسم محمد القاسم(الهرش ) احترامي لكم جميعآ والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
ملاحضه:اذا ارتم اي معلومات عن هذه العاءله انا مستعد ولكم الشكر.
السلام عليكم شكراً على هذه المعلومات لكن هناك بعض المعلومات بحاجة إلى تصحيح بخصوص عرب القليطات فأنا من يارين من عرب القليطات والخبابزة هم: ابو دلة - بيت زامل - السعايدة - السماعنة - بيت اسعد وهم الكل في يارين والنهيشات كمان الكل في يارين وهم حمود - غريب - البردان - الباي - القاسم. وبالنسبو إلى اهل الظلوتية هم من الخبابزة من ابو دلة بالتحديد بيت كريم ابو دلة ومن بيت زامل بين عبيد الدياب ومن السماعنة بيت دياب الحسن وبيت ابو كامل يلي هم اسعد وكلهم اقرباء اهل يارين والبدادرة عايشين بمروحين وام التوت وقرى العرب بجنوب لبنان الظهيرة يارين الظلوطية البستان ام التوت ومروحين وفي قرية البرغلية قرب صور وشكراً
السلام عليكم ورحم الله اريد ان اعرف نسبي اذا تكرمة انامن عشيرة القصيرين من الجولان المحتل وفخد عائلة في هذه العشيرة يطلق علي السواحي نسبتا الى جنيد السايح والشائع بين الاهل اننا نعود في النسب الى الرفاعية وهنا مشكلتي مع العلم ان قصيرين الاردن المفرق المرامشة هم اقربائنا كيف هذه العلاقة لااعلم يرجى المساعدة ولم منا الاحترام
إضافة الى ما قدمه عمي الأستاذ موسى البشير من إيضاحات أحب ان أضيف أن عشيرة عرب الخريشات قد عانت في الماضي ولا زالت من التهجير بسبب الإحتلال الإسرائيلي سابقا وإهمال الحكومات اللبنانية المتعاقبة لاحقا.وأن اهالي عشيرتنا لم يتسنى لهم جميعا العودة إلى بلدتنا البستان في الشريط الحدودي مع فلسطين لعدم توفر إمكانيات الحياة في المنطقة علما أن هذه العشيرة قد قدمت الشهداء والتضحيات في وجه كل الإعتداءات الغسرائيلية.
الاخ الاستاذ محمد كلم المحترم

تحية وبعد،

تعقيبا لما كتبته البارحة بخصوص عشيرة الخريشات واصلها اود ان اوضح لك اننا لسنا من عشيرة القليطات بل كانوا يسكنون في جوارنا وعشيرة الخريشات متشعبة الجذور في كل من الاردن وسوريا ولبنان وفلسطين وهم ملاك في المناطق التى يسكنوا بها واملاكهم موثقة من الدولة العثمانية
ولهم فخذ مسيحى يسكنوا في بلدة عين ابل في جنوب لبنان ومنهم ينحدر البطريك خريش وهم اولاد عمومه في عام 1920 قامت عائلة خريش المسيحية في عين ابل بدفع جزء من الدية مع عرب الخريشات في بلدة البستان اثر خلاف عشائري مع احد القرى المسيحية المجاورة.
في عام 1964 قام وفد من عشيرة الخريشات في سوريا في زيارة الي عشيرة الخريشات في لبنان للتعارف والتواصل ويسكن الخريشات في سوريا في منطقة دير الزور وهم علي ما اعرف سبعة افخاذ.
سوف ازودك لاحقا ببعض المعلومات بعد التاكد والمراجعة عن عشيرة الخريشات
مع تحياتى
مرحبا .شكرا على تعليقك الغني بالمعلومات .لا تبخل بمراسلتي mahmoudkallam@hotmail.com
تعليقا علي مقال الاستاذ محمد كلم واكيد الاستاذ محمد من عرب السمنية المحترمة والتى تربطنا بهم علاقة مصاهرة قوية وحسن جوار تاريخيا قبل الاحتلال الاسرائيلي لفلسطين وهنا اود ان اصحح بعض المعلومات عن عرب الخريشات المذكورين في المقال وانا منهم طبعا . ان اصل عرب الخريشات تاريخيا يرجع ان قبيلة الخريشة في الاردن والمنحدرة من صخر ومن بالاصل من عدنان في اليمن كما ذكر لي شخصيا معظم كبار السن الذين عايشتهم واصل جدنا مرفل الخريشة حيث اتى من الاردن الي قرية البستان مه اخته بدر التى تزوجت من اهل سكان قرية مروحين وتزوج مرفل الخريشة من احدى بنات بلدة مروحين وكان له من الاولاد ثلاثة هم اسماعيل وظاهر ودواود ويلقب اسماعيل بالحاج والان الخريشات في لبنان ثلاثة افخاذ عائلة الحجاج نسبة للحاج اسماعيل والظواهرة والدواوديين وفروعهم. وكان الخريشات من اغنى العشائر في المنطقة ولهم اراضى ملك في فلسطين وخاصة عائلة خلف وعويد يملكون سهل بنا في فلسطين وعائلة التركي كانت تسكن في فلسطين ونزحت الي قرية البابلية في جنوب لبنان واستملكوا اراضى . كذلك لا يزال جزء من عرب الخريشات في فلسطين من ال المصطفي . ذكر لي المرحوم عبدالله التركي انه زار الشيخ نايف الخريشة في منطقة الموقر في الاردن واكد له صحة النسب والقربى وان الشيخ نايف الخريشة قام بعلاج ابن الشيخ عبدالله التركي في مستشفيات الاردن. كذلك في عام 1990 ميلادية قالبت شخصيا السيد عبد العزيز ابن الشيخ نايف الخريشة في جدة في السعودية وذكر لي نفس كلام والده.
يتصف الخريشات بالقسوة والقوة وكرم الضيافة وحسن الجوار وكان في الماضى لهم من الفرسان المشهودين ومنهم : الموشم من ال المصطفي وكذلك جدى رحمه الله حسن علي المصطفي ، احمد البشير . انخؤط الخريشات في التعليم الحديث وحين انهم جميعا لبنانيون انخرط شباب كثير مهم في سلك الدولة من تعليم وشرطة وجيش وخلافه , ولديهم عدد لابس به من المهاجرين في الخليخ واروربا واميريكا
والان لهم مختار وبلدية ولهم علاقات مصاهرة مع العشائر الفلسطنية الذى كانوا يعيشون بجوارهم من السمنية والسواعد والعرامشة وغيرهم

هذا للتوضيح
 


الجديد في الموقع