فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
Madama - مادما : سمير نصار ابو فادي

شارك بتعليقك  (5 تعليقات

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى مادما
כדי לתרגם עברית
مشاركة ابو فادي سمير نصار في تاريخ 15 نيسان، 2008
سمير نصار

خبز الطابون.. حكاية فلاح مادماني!


أعطيني رغيف خبز، بدي أصرح بالغنم
كان ذلك جزءا من مشهد يومي يحدث مع اهل القريه القدامى هو أيضا معنى أن يكون الإنسان حرا طليقا بأحضان الطبيعة التي تلفها الحرية.


صباح على القرى المتناثرة" مرعيا أغنام وا بقار قرية مادما " في الوادي مقابل جبل سلمان من الجهة الجنوبية ، وقد انبعثت منها سحب الدخان.. يستوقفك المشهد، ما مصدر هذه السحب الدخانية ؟ إنها الطوابين.. هذه الأماكن التي يصنع فيها الخبز البلدي.. الخبز الذي لا يزال أهل الريف الفلسطيني يتلذذون بمطعمه، ويتمسكون به رافضين الغزو التكنولوجي والخبز الأبيض.


خبز الطابون الذي يستلذه عاشقيه ساخنا ناضجا بات صورة أصيلة للتراث الفلسطيني، التراث الذي تمسك به أهل فلسطين في سبيل الحفاظ على شيء من هويتهم التي حاول الكثيرون طمس معالمها.
تعرف عليه.


والطابون هو عبارة عن بناء صغير من الحجارة العادية، مسقوف بعصي ضخمة من فروع الزيتون غالبيتها، وفوقها الطين لمنع تسرب مياه المطر، وله باب وليس له نوافذ بل طاقة وحيدة لتسريب القليل من الضوء، وفي وسط أرضية ذلك البناء تعمل حفرة غير عميقة، يوضع فيها قالب الطابون المصنوع من الطين، وعلى فترات، ويترك لمدة طويلة حتى يجف، ويوضع فيه قدر كاف من "الرضف" وهو نوع من الحصى المستديرة المصقولة.




ويعلوا طابون الخبز فتحة في أعلى القبة، قطرها عادة خمسين سم، وهي عبارة عن باب، وتغطى بغطاء معدني له مقبض، يمكن رفعه لإدخال الرغيف باليد، ثم إعادة الغطاء لحفظ الحرارة في الداخل، ويغمر هذا المخبز بأسره بالقش وبقايا ورق الزيتون اليابس والحطب أيضا، وتوقد عليه النار ويترك لمدة طويلة حتى يكون ما في هذا المخبز من "الرضف" قد حمي، إلى أن تأتي المرأة "فتقحر بمقحارها" أي تزيل بلوحة يدوية ما على حافة الغطاء من سكن "رماد"، ثم تبدأ عملية الخبز.
سر هذا الرغيف


وتبدأ أولى مراحل الإعداد لهذا الخبز، أي تبدأ عملية العجن، حيث يتم تحضير القدر الكافي من الطحين البلدي ومصدره القمح، وقدر قليل من الطحين الأبيض، ويتم إضافة مقدار ملعقتين من الخميرة حتى تساعد في نضج العجين، إضافة إلى ملعقتي ملح، ويتم في هذه العملية تنخيل الطحين، لفصله عن النخالة لبدء عملية العجن.



يلي ذلك مرحلة العجن، والتي يتم فيها إضافة كمية من الماء إلى الطحين الجاهز بعد "التنخيل" أي تنقيته من الشوائب، ويتم إضافة الماء باستمرار إلى الطحين حتى يتشكل العجين بشكله النهائي، ويكون جاهزا.


وقبل المباشرة بعملية الخَبز لا بد أن يكون الطحين المختلط بالماء "العجين" اخذ قسطا من الراحة لا يزيد عن ساعة، حيث ينقل لتبدأ عملية الخبز، ومن ثم يتم رق العجين ويدخل داخل الطابون "ليخرج بعد ذلك رغيف الخبز ذو الرائحة الزكية المعبقة بنسائم ربيعنا الطري الذي يلف مع الهوى تارة شرقا وأخرى غربا".




إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك

مشاركة moon في تاريخ 14 آذار، 2010 #106363

صاق الله ايام زمان
مشاركة ابن مادما ابو منتصر في تاريخ 21 تشرين ثاني، 2009 #95705

اشكرك اخي ابو فادي على الذكرى الجميله

والتي كدنا ننساها مع مر السنين وكم انا مشتاق لشم رائحة دخان الطابون

كم انت رائع في هذه المواضيع وتذكرنا بها

ااااااااخ على ايام خبز الطابون السخن مع زيت الزتون

وتقبل تحيات ابن مادما ابو منتصر زياده
مشاركة أكرم زيادة في تاريخ 1 نيسان، 2009 #72687

أحبابي أهل مادما الكرام عموماً وآل زيادة خصوصاً
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخوكم باحث في تراث شعبنا الفلسطيني وأمتنا العربية والإسلامية
وأرجو من الأحبة في مادما الحرة وخاصة آل زيادة أن يزودوني بما يعرفونه عن أصل العشيرة لأنني بصدد إخراج كتاب بهذا الخصوص
سأئلاً الله ان يجمعنا على ذرى فلسطين وتراب القدس الطهور قريبا
وللجميع الشكر والتقدير والاحترام
مشاركة عزالدين نصار في تاريخ 1 تشرين أول، 2008 #53446

لا شك يا أخ أبو فادي بأنه مشهد تصويري رائع .....
رحم الله رغيف الطابوووووووووووووووون..........
رمز ثقافتنا الوطنية والتي بتنا نشهد طمسها يوما بعد يوووووم.........
دمت بأصالتك وحسن انتمائك أيها الفذ
مشاركة احمد نزار زيادة في تاريخ 20 تموز، 2008 #46477

شكراً لأخي سمير نصار ابو فادى على هذه المشاركة الجميلة

كمان انا من مادما واعتز ببلدي الحبيبة للأطلاع على منتدى

الخاص بالقرية والمشاركة فيه كما اشكر اصدقائي الاعزاء

للأطلاع على رابط المنتدى www.allaah.yoo7.com شكراً لكم