فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
السابقة
العودة إلى نعلين
طباعة
Ni'lin - نعلين : الاسير احمد رباح عميرة
ساعدونا في تدوين الأتجاه، الأماكن، والأشخاص الموجودين في هذه الصورة. أُكتب تعليق! (3 تعليقات)
      التالية
English Version
כדי לתרגם עברית
أرسل لصديق

Ni'lin - نعلين : الاسير احمد رباح عميرة

مشاركة يونس عميره حُملت في 17 نيسان، 2009
اضف صورة السابقة     275   276   277   278   279   280   281   282   283   284    التالية نظرة القمر الصناعي
 

شارك بتعليقك

مشاركة ابو عميرة في تاريخ 13 تموز، 2009 #82862

لن يطوووووول الظلم يا احمدوغدا باذن الله سوف تشرق شمس الحرية وندعوا من الله العلي القدير بان يفك اسر المأسورين ويفرج قربهم ويرحم شهدائنا وانها لثورة حتى النصر.......................ابن حركة التحرير
مشاركة يونس عميره في تاريخ 20 نيسان، 2009 #74604

ولد الأسير المقدسي أحمد رباح أحمد عميرة في 10؟ 2؟1968، في منطقة قلنديا في القدس، واعتقل بتاريخ 25 ؟ 10؟ 1988، بتهمة رشق جنود الاحتلال بالحجارة وتوزيع البيانات "التحريضية"، وقد حُكم عليه بالسجن لمدة سنتين ونصف، وحُقق معه في سجن المسكوبية، سيء الذكر.

من الإفراج إلى المؤبد

بعدما شارفت مدة اعتقال أحمد على الانتهاء، وقبل أن ينهي حكمه الأول بستة أشهر، حكمت محكمة الاحتلال عليه بالسجن المؤبد، بتهمة اشتراكه ومجموعة من الأسرى، بقتل (.......) بتهمة التخابر مع سلطات الاحتلال، وهكذا بات التخلص من الاعتقال وعذاباته حلماً صعب التحقق، حتى بعد أن جرى تحديد مدة المؤبد بالسجن لمدة 37 عاماً وثمانية شهور .

ينتمي أحمد إلى الجبهة الديمقراطية، وقد تعرّض لأشكال متعددة من التعذيب النفسي والجسدي مثل: الشبح، الضرب بالعصى، وسكب المياه الباردة، والحرمان من النوم، والوقوف لفترات طويلة.

وخلال فترة اعتقاله الطويلة، والتي زادت عن عشرين سنة حتى الآن، تنقل أحمد بين سجون: المسكوبية، والجلمة، والرملة، وشطة، وعسقلان، ونفحة، وجلبوع،.

هدوء الانتظار

عرف عن أحمد الاتزان والهدوء منذ أن كان خارج المعتقل، وقد بقي كذلك خلال أعوام الانتظار الطويلة في السجن. أحمد لم يحقق رغبة أمه بالزواج، وقد قضت سنوات الاعتقال على هذه الأمنية،.
دمعة أم

تقول والدة الأسير أحمد عميرة: "عندما أراه في المعتقل أضمه إلى صدري، وأحبس الدمع، لأنني أريد أن اضمه وهو في البيت لا في السجن"، وتضيف: "لحظات مؤلمة جداً أشعر بها عندما ألقى ابني أحمد الذي حرمت منه طوال هذه السنين بين يدي للحظات قبل انتزاعه مني"

من حسن حظ أحمد أنه كان معتقلاً مع زميل له، أصبح فيما بعد وزيراً لشؤون الأسرى، هو الوزير أشرف العجرمي، وقد قام الوزير بزيارة لأهل الأسير أحمد، ووقف على حالة أهله
مشاركة ايمن يونس عميرة  في تاريخ 20 نيسان، 2009 #74579

وضعوا على فمه السلاسل

ربطوا يديه بصخرة الموتى

وقالوا انت قاتل

***
اخذوا طعامه , والملابس, والبيارق

ورموه في زنزانة الموتى

وقالوا انت سارق

***

يا دامي العينين والكفين

ان الليل زائل

لا غرفة التوقيف باقية

ولا زرد السلاسل

نيرون مات ولم تمت روما

بعينيها تقاتل

وحبوب سنبلة تموت

ستملأ الوادي سنابل

الله يفك اسرك يا ابو العم