فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
Nisf Jubeil - نصف جبيل : مقام الخضر ( اعداد رائد جلال خليل )

شارك بتعليقك  (تعليقين

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى نصف جبيل
כדי לתרגם עברית
مشاركة raed khalil في تاريخ 29 آب، 2007
مقام الخضر :
مبنى قديم لا ضريح فية يحترمة السكان من مسلمين ومسيحيين . (1)
يرجع تاريخة حسب التأريخ الشفوي الى سيدنا الخضرعلية السلام.
وتقول الحكاية (ان سيدنا الخضر علية السلام قد مر من المنطقة واستخدم عين الخضرة واستراح بجانبها وتعبد هناك) وتم بناء المقام تكريما لة كما ان البناء استخدم كمصلى للقرية قبل بناء المسجد العمري .
هنالك طقوس تتم داخلة حيث يتم طلاء الجدران بالحناء ويتم انارة الاسرجة الزيتة في داخلة ايام الليالي الظلماء وذلك لاعتقاد بعض الناس ان هذة الطقوس تقي الاشخاص من الامراض وتجلب الحظ لهم ، وايفاء بالنذر حيث ان بعض الاشخاص عندما يتمنى شيء يقول( نذر علي ان تحقق ما اريد لانير الخضر او اقوم بطلاء الحناء على جدرانة) . (2)
الا ان هذة الطقوس تكاد تنتهي مع نشوء اجيال جديدة وانقراض الاجيال القديمة.
كما أن المبنى تم ترميمة من قبل متبرعين وتم استخدام المبنى كمركز تجمع نسوي للقرية
وصف المكان:
يتكون مبنى الخضر من غرفتين رئيسيتين الاولى الرئيسية يعلوها قبة ترتفع عن الارض حوالي 4م والغرفة مساحتها حوالي 3*3م ويوجد بها محراب من الجهه الجنوبية اضاف لبعض الفتحات في الجدران االجانبية من اجل تثبيت الاسرجة والاغراص الخاصة للمبنى ،والغرفة تعتبر في حالة جيدة الا انة تم اجراء عمليات تدخل وترميم باستخدام الاسمنت ودون اشراف جهات متخصصة بالترميم .
الغرفة الخارجية ،تبلغ مساحتها 4*2.5م وهي جزء مضاف للمبنى وقد فقد جزء من السقف ،ويتم الدخول الى المبنى من من الباب الرئيسي الوحيد الذي يتم الانحناء اثناء الدخول بسبب قصرة من الجهة الشمالية للمبنى.
خارج المبنى عند المدخل يتم النزول الى عين الماء بواسطة ستة درجات حتى تصل الى عين الماء والتي تم بناءها بواسطة الحجارة على شكل قبة وبطريقة جميلة ومتقنة. وتعود عملية البناء(القناةالمائية ) الى الفترة الرومانية وهذة المياة كانت تستخدم للشرب وللوضوء قبل الصلاة .




إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك

مشاركة Abou Awdi في تاريخ 7 تشرين ثاني، 2009 #94231

لا يمكن تسمية الحرم الموجود في بلدة الخضر مقاما بل مزارا
مشاركة ALEX في تاريخ 20 آب، 2009 #86854

هناك مقام للخضر(ع)في بلدة الخضر/بعلبك/البقاع/لبنان