فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
Nisf Jubeil - نصف جبيل : نصف اجبيل شعاع عبر الزمن ( اعداد رائد خليل )

شارك بتعليقك  (تعليقين

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى نصف جبيل
כדי לתרגם עברית
مشاركة raed khalil في تاريخ 2 أيلول، 2007
نصف اجبيل . اعداد رائد جلال خليل
جامعة القدس (ابو ديس)

نصف اجبيل شعاع عبر الزمن
تعود كلمة نصف اجبيل الى اللغة اليونانية( اجبيل ) وتعني الشمس او بيت صناعة الخزف ، ونصف اجبيل تعني نصف الشمس . وجبيل تصغير لجبل، (1)
والسبب الغالب في تسميتها نصف اجبيل هو ان القرية تم بنائها على مجموعة من الينابيع الطبيعية الواقعة بين الجبال . فكانت الشمس تشرق في فترة متأخرة وتغيب في فترة مبكرة .وبدلك تكون فترة الشمس ساطعة لنصف الوقت الطبيعي تقريبا وبناء على هذا سميت نصف اجبيل .
السبب الثاني انه تم تسميتها بهذا الاسم انها تقع في نصف الطريق بين جبيل الواقعة على الساحل اللبناني للشمال من بيروت وبين جبيل الميناء الواقع على على الخليج العربي منطقة الاحساء في المملكة العربية السعودية 520كم من الرياض . (2)

الموقع :
نصف اجبيل قرية صغيرة مساحتها 28دونم تقع الى الشمال الغربي من مدينة نابلس مسافة 17كم ويحدها من الشمال قرية اجنسنيا 1كم ومن الغرب قرية سبسطية 2.5كم ومن الشرق عصيرة الشمالية 7كم ومن الشمال بيت امرين 500م . وجميع هذة القريى تشترك مع نصف اجبيل في الاراضي الزراعية . (3)
كما انها تقع عل الشارع العام الذي يربط منطقة الغرب (طول كرم ؟نابلس) بالاغوار.

تاريخ القرية :
يعود تاريخ القرية الى انسان الكهوف حيث انة تم العثور على العديد من الكهوف السكنية في القرية . كما انة تم العثور على أثار يعود تاريخها لما قبل التاريخ .
إضافة للآثار الرومانية والبيزنطية والعثمانية . حيث بالامكان ان يلاحظ تراكم الحضارات من خلال الابنية القديمة والتي تبدو واضحة للعيان .


___________________________________________________
1- http://www.bintjbeil.com/A/bj.html
2- (مصطفى مراد الدباغ _الجزء الثاني )
3- المصدر نفسة



-1-


السكان :
حسب الاحصائيات التي اجريت.....
في عام 1922م كان عدد سكان القرية162شخص .
وفي عام 1931م كان عدد سكان القرية 210اشخاص
في عام 1/4/1945م كان عدد سكان القرية 260 شخص
وفي تاريخ 18/11/1961م 228 شخص
يبلغ عدد سكان القرية في الوقت الحالي حوالي 400 نسمة. (1) . لقد كان هنالك نسية عالية من الهجرة العكسية من سكان القرية، طلبا للرزق.

كما انة كانت النسبة العالية للسكان من الطائفة المسيحية والتي كانت افاق الهجرة لها اوسع كما ان سبب هجرة المسيحيين كانت بحثا عن التجمعات المسيحية مثل بيت جالا وبيت ساحور وغيرها من المدن التي توجد بها تجمعات مسيحية.
و كما لاحظنا حسب الاحصائيات انة في فترة النزوح عام 1948م نزح الكثير من اهل القرية الى الاردن والخليج بسبب الاحتلال الاسرائيلي كسائر المدن والقرى الفلسطينية .هذة العوامل ادت الى ثبات عدد السكان لفترة زمنية طويلة دون ازدياد.

الديانات :
في القرية ديانتان الاسلامية والمسيحية . لقد كانت في السابق معظم سكان القرية من المسيحيين ويعود المسلمون بأصولهم الى القريتين المجاورتين بيت امرين وبرقة ومن مناطق اخرى والى من اسلم من العائلات المسيحية . اما النصارى فتعود اصول بعضهم الى الغساسنة والبعض الاخر الى شرقي الاردن.
وكان سبب رحيل العديد من العائلات المسلمة الى القرية ذلك بسبب الاستقرار في القرية ، اضافة الى ان حالة القرية الاقتصادية كانت جيدة بسبب دعم الكنيسة للمواطنين . مما زاد من عدد السكان في القرية وارتفاع اعداد العائلات. هذا ادى الى ارتفاع نسبة المسلمين على المسيحية .
ففي تاريخ 18/11/1961م كان عدد السكان 228 مواطن 113 من الذكور 115 من الاناث ، وعدد المسلمين 178 شخص والخمسون الباقون من المسيحيون . (2) لقد سجلت الحكايات والتواريخ اسمى القصص فى التعاون والتراحم بين مختلف افراد القرية وعائلاتها دون اي تمييز او ضغينة او عنصرية شخصية او دينية .

__________________________________________________________________________

1- (مصطفى مراد الدباغ _الجزء الاول )
2-(مصطفى مراد الدباغ _الجزء الثاني )

-2-


الزراعة .
ان اراضي قرية نصف اجبيل تبلغ حوالي 5054 دونم ويزرع معظمها باشجار الزيتون وبعض هذة الاشجار تعود للفترة الرومانية وهذا دليل على قدم زراعة القرية لاشجار الزيتون . وهذة الاشجار تشكل النسبة الاكبر من الاراضي المزروعة والتي تبلغ حوالي 767دونم وتشكل الدخل الاكبر للفلاح في القرية حيث ان معدل كمية الانتاج تصل حوالي 30000كغم من زيت الزيتون الصافي.
وتشتهر القرية بزراعة اشجار اللوز والتين والخوخ والمشمش والعنب.....الخ ،وتبلغ الاراضي المزروعة من هذا النوع من المزروعات حوالي 256دونم. كما ان القرية تشتهر بزراعة الحبوب مثل القمح والشعير والحبوب الاخرى
ويعتني سكان القرية بتربية الاغنام بنوعيها السمار والبياض . وتعد هذة المواشي مصدر دخل ثاني للفلاح،ويبلغ عدد رؤوس الاغنام في القرية حوالي 1000راس. (1)

المياة .
مصدر المياة الوحيد في القرية هوينابيع المياة الطبيعية والمكونة من ثلاثة ينابيع والتي تنتج حوالي 100 م3 تقريبا يوميا . ويتم تجميع المياه بخزان للماء ومن ثم يتم ضخها لمواطنين بواسطة شبكة مياة حديثة .
والنابيع هي :
نبعة العين الشرقية والتي تضخ خوالي 50 م3 يوميا .
نبعة الواد والتي تضخ حوالي 30 م3 يوميا .
نبعة الخضر والتي تضخ حوالي 20م3 يوميا .
وهذة النسبة ليست ثابتة بل مربوطة باحوال الطقس من حيث الجفاف او الامطار .

الخدمات العامة :
كان في القرية عام 1903م مدرستان للاجانب واحدة انجليزية تأسست في العام 1862م وضمت 20 طالبا والاخرى فرنسية تأسست في نفس العام وضمت 10 طلاب 7 طالبات .وبعد النكبة انشأت مدرسة لوزارة التربية والتعليم حيث بلغ طلابها في العام 1967م 18 طالبا . وهذة المدارس لم يعد لها وجود باستثناء المدرسة الحكومية. (2)
___________________________________________________
1-(مصطفى مراد الدباغ _الجزء الثاني )
2-( المصدر نفسة )


-3-

المدرسة الحكومية (مدرسة نصف اجبيل الاساسية )
والتي تحوي ثماني غرف صفية والتي تدرس حتى الصف الاول اعدادي ومن ثم تقوم بارسال الطلاب الى قرية سبسطية من اجل استكمال المراحل التعليمية المتبقية .وعدد طلاب المدرسة بجميع مراحلها 78 طالب وطالبة و30طالب وطالبة يستكملون دراستهم في مدارس سبسطية الثانوية .

المجلس القروي.
يتكون المجلس من رئيس واعضاء ومحاسبين وموظفين .
والمجلس يقوم بتوفير الخدمات للمواطنين من ماء او كهرباء او وخدمات نظافة .......الخ من المشاريع

مركز بن سينا الطبي :
تم انشاءة بتعاون مشترك مع القرى المجاورة من اجل تقديم خدمات صحية للمواطنين في (سبسطية- بيت امرين- اجنسنيا ؟برقة ؟الناقورة )

مركز شباب نصف اجبيل:
تم انشائة في تموز من العام 2007م بدعم من الاتحاد الاوروربي بالتعاون مع شباب القرية والمجلس حيث تم ترميم مبنى قديم من اجل عمل نشاطات طلابية وشبابية والهدف من المشروع كان لسببين.
الأول: رفع مستوى المعرفة بأهمية الحفاظ على التراث الثقافي الفلسطيني.
الثاني:رفع الخبرات لدى الطلبة والشباب في نشاطات مختلفة.

لا يوجد في القرية اي مرافق عامة اخرى حيث انها تسخدم المرافق العامة للقرى المجاورة من اجل قضاء حاجتها على سبيل المثال روضة الاطفال او معصرة للزيتون.........الخ .
المعامل و المصانع :
يوجد في القرية مصنعين لتصنيع النايلون بانواعة وهذة المصانع تقوم بتسويق انتاجها على مستوى السوق المحلي والخارجي .

الخدمات العامة :
يوجد في القرية شبكة كهرباء قطرية تقوم بتغذية القرية على مدار الساعة .
يوجد في القرية خدمة الهاتف لجميع الراغبين في استخدامة .
يوجد شبكة مياة تصل الى كل منزل بواسطة مضخة مياة كهربائية .
تم شق طرق زراعية من اجل الوصول الى الحقول الجبلية بطول حوالي6كم .

__________________________________________________________________________
1- المجلس القروي

-4-


معالم اثرية :
ان القرية كما اسلفنا تعود لفترات تاريخية قديمة ولذلك لا بد من وجود العديد من الاماكن التاريخية والاثرية مثل :

مقام الخضر :
مبنى قديم لا ضريح فية يحترمة السكان من مسلمين ومسيحيين . (1)
يرجع تاريخة حسب التأريخ الشفوي الى سيدنا الخضرعلية السلام.
وتقول الحكاية (ان سيدنا الخضر علية السلام قد مر من المنطقة واستخدم عين الخضرة واستراح بجانبها وتعبد هناك) وتم بناء المقام تكريما لة كما ان البناء استخدم كمصلى للقرية قبل بناء المسجد العمري .
هنالك طقوس تتم داخلة حيث يتم طلاء الجدران بالحناء ويتم انارة الاسرجة الزيتة في داخلة ايام الليالي الظلماء وذلك لاعتقاد بعض الناس ان هذة الطقوس تقي الاشخاص من الامراض وتجلب الحظ لهم ، وايفاء بالنذر حيث ان بعض الاشخاص عندما يتمنى شيء يقول( نذر علي ان تحقق ما اريد لانير الخضر او اقوم بطلاء الحناء على جدرانة) . (2)
الا ان هذة الطقوس تكاد تنتهي مع نشوء اجيال جديدة وانقراض الاجيال القديمة.
كما أن المبنى تم ترميمة من قبل متبرعين وتم استخدام المبنى كمركز تجمع نسوي للقرية
وصف المكان:
يتكون مبنى الخضر من غرفتين رئيسيتين الاولى الرئيسية يعلوها قبة ترتفع عن الارض حوالي 4م والغرفة مساحتها حوالي 3*3م ويوجد بها محراب من الجهه الجنوبية اضاف لبعض الفتحات في الجدران االجانبية من اجل تثبيت الاسرجة والاغراص الخاصة للمبنى ،والغرفة تعتبر في حالة جيدة الا انة تم اجراء عمليات تدخل وترميم باستخدام الاسمنت ودون اشراف جهات متخصصة بالترميم .
الغرفة الخارجية ،تبلغ مساحتها 4*2.5م وهي جزء مضاف للمبنى وقد فقد جزء من السقف ،ويتم الدخول الى المبنى من من الباب الرئيسي الوحيد الذي يتم الانحناء اثناء الدخول بسبب قصرة من الجهة الشمالية للمبنى.
خارج المبنى عند المدخل يتم النزول الى عين الماء بواسطة ستة درجات حتى تصل الى عين الماء والتي تم بناءها بواسطة الحجارة على شكل قبة وبطريقة جميلة ومتقنة. وتعود عملية البناء(القناةالمائية ) الى الفترة الرومانية وهذة المياة كانت تستخدم للشرب وللوضوء قبل الصلاة .
__________________________________________________________________________

1- (مصطفى مراد الدباغ _الجزء الثاني )
2- تأريخ شفوي
-5-


الجامع العمري :
سمي كذلك نسبة الى عمر بن الخطاب حيث انة بعد زيارة عمر بن الخطاب الى القدس امر ببناء العديد من المساجد فى القرى الفلسطينية وهو شبية لعدد من المساجد من الناحية المعمارية لبعض القرى المجاورة وهذا يشير الى انة تم بناء المساجد في فترة واحدة .

وصف للمكان :
يتكون المبنى من بناء مستطيل يتكون من ثلاث عقود حجرية . العقدين الايمن والايسر مبني على شكل نصف برميلي ،اما العقد الاوسط يتكون من عقد قببي .
ويوجد محراب في وسط الواجهة الجنوبية ،المحراب على شكل قوس ويوجد الي الجهه الغربية من المحراب المنبر والمكون من ثلاث درجاتات يعتليها الخطيب اثناء القاء خطبة الجمعة . اضافة لفتحتين في الجدران الجنوبية والشمالية والتي تستخدم كخزائن لمحتويات المسجد . اضافة الى ثلاث شبابيك الكبيران متقابلان في الواجة الشرقية والغربية اما الاخر فهو صغير موجود فوق باب المدخل .
ويتم الدخول الى المسجد من الجهه الشمالية من باب وحيد ارتفاعه حوالي 160سم .
وهنالك الساحة الخارجية التي يحيطها جدار حجري قديم ويزرع بها بعض الاشجار.
ومساحة المبنى حوالي 15*4م ومعدل ارتفاع حوالي 3م ، ويتسع 180 مصلي .

الكنائس :
يوجد في القرية العديد من الكنائس إلا أنة تم بيع إحداها واستخدامه كمنزل وهي قديمة البناء وتعود للفترة الصليبية ،وتتكون من الغرفة الرئيسية والوحيدة والتي يبلغ ارتفاعها حوالي 6م وبعرض 8م وطول 8م الا ان هذا المبنى تم الكشف عن غرف جانبية توجد اسفل الشارع العام اضافة لاجزاء من غرف تحت المبنى وتم استخدام هذة الغرف كغرف لتصريف المياة العادمة للمنازل المجاورة .
وهذا المبنى تم اخفاء جميع معالمة الاثرية بسبب عمل بناء اسمني جديد فوق المبنى الاثري.
الكنيسة الجديدة:
يعود تاريخ بناء الكنيسة لفترة 1880م والكنيسة مكونة من غرفة تبلغ مساحتها حوالي 8*6م وما يميز هذا البناء هو القوس الحامل للجرس النحاسي والصليب المرتفع فوق الكنيسة. والكنيسة تم هجرها في الفترة الاخيرة ولا يوجد من يقوم على صيانتها وهي بحاجة للترمم والتدعيم . وخارج الكنيسة الساحة الرئيسية المحطة بجدار من الحجر يوجد بها غرفة لدفن الاموات اصحاب الشأن وعلى احد جدرانها نقش من الحجر.


-6-


أما ما تبقى من الكنائس الأخرى فهي بالأصل عبارة عن أماكن للسكن وما تزال كذلك وبحالة جيدة.
عيون الماء:
ان ما يميز هذة الينابيع انة تم انشاء فنوات لها مثل السراديب(قبو) تحت الارض في الفترة الرومانية وهذة الينابيع مرت في مراحل متعددة من عمليات البناء والتطوير الى ان وصلت الى وضعها الحالي الا ان الانفاق الروماية لم يجري علها اي تغيير .
ويمكن مشاهدة هذة القنوات من خلال النزول الى الانفاق واستخدام مصابيح الانارة وهذة الانفاق يصل طولها حوالي 30م تحت الارض ومعدل عرض حوالي 40سم وارتفاع يتراوح بين 40سم حتى 1.5م تقريبا حتى تصل الى راس النبع المتدفق من بين الشقوق الصخرية . ومن ميزات هذة المياة انها شديدة العذوبة وباردة وعالية النقاوة والصفاء .وهذة المياة كانت تغذي البساتين المزروعة الحمضيلت والفواكة والخضراوزات على طول الوادي وما كان تزيد بهاء هذة البساتين زقزقة العصافير وطيور الحسون والبلابل التي كانت تعيش بجوار المياة.

المواقع الاثرية .
ان القرية تحتوي على العديد من المواقع الاثرية والتي تعود للفترة الرومانية والبيزنطية اذ ان قرب القرية لقرية سبسطية الاثرية ادى لوجود مواقع اثرية كثيرة. حيث انة تم الكشف عن العديد من الصهاريج الاثرية والقبور الرومانية والبيزنطية اضافة للكهوف المتعددة الاشكال منها على شكل غرف ومها يحتوي على خزائن بالجدران ........الخ.
كما انة تم الكشف عن حجارة الرحى لمعصر زيتون بدائية وهذة المكتشفات تتوزع على محيط القرية في سفوح الجبال المجاورة، وعلى ما يبدو ان هذة الجبال كانت تستخدم كمقابر وذلك لارتفاعها وسموها نحو السماء .

الخرب الاثرية .
تحتوي القرية على العديد من الخرب الاثرية التي تم العبث بها وسرقة العديد من مدخراتها اضافة لعمليات التدمير التي جرت باستخدام المعدات الثقيلة من اجل البحث عن القطع الاثرية الثمينة من اجل الاتجار بها . ومن هذة الخرب .
خربة زورا
خربة مجرابين
خربة السريج
خربة شريم
وهذة الخرب ما يزال بعض منها تحتوي على اثار ظاهرة مثل الصهاريج المائية وبض حجارة جدران البناءالاثرية .
وللعلم ان جميع المواقع الاثرية في القرية لم يتم اجراء اي دراسة اثرية عليها بطريقة علمية ولا يوجد اي ثوثيق لهذة المواقع


-7-


المباني التراثية :
يوجد في القرية العديد من المباني التراثية والتي لا تلقى العناية اللازمة وهي تتعرض للتدمير والهدم اما بواسطة العوامل الطبيعية او بسبب العوامل البشرية .
وكانت هذةالمنازل تستخدم كمنازل للسكن او لتربية الحيوانات وهذة المنازل تشكل نسبة عالية من النسيج العمراني في القرية الا انها بحاجة لجهود عالية من اجل توعية




-8-

المراجع :

http://www.bintjbeil.com/A/bj.html

(مصطفى مراد الدباغ- بلادنا فلسطين - الجزء الثاني -القسم الثاني ؟ طبعة 2002)

(مصطفى مراد الدباغ ؟بلادنا فلسطين -الجزء الاول ؟ القسم الاول ؟دار الطليعة لبنان ؟ كانون الثاني 1965م)

التأريخ الشفوي لمواطنين كبار في السن تبلغ اعمارهم بين 65 -80 عام

المجلس القروى ضمن الوثائق والستدات الموجودة فية



اعد هذا البحث رائد جلال خليل


ا




إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك

مشاركة مراد القاضي سيله الظهر في تاريخ 3 حزيران، 2013 #150598

مرحبا رائد اريد رقم هاتفك رقمي 0599118491
مشاركة عاشق فلسطين في تاريخ 7 آذار، 2009 #69881

شكرا الك استاذ رائد المقال ملم ورائع البلدة جميله للغاية لكنه جامد يخلو من صور البلده وخاصة باربيع