فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين  خرائط 
القائمة الصراع للميتدئين دليل العودة صور
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  دليل حق العودة تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا

نوبا: معلومات عن قريتنا-الجزء السادس

  تعليق واحد
مشاركة aloul84 في تاريخ 17 تموز، 2007

صورة لمدينة نوبا - فلسطين: : Panorama of Nuba منظر عام للحارة الشرقية القديمة ويظهر فيها مسجدي العمري و الزاوية أنقر الصورة للمزيد من المعلومات عن البلدة
6- اللهجـــة :

تتفق اللهجة في القرية مع معظم اللهجات في القرى المجاورة مع بعض الخصوصيات التي تميزها عن غيرها ، كما تجب الإشارة هنا أن اللهجة في القرية تختلف اختلافا كلي عن لهجة قرية خاراس الشقيقة والمجاورة لها .

أما اللهجات التي تتميز بها القرية عن باقي القرى والشائعة في القرية :

1- حرف الكاف : في أغلب الكلمات حوالي 80% من الكلمات يلفظ حرف الكاف CHفمثلا تلفظ كسارة : CHSARA ، أكلتُ ACHALET ، أما الكلمات التي يبقى فيها لفظ حرف الكاف كما هو مثل : سكين ، دكان ... ولفظ حرف الكاف CH ليس عند جميع أهالي القرية فهناك من يلفظونه مثل ما هو خاصة عائلة العالول وعائلة الكفافي وقسم من عائلة الطرمان ، وفي هذه الأيام يعود الأهالي أبنائهم على اللفظ الصحيح للحرف كاف .



2- قلب بعض الحروف بحروف أخرى مثل الضاد بالظاء . مثال : ظربني ، ظيوف .. وكذلك حرف الذال بالظاء مثال : هظا بدل هذا ، كذلك الصاد بالزين ، مثل الزغار بدل الصغار .



3- إضافة حرف لبعض الكلمات ، مثل حرف الشين كدلالة على النفي ، مثال : بكتبش ، بلعبش.



4- إضافة حرف التاء في بداية بعض الكلمات وخاصة المضارعة ، مثل : تزرع ، تروح ، تلعب ، تشتغل اليوم .



5- إدخال حرف الباء على الأفعال المضارعة خاصة عند الحديث عن أنثى ، مثال : بتخبز ، بتلعب ، بتجلي ، بتنشر .



6- حذف الهمزة من بعض الكلمات مثال : انشا الله ، بدل إن شاء الله ، ما شا الله بدل ماشاء الله .



7- استبدال لفظ بدل لفظ آخر مثال : ليش : لماذا ، إحنا ، نحن ، شوفت : نظرت ، شو : ماذا.



8- الوقت واستعمال كلمة هالحين بمعنى في هذه اللحظة .



9- استعمال كلمة سيدي لكل شخص يخاطبه ( وهي من تأثرات أهالي القرية بالصوفية ) ، مثال : يا سيدي أحمد ، يا سيدي حسين .



10- كذلك يوجد تأثر عند الأهالي ببعض اللغات التي عايشوها ، وأصبحت على السنتهم ، مثل : كزمة : وهي كلمة تركية تعني فأس ، ليستا : وهي كلمة انجليزية تعني قائمة ، وسيقر : كلمة عبريه وتعني إغلاق , محسوم : وتعني حاجز .



7- الأزياء والملابس المعتادة .

أ- ملابس الرجال :

كان الرجال قديما يلبسون في القرية الملابس البيضاء على شكل الدشداش وعلى رؤوسهم لفات وهي طواقي ملفوف عليها قماش ، وينتعلون في أرجلهم (حذوات) أحذية بلاستيكية . أما الشبان فكانوا يرتدون على رؤسهم طواقي بدون لفه ، وتطور اللباس فيما بعد حيث لبس البعض الكبر والحطة مع العقال والأحذية البلاستيكية والجلدية .

واليوم يلبس الأهالي كباقي رجال القرى والمدن . ( الكبر للرجال المتقدمين في السن ) ، و البنطال والقمصان والبدلات الحديثة والكرافات ........ ويعتمر الكبار الحطة والعقال وهناك قسم لا زال يعتمر اللفات وخاصة أتباع الطريقة الخلوتية .



ب ؟ ملابس النساء :

كانت الفتيات الصغار اللواتي لم يتزوجن يعتمرن على رؤوسهن طاقية موشاة بقطع معدنية
تسمى ( وزريات ) على نصف الرأس من اليمين إلى الشمال ويتدلى على جبهتها واحدة من هذه
القطع ، ويرتدين ثياب تختلف عن ثياب المتزوجات .



أما النساء الكبار : فيعتمرن طاقية موشاة بقطع معدنية تسمى ريالات وتضع واحدة منها تحت فكها ، أما إذا كانت ميسورة الحال فتضع قطعة ذهبية تسمى دوبليه أو مخمسيه وترتدي ثوب مقاطع يخاط ويطرز عليه مناجل من حرير أما الحذاء فكان شبه معدوم ومن تذهب للحصاد يحضر لها حذاء بلاستيكي تنتعله في الحقول ، وبعد الموسم تحتفظ به للعام القادم .



أما اليوم فالفتيات يلبسن الفساتين والجلابيب ويعتمرن المنديل والخمار والكبار يلبسن الثياب السوداء المطرزة بالحرير الملون { الثوب الفلسطيني التقليدي } .



المأكولات الشعبية في القرية :

وهي المأكولات التي طبخت في زمن سابق ، ومنها ما هو موجود حاليا :

1- العدس : وهي من الأكلات الشعبية المشهورة في قرى فلسطين بشكل عام وفي القرية بشكل خاص ، ويطبخ العدس بأشكال متعددة منها ما هو على شكل شوربة ، ومنها ما يعمل منه فت حيث تصب شوربة العدس على الخبز اليابس بعد تقطيعه إلى مكعبات ومنها ما يطبخ مع الأرز والماء ، ومنها ما يعمل مجدرة .



2- الفتوش : وهي الخبز الجاف المقطع مع الماء والبندورة والبصل وزيت الزيتون ثم يخلط ويؤكل .



3- السمبوسك : وهي تقطيع العجينة على شكل دوائر ورقها ثم حشيها بالبصل واللحم
المطبوخ ، ثم تخبز بالفرن أو الطابون .



4- الفريكة : وهي أخذ حبوب القمح من الحقول قبل نضجها ، ومن ثم حرق سبلاتها وفركها ومن ثم تنقية حبوب القمح المشوي ويطبخ مع اللحم أو على شكل شوربة .



5- الفت : وهو الشراك المقطع مع شوربة اللحم والسمن البلدي ، ويؤكل بدل من الأرز مع
اللحم ، وهناك أيضا فت الحليب وهو الخبز مع الحليب أو فت اللبن وغيرها .



6- الأرز : يطبخ الأرز إما لوحده أو مع بندورة أو مع لبن .



7- المشويه : وهو سلق أو شوي الكوسا أو الباذنجان ثم هرسه ، ويوضع على الكوسا اللبن أما الباذنجان فيوضع عليه الزيت .



8- اليخنية : وهي حوسة البندورة بالبصلة ثم يضاف الماء .



9- لبنية: طبخ الأرز مع اللبن .



10- المفتلة : وهي طبخ الخبيزة مع العجين .



11- الجريشه : وهي جرش القمح ثم طبخه مع الماء ويضاف إليه اللبن أو البندوره .



12- رقاقة : وهو رق العجين ثم يقطع على أشكال مربعه ثم يضاف إلى الأرز والعدس واللبن .



13- ذنين اقطاط : يرق العجين ويقسم إلى أقسام ثم يحشى باللحم والبصل المطبوخ يعمل على شكل كرات ثم يوضع باللبن ويتم طبخه .



14- المفتول : يرش الماء على الطحين في وعاء ثم يفرك باليد بشكل دائري فينتج كرات صغيرة من العجين ثم يجفف وبعدها يطبخ كالأرز .



15- شختورة : وهي طبخ السبانخ أو الخبيزة مع الأرز على شكل طبقات ، طبقة رز وطبقة سبانخ مسلوق وهكذا يضاف لها الماء وتطبخ على النار .



أما المأكولات الحديثة:

فهي كثيرة ومشهورة مثل المناسف ( اللحم مع الأرز و الإشراك ) وطبخ الدجاج في الماء لعمل شوربة أو شويه بالطابون أو الفرن كذلك يمكن عمل مقلوبة من الدجاج أو السمك أواللحوم الحمراء ، والكفتة ...... الباميه ، الملوخية ،والدوالي والمقالي الحديثة بالإضافة إلى المعلبات الجاهزة .

وهنا لابد لنا من الحديث عن الطابون والفرن اللذان لا يوجد بيت في القرية إلا ويستعملها حتى هذه الأيام .

الطابون :

يتكون الطابون من غرفة صغيرة غالبا ما تكون من الطين والحجارة وتسقف بالحطب والطين ثم يحفر بداخله حفرة قطرها 1م وتعبأ بالرماد حتى مستوى أرضية المكان ويوضع فوقها القحف الذي يعد مسبقا من خليط القش بالتراب الأحمر والحور ويعمل على شكل نصف دائرة مفتوحة من الجهتين ولكن الجهة العلوية تكون فتحتها أقل .

ثم يوضع القحف فوق قطعة من الصفيح أسفلها الرماد وعليها أحجار صغيره تسمى ( رذف ) وتوضع أوراق الزيتون والصنوبر والجفت والحطب الناعم فوق القحف بعد تغطيت الفتحة العلوية بغطاء حديدي له ممسك كبير ثم يشعل هذا الخليط ويبقى هكذا حتى تخمد النار ومن ثم يوضع خليط آخر من روث الدواب وورق الأشجار والجفت وغيرها مما يزيد حرارة القحف وبالتالي يحمي ما بداخله من الأحجار, وبعد ذلك توضع أرغفة العجين بداخل الطابون حتى ينضج ثم يستبدل بآخر ، كما يمكن شوي اللحوم وغيرها بداخله



الفرن :

والمقصود هنا فرن الحطب الذي يعمل من الطين أيضا حيث يخلط التراب الأحمر مع التبن والحور حتى تصبح العجينه لينة وتصنع منها على شكل بيت صغير بارتفاع متر واحد يقسم بقطعة صفيح ويكون القسم السفلي لحرق الحطب العلوي لوضع الخبز عليه





إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك

شكرا على الموضوع المشوق .. وان شاء الله كل الفلسطينية يهتموبالهجات لانها جزء لا يتجزأ من التراث .............على فكرة انا فلسطينية من بيت نوبا
 


الجديد في الموقع