فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
Qaryut - قريوت : وطني المسلُوب

شارك بتعليقك  (تعليقين

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى قريوت
כדי לתרגם עברית
مشاركة خالد عازم القريوتي في تاريخ 30 كانون ثاني، 2010
وطني المسلُوب

وقفتٌ على الطريقِ المُغلقِ , أتأملُ وطني المسلُوب
تسألتُ في نفسي ورُحتُ أُسائِلُ عقلي أيُعقَلُ أننا ما زِلنا نموت
انا لا أقصِدُ الموتُ الذي هو علينا حقٌ , ولاكنّ الموتُ بأيدي اليهود
سِتونَ عامُاً وأكثرُ بقليل , وما زِلنا كما كُنا , نقِفُ عندَ ما بدانا
سِتونَ عامُاً مضت علينا , جائُونا مِن كُلِ صوبِاً وفي بُيُوتِنا كان السكن
ما زالت أُمي كأُمِك مُهجرة , أَبي كأبيك في أرضِاً هي ليست لهُ قد دُفِن
وأخواتي كحالِ أخواتِك , يحِنُنّ لِوطنِن , حُبُهٌ مِن القلبِ لا ينقطِع
غصةٌ في القلبِ لا تنقشِع , وعشقُ الارضُ الذي لا ينتهي
عِشقُ أرضِاً , هي أرضُ فلسطين
عشقُ تُرابِاً , موجُدٌاً في فلسطين
عِشقُ الهواءُ الذي يغمُرُ سماء فلسطين
عِشقُ رائِحَةٌ لن تشممها إلا في فلسطين
عِشقُ المسجِد الذي أُقيم على أرضِ فلسطين
عِشقُ الذِكريات والاتياتِ , عِشقُ موتِاً على أرضِ فلسطين
عِشقُ شعبِاً يحِنُ لِلِحياةٍ , عشقُ شيخٌ غاب مُنذُ أمدٌ عنِ البساتين
عِشقُ شعبِاً أحبَ الحياةَ , فقط لان الحياةَ تعني لةُ فلسطين
عاجلتُ نفسي مِن كُثرِ همي , ومِن كُثرِ تسائُلاتِي , وخوفُ أحلامي
أسمعتُها بِعِلوي صوتي , حتى لا يُراوِدُها خوفٌ أو يهُزُها الانين
وغدوةٌ أُخاطِبُها بقسوةٌ وبِقوةً حتى لا تنسى انني إبنُ فلسطين
وكففتُهى عن كُلِ يأسِاً , فلنا هذا الفلسطينُ العظيم
فهذة الارضٌ هي لي
كُلُ ما بِها من هواءِ هو لي
وكُلُ بِحارِها وهِضابِها وسُهولِها هي مِلكٌ لي
وكُلُ ما ترونَ هُناك هو حتماً لي
نعم هي فلسطينُ , وهي كُلُها لي
أما أنا , فانا لستُ لي
فأنا لها هِي , أعيشُ بِظِلها , أموتُ لاجلِها , أعتزٌ بِها
وانا مِن دُونِها كالسجين , لا حياةٌ تُبغى من دونِها هِي
وإن كُنتُ لها , فأسمي أيظاً هو لها , لِغزلِها لِدلعِها كُلُةٌ لها
فالخاءُ إن كان خوفٌ فهو على ما سِواها لان ربَ البيتِ من يرعاها
والالِفُ إن كانت أُلفتٌ ومودةَ , فلِانَها أطهرُ بِقاعِ الدُنيا , وأحلاها
وفي اللامِ نصبُوا ونسعى يوماً قريبَ لِلُقياها
وفي الدال , دلالٌ وشُمُخٌ وعِزةٌ في النفسِ, قَلَ ان تجِدُها في ما عداها
وإن كُنتُ أنا خالِدُ الاِسمِ , فهي فلسطينُ لها الخُلودُ بِكُلِ معناها
هذة هي فلسطينُنا , عِشقُنا وحُبُنا , كُلُ بِقاعِ الدُنيا لا تُساوي ذِكراها

خالد عبدالرحمن القريوتي




إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك

مشاركة علاء الدين زكي القريوتي  في تاريخ 7 حزيران، 2011 #135151

صح لسانك يا ابن البلد ...
مشاركة بنت البلد في تاريخ 28 أيلول، 2010 #122466

راااااااااااائعه هذه القصيدة