فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
Ramin - رامين : نكبة عام 1948.. فلسطينية أو نكبة عربية ؟؟ سليمان عوض

شارك بتعليقك 

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى رامين
כדי לתרגם עברית
مشاركة سليمان عوض في تاريخ 14 أيار، 2010
في يوم 14 أيار- مايو 1948 أعلن المجلس اليهودي الصهيوني في تل الربيع التي أسموها تل أبيب أن قيام دولة العدو الصهيوني ما يسمى" اسرائيل" سيصبح ساري المفعول في منتصف الليل , وكان ذلك بالطبع بالتشاور الكامل مع الادارة الأمريكية!!!!
وحتى تكتمل المؤامرة , وبضغط من الأمم المتحدة , التي طالب الحكومة البريطانية انهاء انتدابها في منتصف ليلة 14/15 أيار-مايو 1948 أي في نفس الليلة التي وعد بها المجلس اليهودي العالم أجمع !!!
وفي منتصف تلك الليلة اكتمل النصاب القانوني للعبة , فأعلن العدو الغاصب الصهيوني فى اليوم التالى يوم 15 أيار_مايو 1948 قيام دولة إسرائيل !!! واعترف الرئيس الأمريكى ( هاري ترومان ) بعد إعلانها ببضع دقائق , أما الإتحاد السوفيتي إعترف بها بعد 3 أيام من الاعلان , وتوالت خلفهما دول العالم !!! (ويكيبيديا الموسوعة الحرة )

ومنذ ذلك اليوم المشؤوم وحتى يومنا هذا توالت النكبات , والتى لا تقل خطورة عن نكبة 48 , فمارس العدو سياسة الإبعاد .. والإستيطان .. والإغتيالات .. والإعتقالات .. وسياسة التطهير العرقي .. ومصادرة الأراضي .. وهدم المنازل .. ولا ننسى فى القدس تعمل إسرائيل على تهويد ا لمدينة بالكامل !!! فقامت بإحاطتها بجدار الفصل العنصري وبا لمستوطنات !!! بالإضافة إلى إقامة الكنس , وسحب الهويات لطرد المقدسيين من مدينتهم , وإقامة ا لمشاريع السياحية والتجارية , بالإضافة إلى الاعتداءات اليومية على المسجد الأقصى !!! ومحاولة هدمه لإقامة الهيكل المزعوم !! فالاحتلال يعمل دوما لإيجاد الوسائل والأساليب التي تساعده على تنفيذ مخططاته !!!

وبدخول النكبة العقد السابع ظن مهندسو المشروع الصهيوني أننا سننسلخ عن هويتنا وانتمائنا وتاريخنا , وإذا بالذين أُريد لهم أن "يموت كبارهم وينسى صغارهم" يحيون الذاكرة الفلسطينية بنكبتها , ويعبرون عن ألامهم , ويكرسون روايتهم التاريخية , وإيصال الحقيقة لأجيالهم ...

صحيح أن النكبة قد حلـت بنا كفلسطينيين , لكنها كانت وما زالت وستبقى نكبة كل العرب , فالعدو استعمر وإستوطن أرضنا الفلسطينية , بينما استمر باغتصاب كرامة العرب , العرب الذين يشاهدون ويسمعون ولا يعون ما يجري , في يومنا هذا... لا يعون ماذا حل بنا !!! هذا واقع حال الأمة يوم سقوط فلسطين , فهل تغيرت أوضاعها بعد اثنين وستين عاما ؟؟؟ وهي تشهد إستمرار المذبحة .. الجواب , لا ... فالصمت العربي مستمر إلا من أطنان بيانات الاستنكار والشجب والتنديد , والعجز العسكري , والشلل السياسي , وخنق الصوت العربي الحر , والتسليم بقبول الذل والهوان وهدر الكرامة ...

حقيقة" يصعب على الفلسطينيين ممن عايشوا النكبة قبل 62 عاما نسيان لحظات الترحيل القسري التي عايشوها خلال تلك الأيام المأساوية من عام 1948 رغم تقادم الأيام !!!

إنها حقا" فاجعة محفورة فى ذاكرة كل فلسطيني , وكارثة إنسانية يعيشه شعب يريد استعادة وطنه التاريخي , وليس له مطمع في هذه الدنيا إلا أن يصبح على وطن حر , بعد هذا الليل الطويل , يصون له جذوره التاريخية , وقيمه الثقافية , ويؤمن مستقبل أجياله , أسوة ببقية شعوب العالم ...

واليوم إذ يحيي الشعب الفلسطيني الذكرى الثانية والستين للنكبة , وبرغم كل هذه المآسي والكوارث التي حلت به , والتي كان مخططا لها أن تغتال ذاكرته ووطنه وتراثه وجذوره , إلا أن هذا الوطن بكل فضاءاته ما زال مزروعا في ضمير هذا الشعب ووجدانه وذاكرته , وما زالت ثوابت التحرير والحرية والعودة والدولة وعاصمتها القدس هي القافلة والمشوار مهما طال الزمن وتوالت الأيام ... إنها الثوابت الفلسطينية التي لا يمكن لأي مفاوض أن يتجاهلها , أو لا سمح الله أن يتنازل عنها ..

سليمان مصطفى عوض زيدان




إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك