فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
Rammun - رمّون : محافظة رام الله و البيرة تحذر من كارثة طبيعية وبشرية جراء المخلفات الإسرائيلية

شارك بتعليقك 

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى رمّون
כדי לתרגם עברית
مشاركة غريب في تاريخ 27 كانون ثاني، 2010
حذرت محافظة رام الله والبيرة مما اسمته كارثة محتملة خلال الفترة القادمة جراء النفايات السامة والصلبة ومخلفات المصانع الإسرائيلية التي تنقل إلى الأراضي الفلسطينية ويتم دفنها في مناطق قرى غرب رام الله القريبة من أماكن تواجد هذه المصانع.

ووفقا لبيان المحافظة الذي وصل لوكالة معا فقد تم مؤخرأ إلقاء القبض على احد المتورطين في هذه العمليات من إحدى قرى رام الله ,وهو يحاول إلقاء مخلفات طبية غير واضحة المعالم بواسطة أحدى السيارات التي تحمل لوحة صفراء في منطقة جبلية تابعة لإحدى قرى غرب رام الله ,وبعد التحقيق معه تبين انه مطلوب في تهم عدة مشابهة لهذه القضية وانه اعترف بعد التحقيق معه بوجود العديد من المواطنين الذين يقومون بمثل هذه الأعمال وبشكل مستمر التي تؤدي بالأول والأخير إلى تدمير البيئة الفلسطينية وتأثيرها المباشر على المواطنين التي يمكن أن تتسبب في المستقبل بأمراض خطيرة للمواطنين كالسرطان والتهابات رؤية وغيرها من الأمراض الغير معروفة العلاج .

وأوضحت الدكتورة ليلى غنام محافظ رام الله والبيرة بان هذا الأمر لا يمكن السكوت عليه ولا التهاون به وضرورة مقاضاة هؤلاء المتورطين بالعبث بأرواح المواطنين وان يتم توجيه أقصى العقوبات والغرامات الفورية على القائمين بمثل هذه الأفعال ليكونوا عبرة لغيرهم حيث تم توجيه تهمة الى المدعو (ر.م) والإفراج عنه بعد التوقيع على تعهد ودفع غرامة مالية

وأكدت الدكتورة غنام أيضا أن المحافظة تضع نصب عينيها سلامة المواطنين وتوفير الحماية له من هؤلاء العابثين بهم وبصحتهم وان تبقى بيئتنا الفلسطينية خالية من هذه السموم ,وقدمت شكرها إلى الأجهزة الأمنية الذين ساعدوا في إلقاء القبض على المتهم والتواصل الدائم مع المحافظة لتوفير الأمن والأمان للمواطنين




إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك