فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
Rammun - رمّون : ألا قد حان أن نغضب - شعر : عطا سليمان رموني

شارك بتعليقك 

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى رمّون
כדי לתרגם עברית
مشاركة Abu Sultan  في تاريخ 13 نيسان، 2010
ألا قـَدْ حانَ أنْ نـَغـْضَبْ

********

ألا قـَدْ حانَ أنْ نـَغـْضَبْ

فـَقـَدْ دِيْسَتْ كـَرامَتـُنا

وَقـَدْ ذ ُلـَتْ عُروبَتـُنا

بـِلا وَزْن ٍوَلا قـَدْر ٍوَلاحَجْم ٍلامَّتِنا

وَباتـَتْ في مِهَبِّ الريح ِمِنْ آمال وحْدَتِنا

لـِذا قـَدْ حانَ أنْ نـَغـْضَبْ

---------------------

غـُثاءٌ كـَغـُثاءِ السَّيلْ

ظـَلامٌ دامِسٌ كاللـَّيْلْ

وَباتَ السَّهْلُ مِنا النـَّيلْ

وَحالُ اليأس ِقـَدْ أضْحى كـَشـَرخ ٍفي جـِدار ِالوَيلْ

لـِذا قـَدْ حانَ أنْ نـَغـْضَبْ

-------------------

إذا مَا الأقـْصَى قـَدْ دُنـِّسْ

جـِهادٌ فـَرْضُهُ نـُكـِّسْ

خـِيارُ السِّلـْم ِقـَدْ قـُدِّسْ

لـِذا قـَدْ حانَ أنْ نـَغـْضَبْ

------------------

إذا مَا عَرْبـَدَ المُحْتـَلْ

وَمِيزانُ العَداله إخـْتـَلْ

وَحُـنـْقٌ يَغـْلي كـَالمِرْجَلْ

لـِذا قـَدْ حانَ أنْ نـَغـْضَبْ

-----------------

مَتى نـَنـْأى عَن ِالأحْقادْ

فـَصائِلُ نـَهْجُها أضّادْ

وَشـَعْبٌ لِلرَّدى يـَنـْقادْ

لـِذا قـَدْ حانَ أنْ نـَغـْضَبْ

----------------

إذا سِرْنا بـِلا عُنوانْ

وباتَ الحُكـْمُ لِلسَّجانْ

وأشرافٌ تـُزَجُّ العُمْرَ خـَلـْفَ السِّجْن ِوالقـُضْبانْ

وأسْرانا مِنَ الأحْرار ِقـَدْ طـَواهُمُ النـسيانْ

لـِذا قـَدْ حانَ أنْ نـَغـْضَبْ

---------------

إذا شَعْبي غـَدا شـَعبينْ

وباتَ الأمْرُ حَدَّ اليأس في إصلاح ِذات البينْ

خِلافٌ تاحَ لِلمُحْتـَلِّ قـَضْمَ الأرْض رأي العَينْ

لـِذا قـَدْ حانَ أنْ نـَغـْضَبْ

---------------------

إذا ما صَنـَّفوا الإسلامْ

هـُوَ الإرْهابُ يا ظـُلامُ

فـَبـِئـْسَ الحُكـْمُ والأحكامْ

تـَناسَوا أنَّ رَأسَ الشـَرِّ أمْريكا وَإسْرائلَ هُمْ مَنْ صَدَّروا الإجرامْ

كيانٌ زائلٌ حُكـْما ًسَتـُثـْبـِتُ ذلِكَ الأيامْ

لـِذا قـَدْ حانَ أنْ نـَغـْضَبْ

********************
عطا سليمان رموني




إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك