فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
Silat al-Dhahr - سيلة الظهر : سيلة الظهر منذ تاسيس مجلسها المحلي وحتى يومنا "الحلقه الثانيه"

شارك بتعليقك 

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى سيلة الظهر
כדי לתרגם עברית
مشاركة سيلتي في تاريخ 7 آب، 2008
سيلة الظهر منذ تاسيس مجلسها المحلي وحتى يومنا "الحلقه الثانيه"

ان من لا يشكر الناس لا يشكره الله فشكر الناس واجب والموقع ينتقل من شخص لاخر والمقوله الشهيره " لو دامت لغيرك لما وصلت اليك " لم تأتي من فراغ فالاجيال تتوالى والموقع لا يثبت وهذه سنة الحياةواي كان يكون بموقع المسؤوليه لا بد وانه يعمل ويجد فى تقديم كل ما بوسعه للصالح العام وان تفاوت مستوى الخدمات وبطبيعة عمل الهيئات المحليه والبلديه فهي مبنيه على النمط التكاملي وكل من تلك الهيئات المتتاليه مكمل للاخر فاذا اردنا الحديث عن انجازات البلده فى سبيل تطويرها والرقي بها فعلينا ذكرها جميعا ولا يجوز اختزال مرحلة معينه والحديث عنها وكان سيلة الظهر عمرها الزمني من حيث المشاريع والانجازات ثلاث او اربع سنوات وهنا ومن حيث لا نشعر نكون قد اختزلنا هذه البلدة الطيب اهلها والمعروف عنهم بالعطاء وبعائلاتها الكبيره والعظيمه والمتميزه والتى توالت على المشاركه بالهيئات المحليه المتتاليه بنسبه كبيره وكان مشهود لها بجوانب عده ، وهناك من هذه البلده من العلماء والشعراء والمتعلمين والمثقفين ومن هم بصورة التسلسل التاريخي للبلده ويدركون ما اود تلخيصه عبر هذه المقاله فانى لا اتكلم بفئويه او طائفيه او حزبيه والتى قد تكون استوعبت بين طياتها الكثير منا رغم اننا بهذا السياق نفترض عكس ذلك ونحن بحاجه لمن يخدم البلده بعيد عن هذه النظره لما فيه الصالح العام ومن اجل ان نكرس الهدف باتجاه خدمة البلده كل في موقعه ونشد الهمم عاليه لا بد من مراعاة التالي :
* حينما نريد التكلم عن الانجازات " سواء كان مجلس محلى ام بلديه " فعليناذكر الانجازات السابقه باكملها من خلال استعراض المراحل السابقه او ابقاء الحديث بسياق اخر فلا يجوز تسليط الاضواء على زايه دون الاخرى .
* ان العمل بالدرجة الاولى هو من اجل الله وهو الذى يكافىء على كل صغيرة وكبيره وما اعظم ان نبقيه بهذا السياق ،وانى هنا ارى ان الحديث عن بعض الانجازات بحقبه زمنيه محدده قد ينسينا التفكير بطرق تكريس العمل باتجاه الصالح العام وكم يتمنى الكثير لو كانت تلك المساحات التى يكتب بها خصصت للحديث عن بعض الخيرين ممن قدمو للبلده .
* جزى الله كل من يعمل للصالح العام ، والعمل في البلديات كما يقول من عايشو ذلك المجال صعب ومرهق والله اعلم به اجر كبير بحال احتسب هذا العمل عند الله هذا من جانب ،ومن جانب اخر رئيس البلديه يتقاضى راتب وهو يقوم بمهه وظيفيه والراتب الى حد ما مميز وبالامكان العيش بكرامه من خلاله وهو بحد ذاته مركز اجتماعي مرموق وهناك تيسير لقضاء مهامه الوظيفيه كوجود سياره يتحرك بها على مدار اليوم ووسيلة اتصال وغيره من سبل التكنلوجيا الاخرى وهو كغيره من باقى المسميات الوظيفيه الاخرى مثل مدير المدرسه والتربيه ... الخ من المؤسسات. ويقوم بعمل له قانون ووصف وظيفى وهنا ارى ان على البلديه تخصيص جزء من تلك الزاويه للحديث وتشجيع من لديهم الخير وبالامكان تقديم جزء منه او من خلالهم للصالح العام وما اعظم ذلك الجانب وكم هم كثر ببلدتنا وخاصه منهم المغتربين.

واعضاء البلديه ومن اجل ان تكون قراراتهم ونظرتهم صائبه حينما يجتمعون مخصص لهم بالقانون مبلغ مالى على الجلسه .
انى كمواطن كاتب هذا المقال ارى بعض القواعد والتى ارى فيها قناعه لحد كبير ولم يخرج احد عن النص الى درجه كبيره وابرز تلك القواعد بان الكمال لرب العزه وحده "الله" والكل خطاء والجميع عمل من اجل ان يبقى اسم هذا البلد عاليا على مر الحقبات السابقه والعمل الى حد معين متقارب فهذا ابدع بهذا المجال وذاك بمجال اخر ..الخ وجزى الله الجميع خيرا بدئا باول هيئه محليه ومرورا بكل الهيئات والبلديات المتتابعه بما فيها الحاليه واللاحقه .
* كل الشكر والتقدير لكل من خدم وقدم لهذه البلده من موقعه سواء كانو سابقون او حاليون او لاحقون ومزيدا من العطاء وهذه سنة الحياه والتغيير اساس الابداع ،فكلما اتت لجنة بلديه اتى معها من الافكار والهمم والعزائم ما يخدم البلده من خلالها.
* نعم للنهج الديمقراطي ولاختيار ممثلين لكل الهيئات الرئاسيه والتشريعيه والبلديه بموعدها لما فيه من تجديد وتنافس شريف في العمل لما فيه الصالح العام .
* لقد تعمدت بكتاباتى عدم ذكر الاسماء كي لا يكون مضمون المقال هو تمجيد الاشخاص فانى مواطن ولست بموقع المسؤوليه ولو كنت كذلك فهناك من الشعراء والعلماء والكتاب والمثقفون والشهداء والاسرى ومن قدمو بمشاريع الخير الكثير من ابناء هذا البلد الطيب من يستحق التمجيد هذا من جانب ومن جانب اخر كي لا تنحرف المقاله عن هدفها وتدخل باطار النقد والتجريح والله يعلم بان الهدف من تلك المقاله هو تكريس العمل باتجاه الصالح العام من خلال التكاتف والعمل يدا بيد فهناك من القواسم المشتركه الكثير وخاصه بان العمل بالاتجاه العام به قواسم مشتركه بين المواطنين جميعا . ومعا من اجل خدمة هذه البلده المميزه باهلها المتحابين وكل التحيه لاهلنا المغتربين .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

والى لقاء اخر بحلقه اخرى
التوقيع
سيلتى 7/8/2008م




إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك