فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
Silat al-Dhahr - سيلة الظهر : نفحات رمضانية

شارك بتعليقك  (تعليقين

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى سيلة الظهر
כדי לתרגם עברית
مشاركة ياسين الشيخ سليمان في تاريخ 31 آب، 2008
نفحاتٌ رمضانية


رمضانُ هلَّ وفي الإهلال غُفرانُ أنـوارُهُ سـطـعـــت بالـبـِرِّ تـزدانُ

شهرُ المحبةِ ، والخيراتُ غايـتهُ والوُدُّ والعطفُ بين الناس عنوانُ

فيه الـنهارُ تـسابيحٌ وموعـظـة ٌوالـلـيـلُ مـنه تـراويـحٌ وإحـسانُ

هنئتَ يا من منعتَ النفسَ شهوتها لـمـّا صـبـرتَ وما أغـراكَ فـتّـانُ

فصار يَبْسُكَ رطباً يا نعـاً جذِلاً فيـه الـنـضـارة أفـراحٌ وإيـمـانُ


******
ما كلُّ من صامَ صامَت فيه جارحة عن المعاصي وما أجـداه حرمـانُ

يُخفي المنافقُ في رمضانَ عيْبتَهُ خـلـْفَ التّديُّن والإخـفـاءُ ألـوانُ

يُـبدي أمامكَ تـهـلـيلا بـمَسْـبَحةٍ كـأنـهُ شَـغِـفٌ بـالـدّين ِ هَـيْـمانُ

لـكـنـّهُ إن خلا يـوماً بـِمَحْـرُمَةٍ خَــلـعَ الـعِــذارَ فَـآثـامٌ و أدرانُ

ما للنفاق سوى الظلمات تلقفـُهُ بئس المقـرُّ لِمن صدّوا وما لانوا

******
بالصوم تطهُرُ نفسٌ من خبائثها وترتجي العـفـوَ أرواحٌ و أبدانُ

كل الشياطين في رمضانَ راسفة ٌ في القيدِ يملؤها حـقـدٌ وأضغانُ

أمّا القوافي فـنـاظـمُها يُباحُ لـهُ من صادق الوجد بالأشعار شيطانُ

هل يُحرَمُ الشِّعرَ في رمضانَ قائلهُ وفي القلوب من التبريح أشجانُِ!

شعري عفيفٌ ويأبى كل مَنقصَةٍ يُشِـعُّ منـه على الأجـداد عِرفـانُ

لا بأسَ بالشّعر والوجدانُ ينطقهُ ما دام يسعى لِنـُبل ِ الحبِّ وجدانُ

لِـلهِ قـلبٌ صفا من كل مَوْجِـدَةٍ وَحَــلَّ فـيـه أغــاريــدٌ وتـَحـنـانُ!

إذا كَوَتْهُ جـِمارُالسّهدِ بات على جنـبٍ يُـفكّـرُ والـتـفـكـيـرُ نشوانُ

يا منكرَ الحُـبِّ ما طعمُ الحياةِ إذا قستِ القلوبُ! فبُطلانٌ و خُسرانُ

******
إن صام قلبيَ عن غلّ وعن حسدٍ فلن يصومَ عـن الأشواق ظمآنُ

أو انتحى بي بـِعادٌ زاد من شجني فلا يجـوزُ مع التـّذكـار نسيـانُ

كم رحتُ أودِعُ في الآلام موعظة لعـل يُسكِـتـُهــا صبـرٌ وسُلــوانُ

وكيـف أصبـرُ والأنـواء مثقـلــة بالشوق يعصفُ والمجدافُ خوّانُ!

وكم أداري دموعاً ضاق مَحبسُها وهل يطـولُ مع العينين كـتمــانُ!

تزيدُ منيَ في رمضـانَ عاطـفــة ويُضرمُ الشوقَ في الأحشاء من بانوا

أطيافهم تخِذتْ من مهجعي سكناً لكنّ حِسّيَ مخـذولٌ ووهنانُ!

راحوا وخلـّوا وراهم في دمي شجنا ضاقت به كبـِدٌ وانسدَّ شِريانُ

يا زائر الرّمس هل عانيتَ من ولـَهٍ مثلي فقلبي بأهل الرّمس ولهانُ

وهل شجتْكَ من الأطيار قبّرةٌ سجعت بجنبك والعينان غُدرانُ!

يرفَّ منها شَغافُ القلـب مبتهـلا عـلَّ المُسَهَّدَ تغـفـو منـه أجـفـانُ!

غاب الأليف فمن يأسى لساجعةٍ باتـت يصارعهـا نأيٌ وهـجـرانُ!

في عمق روحيَ تشدو كل شاكية وفي الحنايا الصدى وقعٌ وأوزانُ

******
شهرَ الصيامِ ، وتأتينا على خجلٍ ومسجدُ القدس بالتغريب ملآنُ

قل لي ، بربك ، هل يصفو لنا كدرٌ وفي فلسطينَ أطماعٌ وعُـدوانُ؟!

وهل تعودُ إلى الأقصى بشاشتهُ وفي الرِّحابِ مواجيدٌ و أحزانُ!

مسرى النبيِّ ونفسي للنبي فـِداً هلا ّ أتـَتـكَ لِصَدّ الغزو أعـوانُ!

أم ِ العراقُ على الأعناق مَحْمَلـُهُ قد ناء حاملـهُ والرّكـبُ حيرانُ!

لهْفي عليكِ أيا بغدادُ ، كم نزفت منكِ الجراحُ وكم أدماكِ إثخانُ!
في جانحيكِ دماء راح يلعقها ذئبٌ توارت به للغدر قطعانُ

وفي ضلوعكِ خفقٌ لا يَقـِرُّ له من الشجون قرار فهو أسيانُ

كانت شموسُكِ عينَ الدهر باسمة ً فغالَ بسمتها ظلمٌ وطغيانُ

بغداد ُ والقدسُ كم ناديتما عبثا ضاع النداءُ وما يدريه غفلانُ

******
أبناءَ يَعْـرُبَ والإسلامُ غايتـُكم فكيفَ يـُجمَعُ إسـلامٌ وخِـذلانُ!

قد طال مكثكمُ في الكهف فانتبهوا ما في الرقاد غِنىً ولتَصْحُ آذانُ

وجددوا العزم والهمّاتِ وارتقبوا غداً تـُبَدَّلُ أحوالٌ وأزمانُ




إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك

مشاركة ياسين الشيخ سليمان في تاريخ 1 أيلول، 2008 #50912

نبادل اهلنا في سوريةالعزيزة وفي كل مكان يعمره الخير ، وتعمه محبة الحق والعدل ، التهنئة بحلول الشهر الكريم سائلين المولى عز وجل أن يمن على الجميع بالمغفرة والرضوان.
مشاركة فاطمة صالح  في تاريخ 31 آب، 2008 #50737

كل عام وأمتنا العربية والإسلامية .. وكل شرفاء العالم .. بألف ألف خير .. بمناسبة حلول شهر رمضان الكريم ..
من أهلكم في الجبال الساحلية من القطر العربي السوري الغالي..