فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
Silat al-Dhahr - سيلة الظهر : ماذا تعلمنا من الحياة علي الفار السيلاوي

شارك بتعليقك  (تعليقين

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى سيلة الظهر
כדי לתרגם עברית
مشاركة علي الفار في تاريخ 23 أيار، 2010
بسم الله الرحمن الرحيم
ماذا تعلمنا من الحياة
هناك على "الفيس بوك "شاب أديب محترم اسمه "علاء "وأنا أحب هذا الاسم من قبل فهناك علاء آخر في سيلة الظهر عزيز علي يذكرني بأحبتي وحبيبتي سيلة الظهر. أقول :لقد بعث لي هذا الشاب برسالة يقول فيها إن الحياة علمته كذا وكذا وأسهب في ذلك فأجبته بهذه الرسالة المتواضعة على رسالته فقلت له:
يا علاء إذا الدنيا علمتك فأنت الحمد لله محظوظ لأنك من دون الناس تعلمت ’وعلمتك الدنيا .التي ادعي انأ أننا لم نتعلم منها أي شيء.
الدنيا لم تعلمنا أبدا لأننا لا نتقبل التعلم بل قل: قالت لنا الدنيا أو نصحتنا هذه الحياة ونحن لم نستجب لنصيحتها فهذه العبارة هي الأصح !
نحن أتينا إلى هذه الدنيا أغبياء لا نفقه شيئا وخرجنا منها جهلة وأغبياء أيضا عقولنا صخرة صماء ، ونفوسنا متصحرة جرداء .الم ترانا نتقاتل على" بصله "والأخ يذبح أخاه على "جناح بعوضه " ورثها عن واده فماذا علمتنا الدنيا وما الذي علمته هذه ألجيفه لهذه الجيف نحن سنبقى بحاجة للتربية والى التعلم كل ساعة بل كل ثانيه هذا لو استعملنا الذي ميزنا الله به عن الحيوانات . أتينا إليها أي الدنيا أو الحياة عراة بلا ملابس ، وخرجنا منها عراة بلا تعلم أيضا . عندما ترانا متحابين نطيع أوامر الله ونتمسك بكتابه الكريم ونقتدي برسوله العظيم ونحترم الإنسان والإنسانية و نحترم القوانين ونقف عند إشارة المرور ونحترم دورنا في الصف ولا يتخطى بعضنا رقاب بعض في المساجد، ولا نتقاتل على كرسي بداخل المسجد. يوم أن ترانا نحب لغيرنا من الناس ما نحبه لأنفسنا ويوم لا نبني المساجد بهذه الفخامة لنتباهى بها والتي لا يدخلها من بناها إلا يوم ألجمعه فقط أو بالمناسبات ، ونصف ألمسلمين نراهم يموتون في الأقطار الإسلامية جوعا ، يومها قل أنت وغيرك : علمتني الحياة وتعلمت .لا يا أخي ويا ولدي لم نتعلم أي شيء .لا يضحك بعضنا على بعض أو على أنفسنا أو أنفسنا تضحك علينا .إن قابيل وهابيل لم يموتا إنهما يسرحان ويمرحان في داخلنا وفي نفوسنا السوداء ونحن نراهما قدوة لنا كل يوم أرجو أن لا يظن البعض أنني مستثنى من ذلك لكنني لم اقل يوما أنني تعلمت بل دائما أقول: إنني جهلت وجهلت .73 ثلاثة وسبعون سنه وهو عمري الذي أفنيت حتى الآن , لم أتعلم شيء بل تعلمت كيف آكل المفتول والمسخن والمنسف بالكشك الكركي بعد أن ترفعت عن أكل العدس التركي والعنزاوي . لأننا نعيش فقط لهذا الهدف السامي وكفى . لا نزرع لا نقلع لا نصنع بل نشتري الإبرة وعود الكبريت. نصدر ماده البترول السوداء فتاتينا بمليون صوره وشكل .فقط نحن ننتج ما يلقي بنا في نار جهنم بأحسن الاحوال . لقد أصبحنا نبني مع "هامان "صاحب فرعون أبراجاً لنصعد بخيبتنا إلى السماء لكي ننافس البرق الخلب او غيوم الصيف التي لا تمطر ... أقول :هل راجعت يا علاء ما تعلمته من الحياة لكي تنجح ؟ أجاب غدا سأرسب . لكم ألف شكر ومثلها آلف تحيه ومحبه والسلام عليكم ... علي الفار السيلاوي




إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك

مشاركة علي الفار في تاريخ 24 أيار، 2010 #113360

لو تصالحنا أيها الحبيب مع ديننا وعملنا واهتدينا بكتاب الله وبسنة وحديث رسوله لما كنا احتجنا لبناء مخافر أو سجون فقد كان في الماضي الشر موجودا والخير كذلك موجودا ولكن الخير كان أكثر بكثير من الشر
أما حالنا اليوم أصبح الشر يعشش في الصدور ويقتحم جل النفوس الإ من رحم ربي فالشر أضحى أكثر والخير كاد آن يفتقد نرجو الله العافية ونرجو لهذه ألامه الرحمة والصلاح أشكرك على مرورك
مشاركة فؤاد مسعد في تاريخ 24 أيار، 2010 #113354

حقا اننا لا يصلح حالنا الا اذا رجعنا الى ديننا الحنيف الذي فيه حل لكل مشاكلنا وصلاح امرنا ولكننا ابتعدنا كثيرا عن تعاليم هذا الدين وللاسف، اسال الله ان يصلح حال هذه الامة.