فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
Silat al-Dhahr - سيلة الظهر : إلى بلدي

شارك بتعليقك  (7 تعليقات

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى سيلة الظهر
כדי לתרגם עברית
مشاركة ياسين الشيخ سليمان في تاريخ 18 تشرين ثاني، 2007
إلى بلدي

غنيتُ مجدَكِ يا بلدي فغنّيني = يا سيلة الظهر يا دار الميامين
يا سيلة الظهر ما يُرضيك يسعدني = وما يهمّكِ من أشجان يشجيني
لاحت بأفقيَ من عهد الصِّبا صورٌ = والعمرُ أمسى على أبواب ستين ِ
تغشى فؤادي فيغدو مشرقاً فـرحاً = ينضو الهموم وبالذكرى يواسيني
ما إن وعيتُ على الدنيا وبهجتها = حتى رسمتـُكِ بين العين والعين
وكم لثمتُ الثرى والقلبُ جاوبَها = نبْضات قلبكِ من وجدٍ تـُحيّيني
لله دركِ كم ربـّيتِ من بطل ٍ = فاضت جوانحه بالصدق في الدين
هانت عليه من الدنيا زخارفها = فجاد بالروح من كرم فلسطيني
فصرتِ للفخر أبهى حلة نُسجت = خلـّته يختال في عز وتمكين
******
يا سيلة الفخروالأحلامُ تسرَحُ بي = إلى الطفولة والتذكارُ يـُدنيني
آهٍ على زمن ٍ ولـّى سعدتُ به = بين الرفاق على ودٍّ يهنيني
كنا زهورا وكالأنسام رقتنا = ونحن ندرس عند الشيخ (ياسين)
نرتلُ الآيَ والأنغامُ صادحة ٌ = كما البلابل تشدو بالتلاحين
يا رحمة الله روحي وانثري عبَقا = صوب الشيوخ على فهم وتلقين
يا سيلة الظهركم أغنيتِ عاطفتي = بالشعرِ يفصحُ عن بادٍ ومكنون ِ
نهلتُ من نبعكِ الصافي على ظماٍ = من عين( زَكْرِيَ) والأشواقُ تظميني
زُلالها وِرْدُ صَبٍّ مَضًّهُ سَقـَمٌ = في الصيف أبرد من برد الكوانين
(وللقبيباتِ) أمجادٌ مؤلقة ٌ = تـُطل من شَمَم ٍ فوق البساتين
(غرسُ الدوالي) و(عينُ الحوض) تذكرنا = نلهو ونمرح في الأعناب والتين
وفي (الكراج) و(رأس السوق) ملعبنا = وفي المدارس في أرض (الميادين)
يا أرض (لاوين) والزيتون جنتها = هل تذكرين فتىً صبّاً بزيتون!
أجداده غرسوا والغرس ديدنهم = جدّوا وكدّوا بدهر غير مأمون!
وجددوا الأرضَ بالهـِمّاتِ واقتلعوا = منها البوارَ بلا وهْن ٍ ولا لين !
رعاهمُ الله ما أمضى عزائمَهم! = جزاهمُ الله أجراً غيرَ ممنون
هم الآباء والأجدادُ ما تركوا = غير المحبةِ تسري في الشرايين
يا أيها السهل هل تنسى طفولتنا = ونحن نعدو سريعاً نحو (مَصّين)
وادٍ به من فرات الماء ناطقة ٌ = تروي حكاية أسلاف ٍعرانين
دامت حياضُكَ يا مصّينُ يانعة ً = يفوح منها شذا وردٍ ونسرين
يا لَـَلجمال ِ الذي تحظى به بلدي = أرنو إليه فيغريني ويسبيني
أشجارُها تحمل الأثمار يانعة = جنات خوخ ٍ ورمان ٍ وليمون ِ
منها الروابي اكتست من سندس نَضِرٍ = له رواءٌ من الأسقام يبريني
وفي الصباح ترى الأغنام سارحة = نحوالمراعي بأجراس التلاحين
وللرعاة يراعاتٌ لها نغم = يشجي القلوب بتطريب وتلحين
كم مرةٍ رحت مسحورا أطلُّ على = طير الرياض على أنْس تناغيني
أقول للصحب لمّا ينصبوا شرَكاً = من الفخاخ لسِربٍ من حساسين
يا صحبُ هلا ّ تركتم طير بلدتنا = يطير منتشياً بين الرياحين
فلا أطيقُ لطيرٍ صادح ٍغردٍ = أن يُحرَمَ الروضَ فالحرمانُ يُضنيني
كيف المقيدُ في الأقفاص يبهجكم = فتطربون لأنّاتِ المساجين؟!
ما أجملَ الطيرَ في الأجواءِ مرتقيا = أو صادحاً جَذِلاً فوق الأفانين!
أو الحمامَ على دوح ٍ أسائله = متى الأحبة من بـَيـْن ٍ يلاقوني
يا أيها الوُرْقُ كم عانيتِ من كـَبَدٍ = من الفراق وما يُعنيكِ يُعنيني
غاب الأليفُ فمن يأسى لساجعةٍ = بين الحمائم تشكو همّ محزون
حالي كحالك يا من غالها شجن = في القلب رمضٌ من الأحزان يصليني
أبيتُ ليليَ والنّوّامُ قد هجعوا = إلا جفوني من سهد يواليني
من يوم ما رحل الأحباب واغتربوا = أقلّب الجمر والتقليب يكويني
لمّا أناخوا بليل البعد ركبهمو = وفارقوا الأهل من (سبع وستين)
يا ليت ترجع أيامي وبهجتها = قبل النزوح وأحبابي توافيني
************
مَرّ الصَّباءُ وهلت من شبيبتنا = ملامح العزم نحو الرزق تحدوني
ورحتُ أضرب في الآفاق مبتغيا = تحصيل رزقيَ بين الحين والحين
فما أفارق إلا والنوى وجَعٌ = بين الجوانح لا يرضى بتسكين
وهل أسَرُّ لبعدي عن ثرى بلدي = منه اغتذيت وعند الموت يؤويني
يا سيلة الفخر منك (الظهرة) احتضنت= جسوم أهليَ في أكنافِ (سيلون)
أبي وأمي وجدي الله يرحمهم = ياليت تربك يا أمي يواريني
راحوا وخلوا وراهم في الحشى لهبا = يذكي ضلوعي وبالأحزان يرميني
هي المقادير لا تبلى براثنها = أنيابها شُحِذت مثل السكاكين
ما من مفر من الأقدار نأمَلـُهُ = فسنة الله لا ترضى بتلوين
يا ربُّ أسرفتُ في ذنبي ومعصيتي = ويلي من الذنب إن خفت موازيني
طمْئِنْ فؤاديَ يا رحمنُ من ريَبٍ = ولا تدعنيَ في حدسي وتخميني
ما غيرُ عفوك يوم العرض يشملني = مما لمَمْتُ وبالغفران توليني
يا سيلة الظهرلن تنساك ذاكرتي = مدى الحياة ولا شأنٌ يـُلهـّيني
ياسين الشيخ سليمان
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الشيخ ياسين وابنه الأستاذ صبحي : من بلدة (بلعا) الواقعة غربي سيلة الظهر ، وكانا يدرّسان في كُتّاب البلدة في مطلع الخمسينات من القرن العشرين .
عين زكَري : عين ماء قديمة ما زالت تنبض بالحياة . تقع جنوبي البلدة تحت حافة الشارع العام مباشرة ، على يمين المسافر إلى نابلس . المقصود بالشارع العام هو الذي يصل ما بين مدينتي نابلس وجنين ..
القبيبات : هو الجبل المطل على البلدة من الشرق . من قمة هذا الجبل تبدو، للناظر إلى شمال البلدة ، قمة الجبل الشيخ في سوريا واضحة ومكسوة بالثلوج .
غرس الدوالي رابية تضم عين الحوض . والكراج وراس السوق والميادين : أمكنة في البلدة .
سبع وستين وتسعمئة وألف : هي طبعا السنة التي أطلق عليها سنة النكسة عندما أجتاح اليهود باقي الأراضي الفلسطينية وأجزاء من العربية.
مصين او مسّين : واد غربي البلدة تجري فيه مياه البلدة وبعض القرى المجاورة ، ويتصل عند نهايته بنهر (المفجّر) الذي يصب في البحر الأبيض المتوسط .
لاوين : مقام ديني اعتقد القدماء أنه لأحد الأنبياء ، ويقع شمال البلدة . وسيلان او سيلون كذلك ، ولكنه يقع في الطرف الشرقي لمقبرة البلدة( الظهرة) الواقعة في الجهة الجنوبية من البلدة . وقد ذكر المقامين الشيخ عبد الغني النابلسي في رحلته من الشام إلى فلسطين عام 1101 هـ ، والمسماة " الحضرة الأنسية في الرحلة القدسية " .
ـــــــــــــــــــــ
اطلع الأستاذ الكبير ، والباحث والأديب السوري الأريب ، والشاعر الخطير اللبيب ،أستاذي الفاضل زهير ظاظا، حفظه الله ورعاه،على قصيدتي ( إلى بلدي )، فقام بمعارضتهابقصيدة تسمو عليهابجمالهاودقة معانيها، تلك المعاني الصادقة النابعة من معين محبته لفلسطين وشعبها، هذا ، وإني أتقدم إلى حضرته بجزيل الشكر والعرفان، وأدعو الله تعالى ان يمد في عمره ليظل منارة للعلم والأدب ، ومثالا يحتذى في خلقه الفاضل . وأستاذي زهير هو المشرف على موقع ( الوراق )في الشبكة العنكبوتية، وهو موقع يتسم بالجدّيةفي البحث والمطالعة ، ولا غنى عنه لكل محب للأدب العربي ، ولكل باحث في النصوص الأدبية والتاريخية ، العربية منها والإسلامية.وإنني ليشرفني أن اكون منتسبالموقع الوراق ، وقد جعلوني واحدا من سراته، فبارك الله في الموقع وفي صاحبه والمسؤولين عنه . وصاحب موقع الوراق هو الشاعر والأديب والباحث الكبير ، والأستاذ الإماراتي الجليل ، محمد السويدي صاحب ( الوراق )وصانعه ، ومدير المجمع الثقافي في أبي ظبي . وإلى حضراتكم قصيدة الأستاذ زهير ، وهي بعنوان ( تذكار ياسين ):


رأيـت سـفـحـكَ في شرقي مصّين فـأيـن بـيـتـك فـي تلك البساتين
وأيـن مـن هـامـة الـعلياء موطنها عـلـى الـقـبيبات مهد الشيخ ياسين
حـيّـي شـبـابـكِ عني في بطولتهم يـا (سـيـلـة الظهر) يا أم الميامين
وأوقـفـي الـشـمس إني ساهر ظمئ لـعـل يـاسـيـن مـن كفيك يسقيني
أنـا هـنـا بـلـهيبي لو نظرتِ إلى (غـرس الـدوالي) فماذا لو تضيفيني
أنـا ابـن جـرحـك تاريخي حرائقه كـمـثـل حـبك يجري في شراييني
ولـيـس يبقى من العمر القريح سوى حـبـي الـكبير وشعري في فلسطين
وذاك سـلـوان أيـامـي الـتي بقيت الـبعض من شرفي والبعض من ديني
أجـل سـلـيـمان والدنيا وأنت ترى تـلـهـو بـناري ولكن ليس تطفيني
شـكـراً مـحـبـتك السمحاء أحفظها فـضـلا عـلـيَّ وعطرا في دواويني
قـرأت شـعـرك لـم أبـلـغ حدائقه كـأنـنـي فـيـه أمشي في الرياحين
ومـا نُـسبتَ إلى الزعرور* عن عبث هـنـاك تـكـثـر أعشاش الحساسين
عليك من (عين زكري) ما روت وسقت (سـيـلون) في جنة من حورها العين
أرى فـلـسـطين في عيني وفي يدها سـخـط الـشـعـوب وآلام الملايين
لابـد أسـطـورة الـتـوراة تسقطها عـلـى رؤوس الأفـاعي والشياطين
سـتـون عـامـا مـن الإجرام لعنتها فـي الأبـريـاء تـدوّي والـمساكين
يـا رب دنـيـاك إسـرائـيل تخدمها كـل الـدسـاتـيـر فـيها والقوانين

ـــــــــــــــ
*يعرف الأستاذ زهير أنني من آل زعرور .




إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك

مشاركة ياسين الشيخ سليمان في تاريخ 21 حزيران، 2008 #43086

أشكرك شكرا جزيلا استاذنا أبا ثائر، وحفظك الله ورعاك . أرجو ان اكون دائما عند حسن ظنك بي . وإن كان لدي ما يُعجب ، فهو من بعض ما عندكم يا سيدي .
مشاركة محمد وليد  في تاريخ 18 حزيران، 2008 #42635

اللله على هيك كلمات يا ابواحمد
والله انك بتستاهل تكون شاعر فلسطين الاول
ويسلم ثمك على هيك كلمات راقية
مشاركة ياسين الشيخ سليمان في تاريخ 5 حزيران، 2008 #40744

أشكر حضرة الأخت لينا غانم المحترمة، وأحييهاتحية طيبة على تعقيبها الذي تضمن نثرا جميلا صادقا، فاض من عاطفة الحب والإخلاص لبلدها الطيب . وكيف لا ، ومن أبناء آل غانم الكرام من كانوا في مقدمة من خدموا فلسطين، فضحوا من اجلها بنفوسهم الطاهرة!!
رحم الله الشيخ محمد الصالح الحمد(أبو خالد ) ، والشيخ عبد الفتاح محمد الحاج مصطفى ( أبو عبد الله )، وجميع من بذلوا الغالي والنفيس في سبيل الله ، من أهل السيلة، ومن غير أهل السيلة .
مشاركة ياسين الشيخ سليمان في تاريخ 5 حزيران، 2008 #40740

أشكر حضرة الأخت لينا غانم المحترمة، وأحييهاتحية طيبة على تعقيبها الذي تضمن نثرا جميلا صادقا، فاض من عاطفة الحب والإخلاص لبلدها الطيب . وكيف لا ، ومن أبناء آل غانم الكرام من كانوا في مقدمة من خدموا فلسطين، فضحوا من اجلها بنفوسهم الطاهرة!!
رحم الله الشيخ محمد الصالح الحمد(أبو خالد ) ، والشيخ عبد الفتاح ( أبو عبد الله )، وجميع من بذلوا الغالي والنفيس في سبيل الله ، من أهل السيلة، ومن غير اهل السيلة .
مشاركة لـيـنـا غانم في تاريخ 4 حزيران، 2008 #40707

ين سفوح جبال الوطن التقت الحروف
لتتغني علي اوتارها اسم فلسطين
وعلي اسوارها تعمدت بيوت سيلون
لتعانق السحاب بمآذنها
وتتفجر الجبال بعيونها
فلكي الفصول تزهر يا سيلة الظهر وتنبض
ولك اخي تحيتي علي رقة النبض الذي

نثرته فلا يملك قلمي سوا الانحناء امام سطورك بتحيه ود

لك ولصاحب السطور الاسطوريه

تحيتي وودي
مشاركة ياسين الشيخ سليمان في تاريخ 25 أيار، 2008 #39361

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ،
شكر الله لك ياسيدي الفاضل ، عواطفك النبيلة ، وشكر لك ، كذلك ، دعاءك الذي أدعو الله تعالى لك بمثله وأكثر .
ولقد تشرفت بتعقيبك الكريم الذي تفضلت به عليّ يا أخي صالح حنتولي ،الذي أظنه سيدي الشيخ( أبو بلال ).
دمت في رعاية الله وحفظه
مشاركة صالح حنتولي في تاريخ 19 أيار، 2008 #38596

الاخ ياسين ابو احمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لا املك بعد ان قرات قصيدتك الجميلة جدا التي تاخذ مني كل ماخذ الا ان اقول طيب الله الانفاس ، ما شاء الله لا قوة الا بالله .
سلمت ودمت لبلدك واهللك ، مد الله في عمرك ومتعك بالصحة والعافية .
اخوك بل قل اتشرف ان اكون ابنك وتلميذك
صالح حنتولي