فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
السابقة
العودة إلى سيلة الظهر
طباعة
Silat al-Dhahr - سيلة الظهر : القائد محمد الصالح الحمد الملقب بأبي خالد من سيلة الظهر استشهد عام1938
ساعدونا في تدوين الأتجاه، الأماكن، والأشخاص الموجودين في هذه الصورة. أُكتب تعليق! (3 تعليقات)
      التالية
English Version
כדי לתרגם עברית
أرسل لصديق

Silat al-Dhahr - سيلة الظهر : القائد محمد الصالح الحمد الملقب بأبي خالد من سيلة الظهر استشهد عام1938

مشاركة Tariq Shraih حُملت في 14 تشرين أول، 2007
اضف صورة السابقة     27   28   29   30   31   32   33   34   35   36    التالية نظرة القمر الصناعي
 

شارك بتعليقك

مشاركة فاطمة صالح في تاريخ 18 حزيران، 2008 #42599

" سيلة ُ الضهر " .. إنّ لي فيك ِ أهلا ً هم لأهلي هنا ، امتداد ُ إباء ِ
****************
سورية - المريقب
مشاركة فاطمة صالح في تاريخ 29 أيار، 2008 #39842

رحم الله الشهيد القائد محمد صالح الحمد أبو خالد ..
وكل من يشبهه من الشهداء ..
وتحية لأهلنا المناضلين الشرفاء في فلسطين الحبيبة .. من أهلكم في سورية طرطوس المريقب .. أحفاد القائد المجاهد الشيخ صالح العلي .. والشيخ المجاهد سليم صالح صالح
مشاركة Tariq Shraih في تاريخ 2 شباط، 2008 #28462

الشهيد محمد الصالح الحمد (أبو خالد) من قرية سيلة الظهر، الذي بدأ حياته حمالا في حيفا وتعرف على القسام وأوكل له مهمات جهادية، وتتخذه المصادر الصهيونية كنموذج للاستقامة وعفة النفس والإخلاص للثورة، رغم انه "إرهابي خطير".


وتنسب إليه الكثير من الأعمال الفدائية وخلال الثورة قاد فصيل
سيلة الظهر ونشط في منطقة غور الأردن ونابلس.
ومن أبرز مآثره ترتيب اجتماع دير غسانة الشهير في أيلول 1938 بين قادة فصائل الثوار لحل الإشكاليات بينهم، وما أكثرها.

وحسب بعض المصادر فإن نحو 500 ثائر حضر الاجتماع ناقش قادتهم خلافاتهم ونجحوا في حل بعضها، ولكن الاجتماع الذي بدأ في التاسعة صباحا انتهى نهاية مختلفة، واتضح بان الاحتلال البريطاني علم مسبقا بالاجتماع وقصفه بالطائرات، ووقعت معركة بين الثوار والبريطانيين تعرف باسم معركة دير غسانة، ووفقا للمصادر البريطانية والصهيونية فإن نحو 130 ثائرا استشهد في تلك المعركة، في حين أن مصادر الثوار آنذاك تحدثت عن ثلاثين شهيدا فقط، والمهم أنه كان من بينهم منظم الاجتماع القائد المخلص تلميذ القسام محمد الصالح الحمد (أبو خالد)، حسب بعض الروايات.

ولكن رواية الأستاذ أكرم زعيتر تختلف فهو يقول بأن (أبا خالد) ورجاله استطاعوا فك الحصار المفروض على دير غسانة، ولكن القوات البريطانية استطاعت تطويقه قرب قرية سرطة في جبال نابلس، فخاض معركة استشهد فيها مع عدد من رفاقه.