فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
Silat al-Dhahr - سيلة الظهر : 2 حب الواحد الصمد

شارك بتعليقك  (3 تعليقات

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى سيلة الظهر
כדי לתרגם עברית
مشاركة علي الفار في تاريخ 14 كانون ثاني، 2011
‏08‏/01‏/ 2011لزرقاء
‏ حب الواحد الصمدي

حفرت رسمك فوق الصدر يا قمري
وبت اخشي من الأحقاد والحسد
بحثت بين الظبي علًي أرى شبها
لمثل ظبي بوسط المرج لم أجد
وبات خوفي من الأيام تبعدنا
وخاف قلبي على عيني من الرمد
وان حبا له في القلب أججه
لهيب نار سرى في الروح والجسد
لا يعرف الشوقَ إلا من يكابده
فكم فتى قد ذوى من كثرة السهد
يحب قلبك من يهوى بلا وجل
يمضي المحبُ بلا فكر ولا رشد
إنا عشقنا وصار العشق يفرحنا
حتى حسبناه جنات من الخلد
لكنه العشق يبقيني بلا آمل
فلم يؤازرني صبري ولا جلدي
أراه يبعدني والقلب يعشقه
وما عملت بذنب قد جنته يدي
ما جال في خلدي يوما سيهجرني
وسوف يتركني والغم في بلدي
فكم تمنيت على هجر يؤرقني
بأن يذوب كذوب الثلج والبرد
لكنه الدهر لا يصغي لسائله
يبقى الرجاءُ لنا من واحد أحد
إني عجبت لأيام بها عجب
كيف السرور يذوب اليوم في الكمد
ضاع الوفاء بدنيا لا وفاء بها
وقد أجادت بكل الهم والنكد
ونسهر الليلَ كي نغفو بجنته
وفي النهار فلم يوعد ولم يَعِد
كأننا ما عارفنا عنده سبلا
غير السبيل لاهل الصد والبعد
من عاش في الحب ظن الحب من عسل
او بات يحلم أن العيش في رغد
الحب ذل اذا ما سار منحرفا
عند الحبيب ويهوى سكة ألعند
تهدم بيوتٌ وان كانت دعائمها
ممن تقرُ به العينان كالولد
يا صاحب الحب إن الحب منبعه
أمنُ وودٌ وإخلاصٌ إلى الأبد
فانعم بحب اتى القرآن يحمله
حب الرسول وحب الواحد الصمد

شعر : علي الفار السيلاوي




إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك

مشاركة فؤاد مسعد في تاريخ 20 كانون ثاني، 2011 #129364

بارك الله فيك استاذنا علي الفار فاحبك الذي احببتني لاجله،ونحن ايضا تشرفنا بمعرفتك،وتعلمنا منك الكثير من الاخلاق والقيم والشيم الطيبة،فشهادتك لنا وكلماتك القيمة أضعها دوما تاجا على راسي واعتز بهاواحفظها في صدري وقلبي،فلك مني كل الشكر والتقدير0
مشاركة علي لفار في تاريخ 20 كانون ثاني، 2011 #129342

الحبيب الغالي علاء عثمان حفظك الله
إن حسن ذوقك هو ا لأجمل وحضورك ومرورك كانا هما الأسعد
ثم لقد قيل في الماضي لا تسل عن المرء بل اسأل عن قرينه فهنيئا لك بهذا القرين فؤاد الذي يحبه الفؤاد جدا وهنيئا له بك إنكما من خيرة الشباب ومن أحسن الأخوة الذين تشرفت بمعرفتهم فلكما أطيب الشكر والمحبة وان رؤية وقراءة أسمائكم على متصفحي ومشاركتكم تكفيني فخرا ومسرة لي عظيم الشرف ان يستقر كتابي بين أياديكم الطاهرة وأمام عيونكم الزكية القارئة أنا آسف على تكرار المقالة على الموقع فقد كان ذلك خارجا عن إرادتي أرجو المعذرة وكذلك تأخيري بالرد يرجع لتصليح داخل الموقع أيضا لك كل تقديري ومحبتي . علي الفار
مشاركة علاء عثمان موسى في تاريخ 19 كانون ثاني، 2011 #129295

يسلمو اديك استاذ على الفار القصيده جميله ورقيقه بمعانيها وتجدطريقها بسهول الى قلب قارئها, واشكرك جزيل الشكر على الهديه القيمه واللفته الجميله منك وفرحت كثيرا عندما استلمت الكتاب من الاخ فؤاد.