فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
Silat al-Dhahr - سيلة الظهر : لاخوتي الشباب

شارك بتعليقك  (4 تعليقات

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى سيلة الظهر
כדי לתרגם עברית
مشاركة علي الفار في تاريخ 7 آذار، 2012
طبربور عمان /‏06‏/03‏/2012 بسم الله الرحمن الرحيم
أحوتي وأبنائي ألأحبه شباب سيله الظهر وآخرين دون ذكر أسمائهم فهم يعرفون أنفسهم منهم من زارني في بيتي ومنهم من تواصل معي اما على موقع السيله الموقر أو الفيس بوك حفظكم وأبقاكم الله لي ذخرا أما بعد
.إن أجمل لحظات عمري وأسعدها هي اللحظات التي أعيش فيها بينكم ومع سطور آ راءكم ومقالاتكم وخواطركم . أحبتي الشباب : يسعدني أنني لقيت لي مقعدا يتسع لواحد مثلي بينكم بلغ من الكبر عتيا وقد كان آبائكم زملائي و رفاقي وأصحابي وأترابي وأقراني وقد غيب الموت من غيب منهم رحمهم الله وابقي من ابقي وهم قلة أطال الله في أعمارهم مما جعلني أعيش بقلبي الذي أعادني إلى مرحلة الشباب التي أحببت . مع أن جسمي كما تعلمون قد وصل إلى مرحلة الهرم وقد قلت له يكفي لقد بلغ بك الكبر فلما ذا لا تعتزل وتبتعد عن الساحة لكنه كان ولا يزال يأبى دائما ويرفض حتى السماع لما كنت أخاطبه به . وان اسعد لحظة عنده كانت ولا زالت عندما يُقرأ لي ما كنت قد كتبت من مقالات أو قصائد متواضعة من قبل أحد من أحبتي الشباب ويقرأ آرائهم عندما يعلقون على قصائدي حتى ولو كان ذما . إنني أحببت يا أبنائي أن أطلعكم على مرحلة مرت في حياتي اعتز بها وهي عندما كنت شاب مثلكم أو في عمركم عمر الزهور كما يقال . قد كان لنا أب وأخ وصاحب وصديق الكل يعرفه وهو المرحوم يوسف الشيخ محمود أبو العبد الذي لا ننساه أبدا كان له أولاد من جيلنا وهم السيد عبد المنعم والمهندس عبد الرءوف وعبد الهادي وكلهم أحبابي وأصدقائي أطال الله أعمارهم لقد كان هذا الكريم والرجل الجليل من آل شريح الكرام فهو معروف للقاصي والداني في قرية سيله الظهر وكان يملك المقهى الذي كان يدعى باسمه . لقد كان يقول لنا إن أجمل ما في حياتي هو أنني اجلس بينكم كأخ وصديق وأب لكم أيها الشباب وكان يومها يبلغ السبعين من العمر كما أظن وكنا نحن نسعد به وبالجلوس معه فكان لنا الأخ كما قلت والصديق ولأب الحاني وكل الشباب يحبه ويحترمه كان يقول لنا انتم سعادتي انتم أحبائي وقد كانت كلماته ولا زالت تقرع أبواب مسامعي إلى ألان واني اليوم اردد عباراته في قلبي دائما ولم أكن اشعر بشعوره مثل هذا اليوم للأسف فلا تلوموني إن أردت أن اصرخ بكلماته ألان في كل اتجاه على الفيس بوك ا وفي أي مكان آخر . قد تقرؤون هذه المقالة وقد لا تعيروها أية التفاته ولكن سوف تذكركم بها الأيام عندما تطيل أعماركم إن شاء الله أيها ألأحبه
كان يقول رحمه الله اسعد لحظات حياتي هو جلوسي معكم وبينكم وحبي لكم وحبكم لي هو السعادة بعينها ، وان في هذه الساعة استذكر قوله وأقول نفس العبارات الجميلة المهذبة أقول : إنني أحبكم واكتب قصائدي و مقالاتي المتواضعة على موقع ألسيله لكم أيضا وهنا اكرر وأقول حبكم لي أجمل ما املك وأثمن لو قدر لي امتلاكه ، إن ما تقر به عيني بعد قلبي هي آراءكم أو مقالاتكم لهى السعادة الغامرة التي اعجز عن وصفها بارك الله بكم وألبسكم ثوب الصحة والعافية والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته... تحياتي للجميع وأرجو الله أن يحفظ شبابكم
كما تحبون أن تدعوني
علي محمود الفار السيلاوي




إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك

مشاركة علي الفار في تاريخ 4 حزيران، 2012 #144300

أخي الفاضل سيلتي وقرة عيني حفظك الله
لقد أغرقتني ببحر ألفاظك وحسن خلقك وصدق مشاعرك
مما جعلني اسعد بهذه المشاركة التي ما كانت إلا باقة ممتعه من الورود الجميلة
التي شكلت لي تاجا افتخر به واضعه على رأسي كوسام اعتز به لأنه
من صنع ابن سيلة الظهر سيلتي إن كل حرف كتبته يا عزيزي جعلني أحبكم أكثر
وأكثر كيف لا وانأ بفكري وقلبي أحب سيلتي وأبنائها الأفاضل لك في القلب ود
لا ينضب وتقديرا يملأ الفضاء دمت أخا عزيزا وبارك الله بهذه الشجرة التي كبرت وبسقت لنتقيأ بظلها والتي ثمارها كانت هذه الأخلاق الكريمة والنبيلة التي أشاهد ها اليوم على متصفحي بارك الله بك وبأخلاقك وبحسن منبتك وتقبل مني كل احترامي ومودتي علي الفار السيلاوي
مشاركة سيلتي في تاريخ 3 حزيران، 2012 #144264

الشاعر علي محمود الفار السيلاوي حفظه الله .
كلنا بهذه الدنيا ضيوف مؤقتين ليس ذلك بارادتنا وانما هي سنة الحياه فهناك من يدرك ذلك وينطلق منه فنراه يراعي ارضاء لربه وحبه لوطنه ومسقط رأسه ويبقى للقيم الاجتماعيةمكانه في حياته فنراه يعنى له الاخ والابن والصديق وابن البلده والوطن شيئا جميلا ،وانا لا ازكي على الله احدا ولم يسبق لى ان شاهدت انوارك ولكن كلماتك النبيله والمؤثره التى دائما كنا نقرئها بكل تأكيد تعبر عما يجول بشخص احببنا فى الله فأحببناه وبحث عن نقاط اللقاء معنافثمنا له حبه ووفائه لوطننا ولسيلة الظهر التى ننتمى اليها جميعا،واخرا اسأل الله ان يكثر من امثالك ويديم صحتك عليك ويرضى عنا جميعا انه سميعا مجيب
مشاركة عماد عمر الحنتولي في تاريخ 22 نيسان، 2012 #143367

الاخ العزيز والشاعر الكبير علي الفار
بكل احترام واجلال نستقبل دوما كلماتك المرسومة بريشة فنان ونحن اذا احببناك فاحببنا بك هذا الحب الكبير الذي تحمله في قلبك لابناء بلدتك وتراب بلدتك فحبك لايقل عن حبنا لك دام الله عليك الصحة والعافية وتقبل تحياتنا
مشاركة هاني شريح في تاريخ 21 نيسان، 2012 #143357

عفت الديار فما بها من معلم ام تلك ذكرى الصاحب المتصرم
أقوت فما عادت تسامر زائرا و غدت كسارية برحب مظلم
و الله انا لنفتقدلمسات الماضي في ظل حاضر مرير و على ضوء مستقبل مظلم بارك الله فيك و في عمرك وجعل لقاءنا في فلسطين