فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
Silat al-Dhahr - سيلة الظهر : رساتله

شارك بتعليقك 

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى سيلة الظهر
כדי לתרגם עברית
مشاركة علي الفار في تاريخ 14 أيار، 2012
رسالة إلى من عقل وعمل عملا صالحا
رسالة إلى نتنياهو والى مشايخنا وعربنا ومسلمينا أرجو أن تجد عيون قارئه وآذان سامعه وصاغية وعقول واعية مدركة لها وان الذي جعلني اكتب هذه الرسالة إخوتي الإبطال المعتقلين في السجون الإسرائيلية والذين تخلا عنهم العالم الذي انغمس بالخزي والعار حتى قمة رأسه فقد تخلى عنهم الجميع وليس لهم إلا الله فهو حسبهم وهو المعين لهم
إلى ابن العم العزيز على قلوب أحبته من زعماء الدول العربية والمسلمين" نتن ياهو" السارق
لقد سرقت ارضي بعد أن قام إخوتي وقد شرًعوا لك أبواب بيتي المغلقة غصبن عني مع أنني كنت ألمحافظه الوحيدة بين أحواتي المحترمات وكنت عصية على مدى التاريخ والكل كان يطمع ني لأني مقدسة وارضي مباركه فقد حماني الخليفة الطاهر عمر بن الخطاب والقائد قطز والقائد العظيم صلاح الدين فإن الكل كان يطمع في جمالي وحسن خلقي وعطر ترابي الذي تربى عليه جميع الأنبياء
لقد أشاروا لك بأصابعهم الملطخة بدماء شعوبهم على كنوزي التي احتفظت بها كل هذه القرون السابقة واللاحقة وهي الشرف والكرامة والعرض والوطنية مقابل بعض الكراسي المهترئه وبعض الدولارات المغمسة بالعار والذل لقد باعوني لك بهذه الأسعار البخسة والمتدنية الحقيرة وقد شاركوك السرقة دون أن يأخذوا منك أي شيء سوى الذل والمهانة لقد غدوا يتلذذون وهم ينظرون إليك وأنت تفض بكارتي من غير أن يحركوا ساكنا بل دخلوا بحرب كما كان أهلي وإخوتي بظنون أو يتوقعون يوم ان كانوا صغار السن لا يفرقوا بين التمرة والجمرة وكانت القرية تجهل حتى جاراتها ولم يكن في القرية إلا رجلا واحدا يعرف القراء ة والكتابة لكنهم كانوا يعرفون قيمة العرض والشرف وقيمة الأرض وترابها لكن إخوتي سامحهم الله كانوا قد حملوني على اكفهم وأخذوني من بين أولادي ألأحبه والقوا ني على صينية من الذهب الخالص وقدموني إليكم و يقال إن عددهم كان سبعه وقد تخلوا عن شرف العسكرية التي كانوا ينتمون إليها وخانوا جنودهم وداسوا على كرامتهم وكرامتي انا أيضا حتى لقد هانت عليهم كل القيم والأخلاق وقد فتحوا لهم اسواري التي لطخوها بعارهم مع أنهم يعرفونني جيدا أنني اطهر من أطهرهم واشرف من أشرفهم وقد بارك الله بي وبقدسي وبمسجدي الاقصى وقد كان لهم وكر لا يفعلون به إلا ما يغضب الله ورسوله وهم يقولون أن اسمه "ألجامعه العربية "التي جبرتهم على صنعها أمهم بريطانيا بدلا من الوحدة العربية تلك التي لطخت وجه مصر الحبيبة بالخزي والخنوع أنها مصر الغالية مصر الحبيبة على قلبي وقلب أولادي وبعد إن أصبحوا صاغرين وصغار ليس بأيدهم لا حل ولا ربط باتوا فقط ثلاثة وعشرين دوله وكل سنه ينجبون واحدة أو اثنتين وباتو يستجيبون لما يؤمرون به وعبيدا لأسيادهم جبناء لا ولن يستطيعوا أن يقولوا أف ولا آخ عندما كانوا يتعرضون لبعض معاناة الذل التي تعودوا عليها في معظم الحالات لقد هانت عليهم كرامتهم و نفوسهم ولا قيمة بقيت لشرفهم فان لم تصدق وخالطك الشك في كلامي يا سيد "نتن" وأنت أكثر من خبرهم في هذا الباب .فإنني أتحداك أن تنظر إليهم اليوم و ماذا عملوا لهؤلاء الأبطال والسباع الذين تأسرونهم بأقفاصكم الحديدية ماذا صنعوا لهذه الأسود غير الفرجة عليهم من بعيد وهم يتعذبون ويعذبون أنفسهم من الظلم الضي لحقهم منكم ومن ذوي القربى وقد خليت وحوت امعائم من الأكل لكنها مليئة بالكرامة والعزة والشموخ والآن دعني أعود إليك أيها النتن وكيف أصبحتم بلا ضمير ولا أخلاق لقد تطاولتم على أسيادكم بالحقد ورغبتم بالتعذيب وأوغلتم بمص دماءنا في كل بيت وكل شارع وفي الطرقات وعلى كل حاجز في أرضنا وفي قدسنا أصبحتم يا "نتن: للشيطان أدوات فقد غلب عليكم فعل الشيطان والشياطين لا ضمير ولا رادع لكم إنكم تفعلون كل ما يغضب الله ورسله وإن أحقادكم الموروثة لا غنا لكم عنها وانتم تعلمون أن هذا لا يرضي الله الذي خلقنا وخلقكم وأرجو يا "نتن" أن تسمح لي أن اترك طرفة عين وأعود إليك في ما بعد لأنني أريد أن اذهب إلى بعض شيوخنا الذين لهم عمائم بيضاء مثل البن وقلوبهم سوداء مثل ليالينا المظلمة الحالكة واني اخشي أنهم عملاء لكم وانتم من ألبسهم هذا ألباس وتلك العمائم أقول لهم لقد انحرفتم عن الدين وبدلا من إن تنصروه تخاذلتم وانشغلتم بصغائر الأشياء والأمور مثل شعر الآباط وشعر العانة وكيف ندخل الحمام و بأي رجل اليمنى أم اليسرى مع انه لم يكن هناك حمامات بذاك الزمن لقد أصبح تحرير القدس عمل ثانوي الحفر تحت مسجدي لهدمه لا يستحق التفكير به والمسجد الاقصى مجرد سالفة قديما لا تقدم في عمائمهم ولا تؤخر لقد اهتموا بزواج المسيار وجماع النساء الميتات أكثر من اهتمامهم في مسرى رسول الله ومعراجه القلب مليء والفم به بخص كثير يا "نتن" ودعني أعود إليك والى شعبك و ما وصلتم إليه من قهر لنا وحقد علينا وإذلال قد تجاوز كل حد وانأ هنا لا أخافكم ولا أخاف جيشكم بل أخاف عليكم وأخاف على شعبكم كيف أني سأخبركم أني أحاف على شعبي وأولادي إن يتخلوا عن إعمالهم الكريمة والنبيلة وأخلاقهم الحسنه وتاريخهم المجيد بان يعاملوكم بنفس الحقد والكراهية التي عاملتموهم بها و التي تزداد يوما بغد يوم عندهم نتيجة أعمالك الشريرة في فعاملتكم بنفس طريقتكم فيقومون بالرد على أعمالكم وبنفس الأسلوب .إن خوفي هذا مبرر فهل سالت جماعتك من اليهود قبل أن رأينا وجوهكم السوداء الحاقدة ماذا وكيف كانت معاملتنا لأصحاب الديانات السماوية والأقليات التي كانت تعيش معنا يا نتن ؟؟؟ حتى جئتم وأحرقتم الأخضر واليابس واغتصبتم الأرض وأبدتم الحرث والنسل وقتلتم الرجال والشيوخ والأطفال والنساء وقلعتم الزرع والأشجار وتعذبون أسرانا ولم يعمل عملكم حتى التتار فاني اخشي على أخلاق شعبي الصامد والصابر على ظلمكم وظلم العالم له وأرجو أن لا يسلكوا مسلككم ولا طريقكم واني أقول لك إن نصرهم بإذن الله قريب وقريب جدا أكثر مما تتصورن أقول يا نتن ارحموا أطفالكم و اتركوا لنا بعض قيمنا التي ورثناها عن ديننا وعن نبينا محمد عليه الصلاة والسلام وعن أجدادنا العظام ارحموا أطفالكم كما قلت لكم إن التاريخ علمنا وعلمكم بان الظلم لن يدم أبدا وان الدنيا دواره فيوم لك ويوم عليك احذر هذا يا نتن عودوا من حيث أتيتم قبل أن لا ينفع الندم ارجوا من شعبنا أن لا يعاملكم مثل ما عملتم بعه لكنني اعرف أن له ضمير لا يزال حيا وهذا ما بقى له في هذه الدنيا التي خذلته هي واليهود والعرب والمسلمون أن شعبي وأولادي هم من صنع الأخلاق ووزعها على هذا العالم العاق الذي بات يخونهم اليوم وقد صلب أبناءي كما صلب أنبيائي لقد تخلى العالم عن مكارمه واتبع الشيطان الذي صنع لهم عجلا جديدا له خوار من أصوات الدولارات ومن ورق اسمه الين والي ورو تبا لدولاراتهم تبا لنفطهم وأموالهم تبا لعماراتهم ومبانيهم وأبراجهم غدا سيلقون في مزابل التاريخ ماذا عملت لهم دولاراتهم وعقاراتهم سحقا لهم ماذا عساهم يقولون لله الذي حلقهم من تراب وأعادهم إليه عندما يسألهم عن فلسطين وقدس الأقداس فلسطين ومسجدها الاقصى ثاني القبلتين وثالث الحرمين الشريفين ماذا يقولون وهم يفيضون عرقا لا" يتصببون " ماذا نفعتهم عماراتهم ؟ تبا لأفعالهم المخزية بعد القدس وبعد فلسطين والمسجد الاقصى فليسألوا سلفهم ماذا آخذو معهم والى قبورهم إن الذي خلق هذا الكون لهو قادر على أن يستبدلهم بأفضل منهم أي من العرب المتقا عصين والمسلين المتخاذلين والمنافقين هم وشعوبهم أما أنت يا نتياهوا فاسمع نصيحتي فقد برأت ذمتي وانأ اليوم اعمل في الوقت الضائع من عمري لقد بلغت من الكبر عتيا ولم يعد بمقدوري عمل شيء غير هذه الأصابع التي تعمل الحق .على هذا الكب ورد وهي المتبقية من جسمي حتى لساني أصابه العطب وما عدت اقوي على شيء سوى النصيحة لك و للجميع ولمن يعقل منهم ومنكم وأقول لكم اللهم أني قد بلغت اللهم فاشهد والسلام على من اتبع الهدى ودين




إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك