فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
Silat al-Dhahr - سيلة الظهر : عيون السيلة تشغلني

شارك بتعليقك  (5 تعليقات

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى سيلة الظهر
כדי לתרגם עברית
مشاركة علي الفار في تاريخ 6 حزيران، 2012
هذه ألقصيده الثالثة التي نظمتها لبدتي
سيلة الظهر في فلسطين علي الفار
طبربور
عيون "السيلة" تشغلني
‏‏31‏/05‏/2012
------------------------------
أرى جنانك يا أحلى من العسل
فماء حوضك أشفانا من العلل
أرى عيونك تلهيني مرا بعها
إني عشقت عيون السيلة النُجُل
ماذا أقول وقلبي فيك منشغل
ارض الطهارة والأقداس والرسل
هذي العروسة في الأحضان احضنها
متى العناق أنأ مشتاق للقُبَل
"وسيلتي" كم تيممنا بتربتها
هذا التراب حبيب القلب والمقل
أرى جمالك والأزهار تذهلني
عند السهول مع الوديان والجبل
أشجارها بسقت في كل ناحية
أكلت زيتونها و "المشمش " الخَجُل -1
فارضها لبست أغلا القشيب بها
وزينت جيدها بالورد والحلل
بين البيوت وفي الحارات ملعبنا
والقلب يخلوا من الأحقاد والوجل
كنا صغارا فتغرينا مفاتنها
واليوم صرت انأ ابكي على الطلل
إذا شربتُ زلال الماء من عطش
ابقي الهمومَ بكأس الشارب الثمل
إن الطيور على الأغصان تطربنا
تدعو النفوس تعيش اليوم في الأمل
إن الغناء كما أللأعراس يجمعنا
فيها" العتابا " مع الأشعار والزجل
أرص البطولة والثوار نعشقها
هذا الشهيد أخٌ للفارس البطل
ما قلت شعري بها حتى أمجدها
فالمجد فيها مع التاريخ والأزل
فأهلها خيرة الأمجاد من كرم
والجود مثل مياه العارض الهطل
يا قبلتي في عيون الأهل ارقبها
فنورها قد غدا يغني عن الزحل
هي العروس وقلبي بات يعشقها
وقد نظمت لها شعري من الغزلي
يا وردة في فلسطين الحمى نبتت
لم نرض فيك بلاد الغرب من بدل
يا خير عقد بهذا الجيد أحمله
صارت ترفرف أعلامي على الدول

هذي بلادي متى يا عرب نرجعها
حتى أضيء سماء الكون بالشعل
===========
شعر :علي الفار السيلاوي

1-التي لونها يشبه الحمرة في خد المرأة الخجولة




إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك

مشاركة علي الفار في تاريخ 14 حزيران، 2012 #144504

لا اليأس أودى ولا يخبوا بنا الأمل
هذا السبيل فهل ضاقت بنا السبل
هذي الشهادة كل الشعب يعرفها
لكنهم عن طريق الحق قد فُصِلوا
تلك الحبيبة لا أرضى بها بدلا
فحوضنا ما اشتكى أو عافنا الجبلُ
يا لائمي لا تلم فالبعد يقلقني
قليً بربك كيف الفعلُ والعملُ
هذي الزعامات ما زالت تبيع بنا
فلا الحياء سيثنيها ولا الخجل ُ
باعوا الشهيد وما ابقوا له أثرا
المجد يُفزِعَهم والقبرُ و أللأجلُ
هذا العدو به الإعراب قد وثقوا
حتى الكبار بعيد السارق احتفلوا
هل ينفع الشعر والحكام قد فسدوا
حتى الرئيس بكرسي الحكم منشغل
مشاركة هاني شريح في تاريخ 13 حزيران، 2012 #144486

أودى بك اليأس أم أغرى بك الأمل
وبت بينهما تنأى و تتصل
إني أفوقك في أمر كتبت له
شعرا و انت له تدعو و تبتهل
أني سكنت بها لم أرض في بدل
لم أحي في بلد أرض بها شغل
لم آت في كلمي مذ عدت لي كلمي
قد زاد من ألمي أن لست ترتحل
ما فات من عمري أو كان من أثري
من فهم صاحبنا قلت بنا الحيل
من شعره نبتت في الدار أغنية
غنى بها السهل و استغنى بها الجبل
مشاركة علي الفار في تاريخ 13 حزيران، 2012 #144478

في" سيلتي " قد غدت روحي معلقه
هل ينفع الشعر لو أودى بنا الوجل
هذي بلادي وكل الناس تعرفها
فلي بها ناقة قد قادها الجمل
"جداتنا" كم حملن " النتش " في حزم
كالريم يمشين لا ريث ُ ولا عجل ُ
بعد الصلاة بوقت الصبح قد حملت
ماء" الجرار" وما أودى بها الكسل
يا لائمي في الهوى قد عادني أمل
يرجو تعانق أحجارا بها المقل
والقلب يبقى بعشق في مربعها
وسوف تلثم أطلالاَ بها القبل
إذا غدوت تثير الشك يا أسدي
فسل بحيك جدات بما فعلوا
هاني نكأت جراحي و الفؤاد به
حبُ لكم في صفاء الروح يا بطل

شعر: علي الفار السيلاوي

الجبل -عني جبل القبيبات وبالأطلال بيوتنا القديمة
في الجبل
مشاركة علي الفار في تاريخ 13 حزيران، 2012 #144477

له لقد أسعدتني في مرورك وأطربتني في شعرك حتى نظمت
هذه الكلمات من قلبي لا من فكري فلك كل الشكر والمحبة والتقدير
وهذه الكلمات النابعة من القلب إلى القلب
عارضت شعري
عارضت شعري فهل أصغى لك الجبلُ -1
واستأنست فيك تلك الدار والطللُ
وهل رأيت بيوتا لا رعاة لها
فيها الدموع من العينين تنهمل
وهل وقفت على ألأطلال تسألها-2
أين الأحبة هل غابوا أم ارتحلوا
وهل أتيت على حوضي تذكرة
كيف الصغير بهذا الماء يغتسل
غنا النواطير تحت التين في طرب
الناي تطربهم " والأؤوف " و الغزل
لو زرت داري بسفح التل تعذرني
فلا حياة بغير الأرض تكتمل
مشاركة هاني شريح في تاريخ 11 حزيران، 2012 #144437

إنه ألم الفراق يحرك في قلوبنا شورا بالحسرة و اني و ان اكن في سيلة الظهر الا انني اشعر حقا بما تحسون به
كم في التذكر هم زاد من وجلي
أن لست تذكر منها غير ذي طلل
ان كنت تأمل أن تلقى لها مثلا
أفنيت دهرك مشدودا الى الخطل
أو راقك اليوم بعض من مآثرها
أوراقك اليوم تبكي البين في خجل
قدكنت تمشي اليها الحبو في صغر
و اليوم تقعد في الذكرى على أمل
و سيلة الظهر -إن أنشدت - أغنية
و إن كتبت فمجد كان بالأسل
وإن نظرت إليها بت منشغلا
في كل ناحية در على حلل
فالسهل منبسط الانحاء متسق
نادى السحاب فعاد الصوت بالهلل
و جاءها وابل يسجي مرابعها
فاخضرت الأرض ممراحا بلا بخل
و للقبيبات فيها ظل حانية
و عزة في ثبات الفارس البطل