فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
Tarqumiya -  ترقوميا : سنابل الحناء

شارك بتعليقك  (4 تعليقات

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى  ترقوميا
כדי לתרגם עברית
مشاركة عبدالرحمن الجعافرة في تاريخ 15 كانون ثاني، 2008
سنابل الحناء


يارفيق الوطن..أفيض من عبق النشيد على الكلام وفي صحاري أدمعي ألقاً تبدّى في وميض البنفسج, وها هنا صمت على باب المدينة ولا يد تسعى لتأريخ الصدى أوانتشال البرق من لغة الحمائم,فينكمش الحلم عند الشواطئ والحزن في فمي مرارة...
أسمع صوتك من بعيد يهزني.." أسرعي فقد ظهر الهلال.."..يبعثر قلبي نداؤك وأُطلق العنان لجنوني الأزلي ليتغلغل في تفاصيل روحك فأين رحلوا بك ذات مساء؟أتسمع الآهات تأتي من نوافذ حينا؟ غدا ستعبر مضائق الحلم وترثي ذاك الصدئ, فحتى الجبال نفضت غلائلها وصعّدت رعش التلهف مذ أن تركت ظلال يديك على المائدة...ما زلت أضع حبات الضوء في عقدي الطفولي فأعرف أنهم نائمون ونحن الصحاة حتى انكسار النجاة, فكيف لا أقرأ حضورك وصمت الفجيعة قد علا نبض الحروف؟أي لغة لتلك الجدران المقيتة؟وأي لحن لتلك البقايا؟فما الذي يفعله بك السوط غير ألوان لقوس قزح؟ما ذاك الجلاد إلا أسطورة من مدائن المغيب.
يا صديقي... هنا يختلفون على كلمات نشيدك وعلى ألوان العلم وذاك سلام يؤجلنا وراء الوقت.. يجرجر اللغة أكياسا من ورق, فيرحل بعيدا في وجه السقاية ويستدير في الأفق وتلك الحجار الفت محاجرنا واعتادت ملامستنا باحتراف كل صباح إلا أن دوي الأمل المفاجئ جعلنا نرشف شيئا من خشونة نيسان و أنا ما زلت انتظرك على صهوة الرمل عند أول الطفولة ونهاية الرجوع..فانتظر حتى تنتصر لان صيف النزهة قد ولى فالظل يهتك بألق الحديقة ويسكن في شواهقها.
اصبر..فما أسخف ما يصنعون!!, ألا يعلمون أن طريق العودة تحفظ تلك المذكرات المحفورة على جسدك؟قد ضيعت هامتي هامة الصحراء, شكرا للندى, في سرها ومشاع قامتها الوفيرة فليحكموا ما شاءوا..فبلادك شذاها يعبق حرية, وأخبرهم أن فتاة سمراء الجبين ما زالت تمشي بلا قدمين خلف الجسر أعياها الحنين بعد أن بعثروها فوق الرغام..بصقت كل الدخان على الحالمين بالسلام لتجني لك شيئا من سنابل الحناء.
هناك تقف يا رفيق الدرب على الطرف الآخر من حدود الزمن تفصلنا بضعة أرقام على هوية, وجدران البيوت المتعثرة بالجرافات والقنابل تمد يدها إليك..فتنصهر المسافة والظلال وتركض إليك الأعشاب في الشوارع..يسابقها انفجار الشغب على شفة لفم العنفوان.
كلنا لك أشجار تغني بحفيف أوراقها.. فغدا ستطرق أناملك زجاج النوافذ..كل النوافذ وتعانق الوطن المجبول بقلب أمي وعزف الوتر وتطرز على ثوبي خيوطا من الشمس ورذاذا من مطر
عبدالرحمن طلعت الجعافرة.
الاردن-عمان.
abdyouns_6@hotmail.com




إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك

مشاركة زهرة اللوتس المقدسية  في تاريخ 14 تشرين ثاني، 2011 #139574

كلمات فيها فيض من الحنين وغيض من عذابات سنين

كلمات تخرج من حنجرة تحجرش بها الصوت واصبح انين

كلماتك عبدالرحمن طلعت الجعافرة روح ورياحين
مشاركة عاصف فطافطه في تاريخ 23 آذار، 2009 #71793

يسلمو اشعارك وكلماتك الحلوين
عن هل قريه الحلوة والمنورة
بوجود الشباب المثقفه
مشاركة شمس الحرية في تاريخ 23 أيار، 2008 #39121

مرحبا
صح لسانك يا اخ عبدالرحمان هذا من ذوقك على ماقلته عن قريتنا الصغيره الجميله
مشاركة عواد الشحرور في تاريخ 25 شباط، 2008 #29837

مرحبا
اشكرك يا سيد محمد عبد الرحمن الجعافرة على هذا الكلام عن قريتنا واتمنى ان تكون كما يجب ان تكون بين ابناء بلدك الكريمه