فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
Tulkarm - طولكرم : سمو الأمير عبد الله الأول بن الحسين المعظم يزور الأستاذ الشيخ سعيد افندى الكرمي في طولكرم يوم الثلاثاء 15 أيلول سنة 1931 .... جريدة مرآة الشرق الأحد في 20 أيلول سنة 1931 العدد 834 ص 3....أرشيف م. سليم هاني الكرمي

شارك بتعليقك 

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى طولكرم
כדי לתרגם עברית
مشاركة م. سليم هاني الكرمي في تاريخ 25 كنون أول، 2020
سمو الأمير عبد الله يزور الأستاذ الكرمي في طولكرم

كان جلالة المغفور له الملك حسين منح سماحة الشيخ سعيد افندي الكرمي وسام الاستقلال من الدرجة الأولى ثم لم يسمح الزمان بتقليده إياه.

ومنذ ارسل سمو الأمير عبد الله برقيه الى الشيخ الكرمي ينبئه بعزمه على المجيء الى طولكرم ليعلق الوسام بنفسه ويسلمه البراءة في يده وما طلع صباح الثلاثاء حتى ظهرت طولكرم بأجمل زينه واستعد القضاء بأجمعه لمقابلة الأمير و تواردت الفرسان من العربان لتحية الأمير واقبل رجال القضاء وساروا جميعا الى عنبتا للقاء الأمير. وما ان اطلت سيارة سموه حتى علا الهتاف و التصفيق وزغاريد النساء وبعد ان استراح قليلا وسمع بعض الخطباء استقل سيارته وكذلك الوفود وذهبوا الى طولكرم. اول ما ظهر من هذا الموكب خيول العربان التي كانت تتسابق حوالي السيارات ثم سيارات الجنود فسيارات المستقبلين فسيارة الأمير. خلفها كذلك سيارات للمستقبلين فكانت الهتافات والتصفيق يشقان عنان السماء. ذهب توا الى بيت الأستاذ الكرمي وشرفه بنزوله، وبعد ان شرب الشراب والقهوة وسمع اقوال الخطباء نذكر منهم الأستاذ الكرمي وهاشم افندي الجيوسي و الشيخ نجيب اللبدي وغيرهم. ثم وقف الجميع وقرأ عبد السلام بك كمال البراءة وبعد ان شكر السيد الجيوسي بالنيابة عن سمو الأمير لتجشمهم مشاق الاستقبال في هذا الحر الشديد، ذهبوا الى الغداء في بيت الوجيه الكبير عبد الرحيم افندي حنون وعقب القيلولة في بيت هذا الوجيه توجه الجميع الى البيارات وزاروها وعادوا بعد ذلك مساء وتناولوا طعام العشاء في بيت سعادة رئيس البلدية ومن ثم غادر سمو الأمير طولكرم الى عمان بين الاجلال و الاكبار.

وكان بمعية سموه طاهر بك الجقة رئيس بلدية عمان و عبد السلام بك كمال و محمد بك العسيلي، وحضر من الصحفيين صاحب الصراط وسكرتير تحرير فلسطين وقد شاق سمو الأمير منظر السهل الواسع الممتد في شمال طولكرم وذكره بالحجاز فرغب ان ينام هناك اذا كان لديه من الوقت ما يكفى ولكن الحظ لم يتم سعده لطولكرم.

( مراسلكم)

المرآة، كنا نود ان ننشر كل القصائد التي تليت في هذه الحفلة البديعة، ولكن نطاق الجريدة لا يتسع ذلك، غير اننا نكتفى بذكر الابيات القليلة التي نظمها شاعرنا أبو سلمى نجل الأستاذ المحتفل به بعد قراءة البراءة وهذه هي:
بسم الدهر يا ابن بنت الرسول
بسمات المتيم المبتول
بسم الدهر ساعة ازدهر الأفق
مجراي اميرنا المأمول
ساعة تفضل الحياة ويوم
سوف نزهو به على كل جيل
يتهادى الزمان نشوان يبدى
كلمات التكبير و التهليل




إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك