فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
Tulkarm - طولكرم : القصيدة التي القاها سماحة الأستاذ الشيخ سعيد افندي الكرمي بين يدي سمو الأمير عبد الله الأول بن الحسين المعظم خلال استقبال الأمير في طولكرم .. نشرت في جريدة الصراط المستقيم لصاحبها الشيخ عبد الله القلقيلي يوم الاثنين 21 أيلول سنة 1931 . أرشيف م. سليم هاني الكرمي

شارك بتعليقك 

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى طولكرم
כדי לתרגם עברית
مشاركة م. سليم هاني الكرمي في تاريخ 16 كانون ثاني، 2021

القصيدة التي القاها سماحة الأستاذ الشيخ سعيد افندي الكرمي بين يدي سمو الأمير عبد الله الأول بن الحسين المعظم خلال استقبال الأمير في طولكرم يوم الثلاثاء الموافق 15 أيلول سنة 1931..... نشرت في جريدة الصراط المستقيم لصاحبها الشيخ عبد الله القلقيلي يوم الاثنين 21 أيلول سنة 1931 ، العدد 553 الصفحة الاولى.... أرشيف م. سليم هاني الكرمي

" لم تكد شمس يوم الثلاثاء الماضي (3 جمادى الأول سنة 1350 هجري -15 أيلول سنة 1931 ميلادي) تطلع على طولكرم حتى رأيتها تعج بالمحتشدين من اهل طولكرم وقضاها القادمين للاحتفال بقدوم سمو الأمير عبد الله ورأيت البلد قد ازدانت واكتست حلة سندسية من اغصان الأشجار. ...... ثم استأنف سموه السير حتى وافى طولكرم فكان الناس وفي مقدمتهم الفرسان فدخل البلد في موكب حافل لم تشهد طولكرم مثلة وسار الى منزل سماحة الأستاذ الكرمي.......... فلما استقر بسموه الجلوس اخذ وجوه الناس يسلمون عليه وفد بدا على سموه الارتياح و السرور لما شاهده من حفاوة الناس واخذ يشكر الناس ويثني عليهم ويعرب عن سروره بما شاهد ثم نهض سماحة الأستاذ الشيخ سعيد الكرمي فتلا قصيدة بليغة وقد اعجب بها سمو الأمير وصفق السامعون لكل بيت منها.......... وبعد ان تلا القصيدة الأستاذ الكرمي دعا سمو الأمير بالبراءة لوسام الاستقلال العالي الشأن من الدرجة الأولى فقدمها وقال سموه ( ان هذا الوسام كان بناء على امر المغفور له الملك حسين والوسام سيسلم عندنا في عمان حينما تزورنا) فقال له الأستاذ ( امركم يا مولاي) وامر سمو الأمير بتلاوة البراءة " ,,,,,,,اقتبس مما نشر يوم الخميس 17 أيلول سنة 1931في الصفحة الثالثة من العدد 552 لجريدة الصراط المستقيم لصاحبها الشيخ عبد الله القلقيلي حول زيارة سمو الأمير عبد الله الأول بن الحسين المعظم لبيت سماحة الشيخ الأستاذ سعيد افندي الكرمي في طولكرم ويقلده وسام الاستقلال الأردني. ,,,, أرشيف م. سليم هاني الكرمي

استقبال الأمير في طولكرم
القصيدة التي القاها بين يديه سماحة الأستاذ الشيخ سعيد افندي الكرمي

تلقى التهاني بالثغور البواسم ==== لدى طالب العليا اجل المواسم
ونيل انني اعظم به من مسرة ===== فقيه برغم الضد اسنى الغنائم
وهذا انا والحمد لله نلته ===== وطلت الثريا قاعدا غير قائم
الم يولني ال النبي التفاتهم ===== وقد ارقوني في بحار المكارم
كما البسوني من ردى العز ضافيا ==== لاسعيه تيها برغم المراغم
فمن يرني في ظلهم ظن انني ==== لتكريمهم لي بعض ال الفواطم
فان كنت حرا بين قومي فإنما ===== ولائي الى أبناء عون الاكارم
همو عدتي للدهر ان جار او عدا === وحصني اذا ما قلت يا ال هاشم
همو حملوني ما ينوء بشكره ===== فصاحة منطيق وابداع ناظم
الم يتجشم طي ارض بعيدة ===== اميري عبد الله رب المراحم
لجبر امريء مثلي تعود فضله ===== وذك لديه من اجل اللوزم
سجية مجد قد إذا بلبانها ===== وعودها من قبل وضع التمائم
وشاد بذكري اذ حباني وسامه ===== وقلدنيه بين هذى العوالم
رأى قلبي المملوء بالود مخلصا ===== فعلمه فضلا بخير العلائم
والا فلولا محض حبي لاصلهم ===== لما كنت بالانعام اول ناعم
فكم مدع للود ليس بصادق ===== وان كان يبدى ظاهرا وجد دائم
وان نفاق المرء مما يشينه === فيحسب من احدى الهنات العظائم
وان خصني فضلا بحسن التفاته ===فقد عم احسانا معالي المعالم
فان بلادا شرفتها نعاله ===== كأن قد سقتها ساكبات الغمائم
وان اباه المصطفى شرف السما ===== وكان له جبريل اصدق خادم
فلا عجب ان تشرف الأرض بابنه ===== وتدرك من مسماه خير الغنائم
أيا ابن الحسين الطيب الذكر في الورى ومن ودعوه بالدموع السواجم
ومن تعتريني عند ذكراه انة ===== اساجل فيها نائحات الحمائم
باي لسان أو باي يراعة ===== افيك الثنا والفضل منك ملازمي
تجدد لي في كل عام عوارفا === فمن لي بشكري السابق المتقادم
وماذا عسى المثنون يثنون بعدما ==== لكم حكم القران اعدل حاكم
فان ذكروا في مدحهم نفس حاتم === فما هو الا منك في نقش خاتم
امن بعد اقراري برقي وانني ===== اذا رمت منه العتق اعظم اثم
أطالب ان اثني على المنن التي ===== اردد ذكرى موجها المتلاطم
قدم لبني العرب الكرام عمادها ===== وحامي حماها بالقنا و الصوارم
تفيض على مثلى مكارمك التي == يغني بها في الدو حادي الرواسم
وترفع شان العلم في زمن به ===== لقد قل انصارا أهالي العمائم
ولا زال سانيك المذمم بينه ===== وبين الشقا والذي اقوى التلازم
وتفتح بابل للمكارم مرتجا ===== الى مرتج يحظى بحسن الخواتم




إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك