فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
Tulkarm - طولكرم : طولكرم: الحياة الإجتماعيه في طولكرم في خمسينيات القرن العشرين - العاب تراثيه

شارك بتعليقك  (3 تعليقات

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى طولكرم
כדי לתרגם עברית
مشاركة د.عمر طاهر بعباع في تاريخ 24 كنون أول، 2007
طولكرم: الحياة الإجتماعيه في طولكرم في خمسينيات القرن العشرين - العاب تراثيه
د.عمر طاهر بعباع
(ألعاب تراثيه.. من طولكرم)
كما كان يلعبها أولاد الحاره (الحي)
كان أولاد الحاره في إجازة الربيع للسنه ألدراسيه يجتمعون في "حاكورة أبو إسعيده" أو ما كنا نسميه "ملعب الرياضه" لتقضية وقت النهار الجميل حيث ينبت في أرض "الحاكوره" النبات البري فيكسبها جمالا مع جمال الطقس الربيعي، ويقوم الجميع بالتعاون "لنكش" أرضية الحفره السطحيه المحتوية على الرمل وتنقية الرمل من الحجاره إن وجدت.. وذلك استعدادا لنشاط القفز. ويستعد اعضاء فريق كرة القدم من أبناء الحاره لمقابلة الفرق الأخرى من حارات البلد الأخرى في "ملعب الرياضه" المُعَدّ للمباريات.
وكان القفز من فوق الحبل المشدود من طرفيه بين إثنان من الأولاد يقابل أحدهما الآخر على حافة حفرة الرمل، من الألعاب المميزه، حيث يتم بالتدرج رفع الحبل الممدود بين الولدين الى أعلى وذلك بوضع الحبل أولا عند ركبة كل منهما ويقوم المتسابق بالقفز فوق الحبل عند ذلك الإرتفاع، ويتلوه من يرغب في الإشتراك من الآخرين، ثم بعد ذلك يقومان برفع الحبل الى وسط كل منهما عند الحزام، وتتكرر عملية القفز من فوق الحبل، وكلما ارتفع عن الأرض عجز بعض المتسابقين عن القفز دون ملامسة الحبل، حتى يصل الى اقصى إرتفاع، وهو وضع الحبل عند اول الرقبه ومن يقفز فوقه بنجاح فهو البطل الفائز بالقفز العالي .. وهكذا يكون البطل جاهزا للإشتراك في "مسابقة القوى" التي تقوم بالإعداد لها ادارة المدرسه سنوياً.
أما اللعبة الأخرى فقد كانت الأكثر شعبيه لإشتراك معظم أولاد الحاره بها ولفوز العديدين منهم كل مرّه وهي أيضاً لعبة قفز ولكن هذه المرّه من فوق أحد الأولاد يقف على حافة الحفره الرمليه، وينحني على هيئة الركوع، ويصطف المتسابقون في صفٍ واحد على بعد مترين او ثلاثه ويبدأ الواحد منهم تلو الآخر بالركض والقفز من فوق الولد - الذي تبرع بالوقوف منحنياً- وذلك بالركض ثم القفز عالياً من فوقه بوضع الكفين على ظهره وفرد الساقين بعيدا عن رأسه وظهره ويقول أثناء القفز: "اولك يا اسكندراني" ثم بعد ان يهبط إلى الأرض في حفرة الرمل، يتبعه من يليه في الصف، ويقفز بنفس الطريقه ويقول أثناء القفز: "يا بو عيون الغزلاني" ويليه الآخر في القفز ويقول أثناء القفز: "قاتلني..وما قاتلته"، ويقفز مَن بَعده ويقول:"وما قاتلني الاّ بن عمي" وهكذا يستمر قفز من هم في الصف واحد تلو الآخر وكل منهم يردد بيتا من أبيات الزجل اثناء القفز، وكل من يقفز يعود الى الصف بالترتيب السابق الى ان يصل من يقفز الى البيت الذي يقول:"أولها عالفركيح"، وهنا يجب ان يهبط على الأرض وقد خالف في رجليه على شكل (X) فإذا لم يستطع فإنه يخرج من السباق وينتظر حتى ينتهي الباقون من القفز، ليقوم مقام الولد الذي تبرع أن ينحنى أولاً حتى يقفز الباقون من فوقه، ويستمر الباقون في القفز ويقول الذي يليه:"ثانيها.. عالقرفيص" ويجب ان يهبط الى الأرض وهو في حالة القرفصاء، فإذا لم يستطع خرج أيضا من القفز، وانتظر كما ينتظر الآخر ليحل محل من كان في وضع الإنحناء، ثم يقفز من يليه ويقول:"ثالثها..عالعرجا" وهنا يجب أن يهبط على الأرض على رجل واحده ويستمر في النط على رجل واحده حتى يخرج من حفرة الرمل، ثم يستمر القفز لمن عادوا الى الصف بنفس الطريقه وكل من يقفز يردد بيت الزجل حسب الترتيب السابق ذكره، وكل من يفشل يأخذ مكان من كان منحنيا وهكذا يمضي الوقت، برياضة الأجسام وترديد الأنغام والمنافسة، التي تخلق التواد والتراحم بين أولاد الحاره، والتي نفتقدها الآن بعد أن حلّت العمارات العاليه - حيث لا يعرف الجار جاره- محل الدور ذات الدور أو الدورين التي تبنى في الحي أو الحاره، ولم يعد أولادنا يتمتعون بروح الجماعه والتعاون بين أفرادها لتحقيق التواد والصداقه، التي تستمر مهما ابتعد أطرافها عن بعضهم أو مهما تشتت بهم السبل.
وفيما يلي الزجل كاملا كما كنا نردده أثناء القفز واللعب.

(أولك يا اسكندراني)

أولك يا اسكندراني
يا بو عيون الغزلاني

قاتلني وما قاتلتو....
وما قاتلني الا ّ بن عمّي
شلّح السيفين منّي....

قوم العب يا حازينا
تحت إسوار المدينه

أولها...عالفركيح
ثانيها...عالقرفيص
ثالثها....عالعرجا..

أولك يا اسكندراني
يا بو عيون الغزلاني...




إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك

مشاركة عنان في تاريخ 18 نيسان، 2008 #35146

انا عنان من فلسطين
مشاركة taher omar في تاريخ 29 كانون ثاني، 2008 #28207

جميل ورائع!
مشاركة Abood Ghareeb في تاريخ 24 كنون أول، 2007 #25874

أما يا دكتور وقد أخذت منا السنين والغربه فقد كان لنا سلوى بما كتبت فهل يجتمع شملنا نحن أبناء الحي الواحد مرةً أخرى أرجو ذلك.عبود