فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
Tulkarm - طولكرم : وداعا حسن الكرمي... بقلم د. سلوى عمارين

شارك بتعليقك 

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى طولكرم
כדי לתרגם עברית
مشاركة م. سليم هاني الكرمي في تاريخ 22 كانون ثاني، 2014
نقلها م.سليم هاني الكرمي
نشر هذا المقال للدكتورة سلوى عمارين في رثاء الراحل حسن الكرمي في صحيفة الرأي الاردنية بتاريخ 12.5.2007.

لم يكن الحزن هو الشعور المخيم على بيت عزاء الإذاعي والمعجمي الفلسطيني والعلاَّمة حسن الكرمي. كان هناك ما يشبه القبول الجمعي برحيل قرن وعامين من النبوغ والفرادة والتميز. والسؤال هل يعود مرد ذلك لارتياح أهله وأصدقائه ومريديه لعظيم ما أنجزه العلاَّمة الذي أكن له احتراماً كبيراً، وكانت تربطني به حتى أخريات أيامه علاقة طيبة؟ أم أنه القبول بقضاء الله وقدره؟ ولو لم ينجز الكرمي (آخر عظماء العائلة العريقة) في حياته سوى ''قول على قول'' بمجلداته الثلاثة عشر، لكفاه ذلك فخراً، وهو بموته أخيراً بعد عمر طويل من العطاء والتصدي الشخصي لمشاريع تعجز عنها في بعض الأحيان دول، فإن الأمة العربية فقدت قامة شامخة في مختلف حقول المعرفة، خصوصا الحقل الإعلامي وحقل الترجمة الرحب والواسع والمحتاج إلى صفات وقدرات ومحصول لغوي معرفي استثنائي. وقد ظل الكرمي الطالع من وهج طولكرم وزيتونها ، والمولود كما كتب في مذكراته في عام البطيخ، حتى أخريات أيامه، صاحب حضور قوي، شخصية محبة للناس ، متشوقة للعلم ، متحفزة للعطاء واكتساب المعارف بعقل منتبه ومنفتح وقلب كبير ونبيل. وفي بيته المضاء بشموع المحبة والعلم والمعرفة ،كان يلتقي الأصدقاء والمريدون، بما يشبه صالونات الزمن الجميل، وبما كان يشكل ندوة دورية الانعقاد، وعديدة الفوائد. ولأن (زيتونة فلسطين) كما أطلق عليه شقيقه الشاعر العربي الكبير الراحل عبد الكريم الكرمي (أبو سلمى)، ما كان يعرف الكلل ولم تضم قواميسه ومعاجمه عبارة من مثل ملل، فقد كانت حياته التي انطلقت في مطلع تموز (يوليو) من العام 1905 سلسلة من الإنجازات الجزيلة والفرح الممتد؛ تولى أهم المناصب في القسم العربي من هيئة الإذاعة البريطانية، ونال أهم الأوسمة من ملوك وزعماء، وعاصر تقلبات فلسطينية منذ العهد العثماني، وتظاهر ضد الفرنسيين عندما كان يتلقى تعليمه في سوريا، وتشكل، إلى ذلك، مذكراته التي نشرتها صحيفة القدس العربي العام 1990 شهادة حية على قرن من الألم الفلسطيني وعلى معالم الحياة العربية المعاصرة. ما يشكل عزاء في زمن الجدب العربي الممتد منذ عشرات الأعوام، أن قناديل أمل ونور تواصل البزوغ فيه بين الفينة والأخرى، والكرمي بهذا المعنى هو واحد من هذه القناديل التي أضاءت مساحة ليست قليلة من ليل عربي صار ينبغي أن ينجلي. وداعا حسن الكرمي الصديق والأديب والعلاَّمة الذي سيظل منجزه بمختلف تنوعاته مادة خصبة للدرس والبحث والاستفادة ونبعا صافيا لطالبي المعرفة من عيونها الغزيرة.




إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك