فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
Tulkarm - طولكرم : الكاتبة زينات الكرمي توظف أساليب التعلم في قصصها الموجهة للأطفال

شارك بتعليقك 

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى طولكرم
כדי לתרגם עברית
مشاركة م. سليم هاني الكرمي في تاريخ 27 كانون ثاني، 2014

نشرت صحيفة العرب اليوم ضمن قسم فكر و ثقافة يوم الاثنين 22.تشرين اول.2012 ، الورقه التي قدّمها د. راشد عيسى ضمن نشاط كتاب الاسبوع، في المكتبة الوطنية بعمان، والذي استضاف الكاتبة زينات الكرمي. حيث تحدث عن تجربتها لغير الناطقين بالعربية.
نقلها م.سليم هاني الكرمي

رأى د. راشد عيسى أن أدب الأطفال في تطور مستمر على جميع الاتجاهات الفنية والفكرية والجمالية، متسائلاً في الوقت نفسه إن كانت مخرجاته تعادل حجم هذا التطور؟
وقال "لا أظن ذلك فالطفل الآن ينشغل بمواقع الانترنت والهاتف لذلك فإن المخرجات التعليمية هي دون المأمول، وما زال اطفالنا حتى المرحلة الثانوية لا يجيدون القراءه السليمة ولا الكتابة التعبيرية الصحيحة، وما زلنا نسأل ما السبب؟"

السبب، وفق عيسى، هو نقص استراتيجيات التعليم في المدارس وليس صحيح ما يقال إن المناهج المدرسية هي السبب، لافتاً أن زينات الكرمي نهضت بمهمة تربوية تعليمية كبيرة في قصص الأطفال الموجهة الى المرحلة ما قبل المدرسة، وبعد الصف الأول، وهي في كتبها التعليمية للأطفال غير الناطقين بالعربية، إنما تكتب إضافات جديدة في استراتيجية التعليم وفي فن صناعة الكتابة المخصصة للأطفال.
وأضاف أن الكاتبة الكرمي تقدم تعليمات تربوية مهمة للمعلمات توضح فيها أساليب التعلم الصحيح الخاص بالدروس، ولا سيما دروس اللغة العربية، وهكذا يظل النص الموجه للطفل خاضعاً للتجريب والتطبيق، ولعل أهم ميزه في صناعة الكتاب عند الكرمي الحرص على تعلم اللغة العربية بأفضل الطرائق التربوية والفنية الجديدة.

الكاتبة زينات الكرمي تحدثت عن تجربتها التربوية، التي امتدت أربعين عاماً مدرسة ومشرفة منهاج، ومن ثم مستشارة لشؤون التأليف للأطفال، وهي مختصة بالكتابة للطفل ما قبل المدرسة.
وبينت الكرمي أن المكتبة العربية للطفل تخلو من تصنيف الكتابة للطفل، حيث تحتار العائلة والمدرسة في معرفة الفئة العمرية وما يناسبها من قصص معروضة وموجودة لدى دور النشر ومعارض الكتب.
وتسعى عبر سلسلة طريفة للأطفال لعمر (4-6) سنوات إلى تشجيع هذه الفئة العمرية الاعتماد على النفس والمشاركة الايجابية والأمانة والتعاون والقدرة على حل المشاكل التي تواجه هذه الفئة.
وأشارت الاديبة زينات الكرمي من خلال مراجعتها لردود الفعل لدى هذه الفئة أن هنالك بوادر ايجابية وقد استطاعوا فهم واستثمار المفردات الواردة في هذه القصص فعلى سبيل المثال في مجموعة قصص "قطار أرنوب" تم تعريف الطفل بحيوانات المزرعة وأصواتها، وتعلم العد من (1-5) وحسن التعامل مع الآخرين بحيث أصبح الطفل يعرف مفاهيم مثل: خفيف، ثقيل، كبير، صغير وتعلم التعاون مع الآخرين، واستخدام عبارات التهذيب.

وفي مجموعة "الكنغر الشجاع" تعلم الطفل مفاهيم الاستئذان وطاعة الوالدين ومحاولة التفكير في حل أية مشكلة ومساعدة الآخرين ومعرفة مفاهيم منها: قريب، بعيد، دفع، سحب، داخل، خارج، أمام، خلف.
واستعرضت الكاتبة زينات الكرمي مجموعات أخرى تناسب هذه الفئة العمرية، وبعض المفاهيم الرياضية كالأشكال والأعداد وكيفية تواصل الطفل مع الآخرين كما قامت بتوزيع هذه المجموعة القصصية على الحاضرين بعد أن قامت بقراءة بعض منها.




إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك