فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
Tulkarm - طولكرم : ايلول سنة 1925: الاديب السيد حسن الكرمي يرتجل خطابا بليغا خلال الاحتفاء بوصول شاعر القطرين لطول كرم... أرشيف م. سليم هاني الكرمي

شارك بتعليقك 

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى طولكرم
כדי לתרגם עברית
مشاركة م. سليم هاني الكرمي في تاريخ 9 آب، 2020
نشرت جريدة الاتحاد العربي التي تصدر في طولكرم لصاحبها و مديرها المسؤول عبد الرحمن سليم الحاج إبراهيم، في الصفحة رقم 2 من العدد رقم 20 الصادر يوم السبت 12 ايلول سنة 1925، ضمن صفحة الاخبار المحلية خبر تفاصيل الاحتفاء بوصول شاعر القطرين لطول كرم تحت عنوان: شاعر القطرين في طول كرم ، وجاء كالاتي:

شاعر القطرين في طول كرم

نشرنا في العدد الماضي ما امكن عن وصول شاعر القطرين لطول كرم وها نحن ناتي على تفاصيل الاحتفاء بالضيف الكريم:

بعد ان تناول حضرة الشاعر الكبير وبقية المدعوين طعام الغداء زاروا إدارة هذه الجريدة فاعجبوا باتقانها و ترتيبها وبعد ان اقاموا فيها بضعة دقائق ذهبوا الى محل الاحتفال الذي كان مزدانا بافخم الزينات والاعلام العربية ترفرف فوقه ومروا في طريقهم من تحت اقواس النصر المنصوبة امام مكان الاحتفال، وما ان وطئت قدما حضرة المحتفى به المكان حتى علا التصفيق وتصاعد الهتاف وعزفت الموسيقى ترحيبا بالضيف الكريم.

وبعد قليل من الراحة اعتلى منصة الخطابة صاحب هذه الجريدة وارتجل خطابا ترحيبيا وقام بواجب تعريف المحتفى به للاهالي وتكلم عن منزلته في الشرق و مقدار تعلق القطرين بشاعرهما، وتبعه حضرة الشاب الاديب السيد على الصالح احد تلامذة الكلية الإسلامية بالقدس فالقى قصيدة عصماء كان لها اجمل وقع في نفوس الحاضرين بما فيهم حضرة المحتفى به الذي بشر هذا الشاب بمستقبل حسن.وقام بعده الاديب السيد حسن الكرمي فارتجل خطابا بليغا عدد فيه مزايا الشعراء ومنزلتهم عند الأمم فقوبل خطابه بالاستحسان والاعجاب. وتبعه الأستاذ عدلي افندي البيطار بقصيدة جميلة صفق لها الجميع. ثم دعى للخطابة الأستاذ القلقيلي صاحب جريدة " الصراط المستقيم" فخطب خطابا نال استحسان الجميع. وخطب بعده السيد رشيد الرياحى مرحبا بالضيف الكريم. وكانت الموسيقى تعزف بالحانها الشجية بين كل خطيب و اخر.

ولما انتهى الخطباء نهض شاعرنا الكبير بين الهتاف و التصفيق و القى خطابا جميلا شكر فيه أهالي طولكرم و الظروف التي ساعدته على زيارة فلسطين واعقب خطابه بقصيدة عصماء نظمها خصيصا لطول كرم ولالحاح الحضور كان يعيد كل بيت منها ثلاث مرات. ولما انتهى حضرته حيته الموسيقى وصفق له الحاضرون

وكان مسك الختام ان تكرم حضرته بقبول لقب " مواطن" الذي عرضه عليه صاحب هذه الجريدة باجماع اراء الحاضرين وصار يدعو نفسة " كرميا" وصفق الحاضرون طويلا لقبوله اللقب وعزفت الموسيقى وانتهت الحفلة

وقد زار حضرته حديقة البلدية و المدرسة الزراعية ثم غادرنا الى حيفا مودعا من قبل سعادة الحاكم ورئيس البلدية ورهط كبير من الادباء على ان يسافر منها الى مصر رافقته السلامة في الحل و الترحال




إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك