فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
Tulkarm - طولكرم : زهير الكرمي... بقلم الكاتب الكويتي د. يعقوب احمد الشراح - جريدة الراي الكويتية بتاريخ الاحد 13 كانون الأول 2009. أرشيف.... م. سليم هاني الكرمي

شارك بتعليقك 

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى طولكرم
כדי לתרגם עברית
مشاركة م. سليم هاني الكرمي في تاريخ 23 آب، 2020
رحل العالم الجليل زهير الكرمي عن عمر يناهز 88 عاما قضى نصفه في الكويت يخدمها بكل اخلاص وتفان بعد ان كلفه مجلس المعارف في الخمسينات بالعمل في التعليم، وبالمساهمة في بناء مناهج العلوم المدرسية، واعداد برامج للارتقاء بمستوى اداء المعلمين، انطلاقا من مؤهلاته وخبراته في مجال العلوم، وهو الحاصل على شهادة في علوم الاحياء من الجامعة الاميركية في بيروت عام 1921، وله العديد من المؤلفات العلمية.

لقد كان (رحمه الله) متمكنا وخبيرا في مجاله العلمي وتجاوزت جهوده قطاع التعليم العام فساهم في العشرات من البرامج العلمية في الاذاعة والتلفزيون الكويتي، خصوصا برنامجه الشهير «العلم والحياة» كذلك ألفّ الاصدار الخامس من عالم المعرفة، وكان موضوع الاصدار هذا «العلم ومشكلات الحضارة»، ونشر عام 1978، فضلا عن عضويته في هيئة تحرير مجلة «اليقظة» الشهرية التي كانت تطبع في مطابع الحكومة في الخمسينات، واسهامه في العدد الاول من هذه المجلة بموضوع عن «البلاد العربية بين الصناعة والزراعة».
ولاهتمامه الشديد بالعلوم والصناعة انشأ متحف العلوم الطبيعية، وكان المتحف مكانا ليس فقط لزيارة طلبة المدارس، وانما ايضا اطلاع عامة الناس على محتوياته العلمية المختلفة، اسهاما في نشر الثقافة العلمية في المجتمع.

لقد كان لي شرف العمل معه عندما تخرجت في اميركا عام 1969، وعينت مدرسا لمادة الاحياء في ثانوية الشويخ، ورغم ترددي في قبول مهنة التدريس، لكنه حرص على استمراري في التدريس، وقدم كل عون لي ولغيري من زملائي المعلمين، احساسا منه بضرورة اعتماد كادر المعلمين على المواطنين، خصوصا ان التعليم آنذاك كان يعتمد بشكل كبير على الوافدين من المدرسين، كما ان عدد المختصين من المواطنين في العلوم كان ضئيلا، الكثيرون من الذين عملوا معه كانوا يشعرون بتواضعه وعلمه الغزير الذي اتصف بالموسوعية العلمية التي شملت مختلف ميادين العلوم من كيمياء واحياء وجيولوجيا وفيزياء وعلوم الارض والفلك وغيرها. ولخبراته الواسعة وحسن تعامله مع الآخرين، خصوصا موجهي العلوم والمعلمين، حدث تطوير كبير لمناهج العلوم اتسمت بالواقعية والمناسبة مع الظروف والاحتياجات، فكانت مناهج العلوم في اعلى مراتبها في السبعينات من القرن الماضي، لدرجة ان هذه المناهج كانت مطبقة في مدارس دولة الامارات العربية المتحدة آنذاك.

واذا كان زهير الكرمي (رحمة الله عليه) خدم التعليم في الكويت على مدى اكثر من اربعة عقود فإنه من باب الوفاء له ان نتذكر اليوم بكل اعتزاز اعماله الجليلة، فلقد كان مخلصا ووفيا وخدوما للكويت، ونموذجا واضحا للتربوي الذي يسعى إلى تحقيق رسالة تربية وتعليم الابناء، فلم يكن يجد سعادة في نفسه الا بعد ان ينجز المهمة على وجهها الصحيح، ولم تشغله الدنيا عن الابحار في العلم والتفكير العلمي والبحث والاطلاع وبذل كل ما يمكن من اجل اعداد الشباب للعمل العلمي ايمانا منه ان مستقبل المجتمع مرهون بمدى تقدمه في العلم والصناعة، وانه يتحتم اعداد الشباب على هذا الاساس.

لاشك اننا ونحن نستذكر اليوم بعض اعمال وانجازات العالم زهير الكرمي فإننا برحيله ندعو له بالمغفرة والرحمة، ولاسرته واحبائه بالصبر والسلوان. «إنا لله وإنا إليه راجعون».




إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك