فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
Tulkarm - طولكرم : الكلمة التي ألقاها سمو الأمير الحسن بن طلال في حفل تأبين الأديب والإعلامي حسن الكرمي الذي أقيم في مجمع اللغة العربية الأردني يوم السبت: 16 حزيران ـ يونيو 2007.... أرشيف م. سليم هاني الكرمي

شارك بتعليقك 

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى طولكرم
כדי לתרגם עברית
مشاركة م. سليم هاني الكرمي في تاريخ 4 أيلول، 2020
حسن الكرمي العلامة: المعلم: الإعلامي * بقلم: سمو الأمير الحسن بن طلال
نجتمعُ في هذه الأمسيةً الحانية الرقراقة لنتذكّرَ بكلًّ محبةْ واعتزاز علَمًا من أعلام اللغة والإعلام: أُستاذي حسن الكرمي (أبا زياد) الذي كان لا يُبارى في شغفًه بلغةً الضاد ، ولا يُجَارى في ولَعًه باُلمعجم العربيّ.
لقد كان العلْمُ لديْه تمامًا كما قال الإمام عليّ (كرّم الله وجْهَه) "دًينّ يُدانُ به: به يكسبُ الإنسانُ الطاعةَ في حياتًه وجميلَ الأُحدوثَةً بعد وفاتًه: والعًلمُ حاكًمّ والمالُ محكومّ عليه."
عرفتُه معلّمًا ومربّيًا وإنسانًا كبيرًا يؤمنُ بقوّةً الفكر وقدرتًه على إحداثً التغيير المبدع. فجاءت مساهمتُه في مجال الإعلام تجسيدًا لإيمانهً بأنّ الإعلام العالًمَ الحكيم إنّما ينهضُ بدوْر المعلّم والمربّي وناقلً الخبَر الصادق الصدوق. فمن منّا لا يذكرُ بحنين ودفء برنامج "قول على قول" الذي أمتعَ الملايين من المستمعينَ العرب على امتداد ثلاث وثلاثين سنة ، وجُمع في تلك المجلّدات القَشيبة التي ستبقى مَعينًا لا ينضب لمحبّي ديوان شعرنا المَهيب؟ ولعلّ قوْلَ الجاحظ في هذيْن البيتيْن يصوّرُ التلاقي الذي جمعَ دوْمًا بين حسن الكرمي ومستمعيه وَقرّائه: إذْ يقول:

يَطيبُ العيْشُ أنْ تلْقى حَكيمًا
غَذاهُ العلْمُ والفَهْمُ المُصيبُ
فَيَكْشًفَ عنْكَ حَيْرةَ كُلًّ جَهْلْ
وفَضْلُ العًلْمً يَعْرًفُهُ اللّبيبُ

الأخواتُ والإخوة :
يقول الإمام علي (كرّم الله وجهَه): "كلُّ إناءْ يَضيقُ بما جُعًلَ فيه إلاّ وًعاء العلْمً فإنّه يتّسًعُ". وهذا حال فقيدنا الغالي ، صاحب المنار والمُغني والهادي ، الذي لمْ يتوقفْ عن طلبً العلمً والعمل بذكائًه المتوقًّد وذاكرتًه الحاضرة وجَلَدًه المعهود: فكان إنتاجُه بارزًا شامخًا في مجالً العمل المعجميّ.

أختمُ حديثي عن علاّمتًنا الجليلً بهذهً الأبيات للإمام علي (كرّم الله وجهَه):

ما الفخْرُ إلاّ لأهْلً العلْمً إًنّهُمُ
عَلى الهُدى لًمَنً اسْتَهْدى أَدًلاَّءُ
وقَدْرُ كُلًّ امْرًئْ ما كانَ يُحْسًنُهُ
والجاهًلونَ لأهْلً العلْمً أعداءُ
فَفُزْ بعلْمْ تَعًشْ حيًّا بًهً أبدًا
النّاسُ موْتى وأهْلُ العًلْمً أحياءُ

ستبقى ذكرى أبي زياد حيّةً عطرة في قلوبنا وعقولًنا. وستبقى أعمالُهُ اللغويّة والمعجميّة منارةً لنا جميعًا.
رحمه الله رحمة واسعة وأسكنه فسيحَ جنانه مَعَ الأبرار والأولياء. وسلام عليك يا أبا زياد: سلام عليك يا أُستاذي العزيزَ الجليل.

ہ الكلمة التي ألقاها سمو الأمير الحسن بن طلال في حفل تأبين الأديب والإعلامي حسن الكرمي الذي أقيم في مجمع اللغة العربية الأردني يوم السبت: 16 حزيران ـ يونيو 2007.

ہہ رئيس منتدى الفكر العربي وراعيه: سفير الإيسيسكو للحوار بين الثقافات والحضارات: رئيس شرف منظمة المؤتمر العالمي للأديان من أجل السلام.




إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك