فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
Yasuf - ياسوف : الصداقة كنز لا يفنى

شارك بتعليقك 

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى ياسوف
כדי לתרגם עברית
مشاركة ابو صقر في تاريخ 28 تشرين أول، 2009
السلام عليكم
قراْت قصة احببت ان اكتبها لكم امل من الله ان تنال اعجابكم
قررت كتابتها لكثرة اصدقاء السوء لصداقة المصلحة فصداقة المصلحة لا تعمر طويلا فهي زائلة والصديق السيء لا يهمه صديقه بل كل ما يهمه هو مصلحته ويتخلى عن صديقه مقابل مصلحه له
واحقر صديق من يدر لك وجهه وانت بامس الحاجة لان يمسكك يدك
وهذه قصة عن الاصدقاء امل ان تنال اعجابكم


قال الجندي لرئيسه :
صديقي لم يعد من ساحه المعركه سيدي..

أطلب منك الإذن الذهاب للبحث عنه ..



الرئيس:

' الاذن مرفوض '
و أضاف الرئيس قائلا :
لا أريدك أن تخاطر بحياتك من أجل رجل من المحتمل أنه قد مات



الجندي: دون أن يعطي أهمية لرفض رئيسه .
ذهب وبعد ساعة عاد وهو مصاب بجرح مميت حاملاً جثة صديقة ...




كان الرئيس معتزاً بنفسه :
لقد قلت لك أنه قد مات ..
قل لي أكان يستحق منك كل هذه المخاطره للعثور على جثته ؟؟؟




أجاب الجندي ' محتضراً ' بكل تأكيد سيدي .. عندما وجدته كان لا يزال حياً،،
واستطاع أن يقول لي :

( كنت واثقاً بأنك ستأتي )






الصديق هو الذي يأتيك دائما حتى عندما يتخلى الجميع عنك
ومن في هذا الزمن ياتيك غير لمصلحة اخواني الحياة زائلة ولكنا ميتون الوفاء والاخلاص لصديقك ينبع من اخلاصك لبلدك
مع تيحات اخوكم ابو صقر




إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك