فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
Za'tara - زعتره : مقامات الاولياء

شارك بتعليقك  (تعليق واحد

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى زعتره
כדי לתרגם עברית
مشاركة منذر مساعده في تاريخ 6 أيلول، 2009
المقام هو مكان له اهميه دينيه خاصه عند اهل المنطقه ويكون بالعاده قبر لانسان تقي عرف عنه بالتقوى وان له كرامات من الله لذلك عمل له اهل المنطقه مقاما تكريما له ومع الوقت اصبح الناس يقدسوا المكان وله رهبه في قلوبهم ومن يدخل في المقام يكون بامان وما يوضع به من اغراض لا يستطيع احد العبث بها احتراما او خوفا من صاحب المقام
ان اقدم المقامات هو مقام بيت تعمر وهو مسجد بيت تعمر وهو مقام ينسب الى الخليفه العادل عمر بن الخطاب وكان يوضع به الزيت الاسرجه والشمع وتقدم له النذور ومن كان يدخل ويحاول العبث بمحتويات المقام كان يغلق الباب عليه حتى يتراجع عن عمله السيء( هكذا اعتقد الناس فيما مضى) وللعلم يتبع لهذا المسجد او المقام اشجار زيتون روماني غايه في القدم ولم يكن يجرؤ احد على قطفها او كسر اغصانهاخوفا من عمر وبالقرب منه مقبره مستخدمه حتى اليوم

مقام زعيتر وهو الى الشرق من زعتره في البريه وهو قبر لرجل صالح اسمه زعيتر ويوجد عليه بناء بسيط جدا عباره عن جدار (سنسله) غير مسقوف ويوجد في بناء القبر فتحات لوضع الشمع والنذور وكان الناس اذا تاخروا في الليل يبيتون عنده طلبا للامان واذا وضع احدهم اي شيء عنده لا يجرؤ احد ان يمسه حتى يعود له صاحبه وحوله مقبرهوهي مستخدمه حتى اليوم وكثير من كبار السن يطلبون ان يدفنوا في مقبرة زعيتر
مقام حجر دبكن وهو الى الشرق وهو عباره عن حجر قائم طوله حوالي 20 متر وارتفاعه حوالي اربعة امتار يتجه شمال جنوب وعلى جانبه الشرقي يوجد جدار ارتفاعه لا يتجاوز نصف متر وهو فناء المقام ومعمول في جسم الحجر مكان لوضع الشمع والنذور وكان الناس يلتجؤن اليه في الليل ويصعدوا فوقه خوفا من الضباع وغيرها من الحيوانات المفترسه خصوصا في الليل
مقام الدواعره وهو عبار عن منطه وبها مقبره غير مستخدمه من فتره طويله وكان الناس احيانا يستعينون بها كان يقولوا يا دواعره طلبا للنجده




إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك

مشاركة خالد البو في تاريخ 24 آذار، 2011 #131895

يرجى العلم للاخ كاتب هذه المقالة وبعد الاحترام ان هنالك فئة ضالة قد دمرت مقام زعيتر وغيره من المقامات في البرية بحثا عن الآثار والكنوز وبالتالي دمرت وتدمر تاريخ البلدة وفلسطين عموما وهم يبيعون بعض ما يجدوا من الاثار لليهود ناسين ان تدمير المواقع الاثرية هو جريمة كبيرة ترتكب بحق فلسطين وان التنقيب عن الاثار بهذه الصورة المدمرة هو حرام شرعا وبعد ذلك يصلون ويصومون ويحجون ان الحفاظ على الاثار هو واجب وطني مقدس