فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
Za'tara - زعتره : يحيى بن يعمر او تعمر من أفاضل التابعين (جد التعامرة)

شارك بتعليقك 

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى زعتره
כדי לתרגם עברית
مشاركة hassan61 hassanrayyan في تاريخ 7 نيسان، 2012
يحيى بن يعمر اوتعمر من أفاضل التابعين

, ومن المتضلّعين في علوم الشريعة واللغة وقد شارك أبا الأسود الدؤلي في وضع بذور النحو العربي , وكان المخترع الأول لنقط الحروف , وقد سعى الحجاج إلى الاصطدام بيحيى بن يعمر سعياً , وخرج منـــه مخذولاً , والسبب في هذا فكرة دعا إليها الحجاج , زيادة في توطيد ملك بني مروان أن يعلن أن الحسين هو ابن علي بن أبي طالب ابن عبد المطلب , وليس من ذريّة محمد بن عبدالله , لأن انتسابه لفاطمة لايغير من الأمر شيئاً , فالأب هو المعتبر في النسب دون الأم . وقد خطب الحجاج في ذلك وأطال , وأمر بأن ينقل إليه خبر من يقول بغير هذا . وجاء النبأ أن يحيى بن يعمر سئل في المسجد الجامع عن هذه القضيّة , فأجاب : أن الحسين والحسن من ذرية رسول الله , وأن الحجاج يحكم ولايفتي , فإذا افتى ففي غير علم واعتقاد! وظن الحجاج أن الفرصة مواتية للتنكيل بيحيى , معتمداً على أنه ليس في القرآن مايثبت قول ابن يعمر . وحشد الحجاج أعوانه , ووجهاء الكوفة,وشيعة ابن يعمر في مجلسه . ثم استدعى إليه ابن يعمر ليريهم جميعاً أنه عاجز عن إثبات ما قاله لهم من القرآن , وبهذا ينفذ إليه , وينال منه . وحضر يحيى بن يعمر , فرأى مجلساً غاضباً بمن فيه , فألقى السلام في وقار, وهمّ بالجلوس , ولكن الحجاج صاح به : لاتقعد , يايحيى ! وأوضح لنا رأيك في صلةالحسين برسول الله ! ورد يحيى في وقار وأنفه : الحسن والحسين من ذريــــــــة رسول الله وإن غضب الحجاج! فاستبد الغيظ بالحجاج , وقال : ألديك دليل من كتاب الله ؟
- معي الدليل من القرآن
- ماشاء الله ! في القرآن أن الحسن والحسين من ذريّة رسول الله؟
فقال يحيى : قال تعالى " وتلك حجتنا آتيناها ابرهيم على قومه , نرفع درجات من نشاء , إن ربك حكيم عليم , ووهبنا له اسحق ويعقوب كلاً هدينا , ونوحاً هدينا من قبل ومن ذريّته داوود وسليمان وأيوب ويوسف وموسى وهرون , وكذلك نجزي المحسنين , وزكريا , ويحيى , وعيسى , والياس , كل من الصالحين " . ثم التفت يحيى إلى الناس وقال : أيكون عيسى بن مريم من ذريّة ابراهيم بنص القرآن ولا يكون الحسين من ذريّة رسول الله , وبينهما من القرابة الدانية أكثر ممابين عيسى وإبراهيم .؟!
فبهت الحجاج , ورأى أن من الحكمة أن يتراجع , فابتسم في تصنّع وقال: - اجلس يايحيى , فقد فاتني هذا الاستنباط . وأراد أحد الجالسين أن يصرف الحديث إلى موضوع آخر , بعد أن تأزم الموقف , فسأل الحجاج عن واسط , المدينة التي بناها , فارتاح لهذا الانتقال , وأخذ يطنب في وصف سخائه في الانفاق على تشييدها وأراد أن يتودد إلى يحيى , فمال إليه , وسأله برفق :
- لم تذكر لنا رأيك في مدينة واسط يا يحيى ؟ فسكت الرجل ولم يرد , وتوجهت العيون إليه , فزادت من حرج الحجاج , فأعاد السؤال في غيظ فقال يحيى :
- أيها الأمير , ماذا أقول في واسط , وقيد شيدتها من غير مالك , وسيسكنها غير
أهلك ؟! فصاح الحجاج في انفعال !
- ما حملك على قول هذا ؟
فقال يحيى في اعتداد :
- ما أخذ الله تعالى على العلماء في علمهم ألا يكتموا الناس حديثا!
ورأى الحجاج أنه قد تورط , ولكنه إنقاذاً لهيبته في نفوس الناس صاح بيحيى - لاتساكنني ببلد أنا فيه , فاذهب منفيا إلى خرسان . وذهب يحيى إلى خرسان , فوجد الناس في خرسان يتحدثون عن موقفه في إعجاب وإكبار , ودنا منه خرساني , وسأله متعجباً - ألم تخش سيف الحجاج حين قلت ما قلت؟ فرد قائلاً : لقد ملأتني خشية الله , فلم تدعْ مكاناً لخشية إنسان
بحث المهندس حسن ريان - المساعدة




إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك