فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
Zayta - زيتا : حكـآيآآت الرحيــل

شارك بتعليقك 

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى زيتا
כדי לתרגם עברית
مشاركة الزيتاوي في تاريخ 13 أيلول، 2008
حكـآيآآت الرحيــل
:



للرحيـل حكـآيــآت !!
وحكـآيـآآت الرحيـل مؤلمــه !!
فالغيـآب يحتـل المركز الأول بهــآ !
وللحنيــن فيهـآ دور البطـوله
فيـإتي الرحيـل ورآئحـه الفـرآق عآلقـه بردآئــه

:



:

بعض الرحيــل يضعنـآ على مفترق طرق !!
نقف حآئريــن !
نرحـل ! أو لآ نـرحــل !
نبقـى ! أو لآ نبقى !
ومعظـم خيـآرات الرحيــل تنتهـي بـ لآ نرحــل !
فقلوبنـآ تخوننـآ عند الأختيـآر كثيـرآ !



نتعمـد عنـد الرحيـل أحيـآنـآآ
أن نخلف لهـم / بقـآيـآنآ خلفـنـآ !
في محـآوله يآئسـه لإبقـآئنـآ في ذآكرتهم !
أطـول فتره ممكنـه !
ففكـره غيـآبنآ في ذآكرتهم مجـرد غيـآبنـآ من عآلمهـم !
تؤلمنـآ وترعبنــآ كثيـرآ !!



بعض الرحيـل نختـآره !
وبعض الرحيــل نجبّـر عليته !
فيـأتي بثقـل الجبـآل
نمـآرسه بخطى متثـآقلـه !!
وكآننـآ نجر العـآلم بأكمله خلفنـآ
فنمضي قليـلآ .. ونلتفت للورآء قليــلآ !!
لأن في الخلف أشيـآء / أحـلآم / أروآح
معلقـه قلوبنـآ بهآ !




وحين نجـد أنفسنـآ !
في موآجهـه صريحــه ووآقعيــه مع الرحيـل !
نمـلأ حقـآئبنآ بالكثيـر من عطـر أيـآمنـآ الجميله !!
نحآول قدر أستطآعتنـآ ألأحتفآظ بتفآصيـل خآصـه !
انغمسنـآ ذآت عشره بهـآ !
برغم يقيننـآ .. أن الأيـآم لآ تعبأ .. بحقـآئب !



كل حكـآيـآت الرحيل تسـرد بصـوت الألم !
إلآ تلك الحكـآيـآآت
التي تمضي بمن يشكـل رحيلهم عنّـآ !!
الجـزء الأكبر من أفرآحنـآ .. وأحلآمنــآ .. !



قرار

قررت الرحيل

وللرحيل اليوم تصميم غريب

لن اتراجع

سارحل الى حيث وحدتي الحبيبة

فهي رفيقتي ... للابد




إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك