فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
Zayta - زيتا : خواطر مهاجر في يوم العيد

شارك بتعليقك 

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى زيتا
כדי לתרגם עברית
مشاركة الزيتاوي في تاريخ 2 تشرين أول، 2008
الحمد لله والصلاة والسلام علی رسول الله ..
جاء العید والجرح ینزف دماً من جدید ..
فبإي حال عدت یا عید
جاء العید والقلب یتفتت ویتقطع حزناً من حال أمتنا الکئیب ..
فبإي حال عدت يا عيد
جاء العید وإخواننا وفلذات أکباد أمتنا تحت وطئت التعذیب ..
فبإي حال عدت يا عيد
جاء العيد وإخواننا بين سجن وتقتیل وطرد وتشرید . .
فبأي حال عدت يا عيد
جاء العید وکم من مسلم مکبل في سجنه بقیود من حدید . .
فبإي حال عدت یا عید
جاء العید وکم من مسلم في زنزانة مظلمة من سنین وهو تحت قهر العبيد. .
فبإي حال عدت یا عید
جاء العید وکم من مسلم مطارد بعیداً عن أهله ووطنه من سنین وسنین . .
فبإي حال عدت یا عید
جاء العید وکل یوم نفقد فیه أخا عزیزا وصدیقا حمیما بین أسير وقتيل . .
فبإي حال عدت یا عید
جاء العید وکم من أم ذاب فؤادها بفقد حبيبها وقرة عينها وفلذة كبدها الذي علق علی المشانق بأیدي الآثمین المجرمین . .
فبإي حال عدت یاعید
جاء العید وکم من زوجة غاب عنها بعلها فلم تعرف له مكاناً ولم تسمع عنه خبراً ولا عرفت له حالاً وهو قابع في زنازين صماء تحت الأرض أو في أقفاص من حدید ..
فبإي حال عدت یا عید
جاء العید وکم من الأبناء ممن لا یعرف مصیر ابيه أمطارد أم سجین أم قتیل ..
فبإي حال عدت یا عید
جاء العید وأخواتنا تصرخ بملء أفواههن وتنادینا صباحاً ومساءً
ویستغثن بنا واسلاماه وإخوتاه ولا مغیث فينا ولا مجیب . .
فبإي حال عدت یا عید
جاء العید وإخواننا في العراق وأفغانستان وفلسطين وغيرها تحت القصف والتقتیل ویستنصروننا ولا معين ..
فبإي حال عدت یا عید
جاء العید وكثير من أبناء الأمة في غفلة عما یجري للمسلمین فهم في سكرتهم يعمهون . .
فبإي حال عدت یا عید
جاء العید وکل شبر من أرضنا قد استباحه الغاشم الرعدید . .
فبإي حال عدت یا عید
جاء العید وکل یوم یزداد تکالب أعداء الله علی میراث أمتنا التليد
وتضليل جيلها الجديد ..
فبإي حال عدت یا عید
جاء العید وحتی كتاب الله وبیوت الله لم تسلم من التدنیس بأیدي المحتلین الغاشمين ..
فبأي حال عدت ياعيد
جاء العید وأمة الإسلام فی سبات عمیق عما یمکر به أعداء الدین
فبإي حال عدت یا عید
جاء العید وما یزال علماء السوء یلبسون علی الناس حقائق وثوابت الدین . .
فبإي حال عدت یا عید
إنّ العين لتدمع وإن القلب ليحزن ولا نقول إلا ما يرضي ربنا وإنا على حالك يا أمتنا الحبيبة لمحزونون.
وحسبنا الله ونعم الوکیل




إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك