فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
Zayta - زيتا : عمـري

شارك بتعليقك 

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى زيتا
כדי לתרגם עברית
مشاركة الزيتاوي في تاريخ 9 تشرين أول، 2008
عمـري
فصول تمضي
وغوص
في دنيا المجهول
ولست ادري
أيطول ألمجهول
كطريق عدوت
فيه كثيراً
حزنت وفرحت
حلمت وبكيت
رحلت بعيداً
ثم رجعـتْ
مرات أحسست
أني تهــتْ
فالبحر طويل
واتعبني طول العوم
مــراتٌ
أحدث نفسي
أمــا قلـتْ
في يوم
أهٍ لو يأتي اليوم
لو لو لو
لودعت الحزن
لكني حـين وصلت
وقطعت الــدرب
دونما أدري لحزني انحنيت
مـــراتٌ
يؤرقني ألمــوت
أخشى مجهول يحاصرني
وخيال اتعبنـي
لرحيل لا يعـود
منه المسـافــر
ولا يدري النائمون
هل لليله من اخـرْ؟
مــراتٌ
في لحظـات
يروح خيالي
تحت الثرى
في ظلمات ترهبني
أأنــامُ وحيـد
بين صخور
تصرخ وتنادي
(ربـــاه)
أيفارق عيون العذارى
وليل السهـارى
ويـرقـد جنبـي
هـذا الشاعـر
صـوت اتعبنـي
مشاعر ملئى بكلام الحب
أمطار وليلٌ
دفئ وموقد
غزل وأنس
ظمات وهمس
مــراتٌ
أرى كيف اني
استعطف دود الأرض
بكلماتي
والرسم بشعري
أحكي صور للدنيا
للحب
لعيون سوداء
أيحس الدود
ويـــأبى
أن يطفئ عيناي
عيناي نطقت في صمتي
ملايين الكلمات
وكم ضحكت بصمت
دون كركرات
صور ذكريات
وجوه بسمات
وخصرٍ بريشة فنان
يحرك في جسدي
كل الأهـات
مــراتٌ
أســأل نفسي
أيجـــــرأ
أيعبــــثْ
ووجهي كالصبح
قبل طلوع الشمسْ
يتنفس خجلاً
تملئه البصمات
تسكنه القبلات
وأثار قوافل شعر
يمر على وجهي
كالنسمات
أيجـــرء
وشفتــاي
ما اقترفت ذنب
دون الشِعــرِ
أو عزف على حلماتٍ
بقبـــلٍ
حين تلامسها شفتاي
ترتجف مني
حتى قدماي
أيغضب أمــي
هــذا الــدود
وأمي حين تداعب شَعري
تــلامس قلبــي
وأغفــو بحضن
أشتقت اليه كثيراً
لأصابعهـا
حين تغلغلها بين الخصلات
هــل؟
هــل؟
تداعبه في قبري
دون أنامل أمي
تزاحمــــه
الحجـــرات
أهٍ أهٍ أهٍ
منــك خيــالي
أهٍ مِــنْ قلــقي
أهٍ لــو أنــي
مثــل النــاس
كــل النــاس
بقـدر واحــد
وعشـق واحـد
وقلـب واحـد
وديـن واحــد
ومـوت لا أدريـه
يفاجئني دون تواعـد
أهٍ كـم أتعبنــي
شعـور الأمـوات
لأني أحيــــاه
بكل معانيـــه
وأدري
بأنِ سأرحـــل
ســـاجدْ
لله
للدنيا
للحب
لعيون سوداء
لســت أدري
أمضي أنــا
ويمضي عمري
حكاية كتبتها
في كلمــاتْ
لكن بعد رحيل العمر
هــلْ تجــدي
بحور الدنيا دمع
وترجع لي
شيء من أيامي
كــل الأهــاتْ




إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك