فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
'Abwein/'Ibwein - عبوين : جرثومة الموت - حمام الأشقر

شارك بتعليقك 

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى عبوين
כדי לתרגם עברית
مشاركة Hamam في تاريخ 5 تشرين أول، 2009
جرثومة الموت
*************
بقلم: حمام الأشقر

بكيتك يابلدي بحزن وما نفع البكاء = وهجرت أرضك قسرا لا عن رضاء
وبنيت لي في صحاري الموت خيمة = وسكنت الكهوف ظلامهاوفسادهواء
وسكنت البراري كارها للفح صقيعها= لا لصيدالبرّرغبةولا بالعقل إبتلاء
وعشت مع الوحوش بقلب عرينها = فوجدتها تسموإبن آدم رحمة ونقاء
عدوي بأرضي يطاردني يريدقتلي = وأنا طريد شريدأعاني غربة الغرباء
رجوت الأهل من عرب للدعم نصري = فهاجوا وماجوا كصوت الجما ل رغاء
زعموا أنهم للعون جاؤا لنصري = والذود عن أرضي فإذ بهم هم الأعداء
فدعوت ربّي لرفع الظلم عني رحمة = فضاع الدعاء تخبطا بلا عود من سماء
فكرهت الحياة ومن بالأرض قاطبة = لعقابي لا لذنب جنيت ولا حتى إعتداء
صهيون من كل صوب جاء يسلبني = وينهب أرضي عنوة بمكر ولؤم دهاء
صهيون زعمك للميعاد زعم باطل = ودعمك من شرق وغرب دعم إفتراء
صهيون حقي وحق أبي وإبني ثابت = وحق أحفاد أحفادي بها سرمدا وبقاء
صهيون لا ولن تحميك فيها غمامة = من الأقزام في مصر ولا تيجان الغباء
صهيون إنّا بها أمواج بحر هائج = ومصير إسمك فيها جيفة بعالم الأحياء
صهيون فيها عمرناأبدالدهر رعد = يجلجل صارخا لمحوك جرثومة الأوباء
صهيون وعد وعهد لابّد من أخذ حقي = بقنبلة بصاروخ او حزام النسف دواء
صهيون لست بالأرض أعظم جرثومة = للموت جاءت ولن يخلو منها الفضاء
صهيون قبلك جرثومةالموت إنتصرنا= على شعوب بقوتهاإستحالت إلى هباء
فحسبك صهيون الغرور فيك وسيلة = فساحةالأقصى لك مدفنا لمحو السفهاء
***********
حمام الأشقر




إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك