فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
'Abwein/'Ibwein - عبوين : القدس الجريحـة - حمام الأشقر

شارك بتعليقك 

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى عبوين
כדי לתרגם עברית
مشاركة Hamam في تاريخ 3 حزيران، 2008
القدس الجريحة- حمام الأشقر
***************
حمام الأشقر

جرحتني الآهات حزناودمع العين جاري = لماآلت إليه القدس بؤسافي ثراها
مدينةالقدس كانت للورى أولى قبلة = وباب سمائها عرج لمحمد إرتضا ها
مدينةالقدس ماكانت بفعل إنس مقدسة= فمشيئة رب العلى للكو ن إصطفاها
مدينةالقدس للأديان نور لأعلى منارة = من قبل آدم او نسله أقامهاوبناها
من أجل طيب العيش فيها لجمالهاأمم = قضت نحبها من أجل عيش في رباها
كسرى وقيصر والفرعون كل أرادوا = دفن الجثامين فيهاإذاالموت وافاها
موسى وعيسى والخليل بأرضها دفنوا = ويوسف أو شعيب بترابها كان مثواها
فمشيئة الله في أرضها قدس مقدسة = دليل حق لقيمتهاعندالرب عال بمعناها
جاءاليهودإليهابشرّ والغدريسبقهم = وشيمةالغدر قيلت عنهم والقرآن أبداها
جاءاليهود إليهابدعم ألأهل من عرب = خانواالأمانةللذودعنهاوماكانوا حماها
سقطت ديارالقدس من حيفاويافافجأة = بفعل خيانةالأهل من عرب والويل وافاها
سقطت ديار القدس غدرا من غير حرب = سوى النباح من الملوك أصنافافي عواها
لولا الخيانة صهيون ما كنت منتصرا = ولاوطئت أقدام خنزير مثلك يوما ثراها
بني صهيون عهدا لن تنعموا فيهالحظة = ولاغمضت عين طفل لكم وإن طالت مداها
سلاح الحق إيمان بنا وليس الحق قنبلة = لرمي قذيفة على هدف إذا خاب مرماها
ستبقى مدى الدهرأجيال بناتصارعكم = لعودةالقدس أرضا لناومنكم خال هواها
مدينةالقدس لا بدأن تبقى لنا بلد = وصوت المؤذن فوق المآذن ضارع في سماها
**********************************************************************




إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك