فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين  خرائط 
القائمة الصراع للميتدئين دليل العودة صور
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  دليل حق العودة تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا

عين يبرود: التحرش الجنسي بالأطفال و تجنبه في بلادنا في سطور

مشاركة يوسف عرمان يوسف عرمان في تاريخ 14 كانون أول، 2014

صورة لبلدة عين يبرود - فلسطين: : منظر عام، اُنقر الصورة لتكبيرها. أنقر الصورة للمزيد من المعلومات عن البلدة

"بلدي يا بلدي حبك ابدي مهم اطول فينا الغربة يرجع يللي انسلب" حمدا لله على بلادنا فلسطين بلد الحب و العطاء و الاخلاص و الاوفياء. فمهما تجرأ احد للمس من
كرامة و نزاهة و شرف اهلها فإنه لن يفلح في ذلك ابدا فوالله انه لامر مؤسف على سبيل المقارنة ان نرى في مدارس امريكا طلاب وهم صغارا يتطرقون للمخدرات و الكحول و السذاجة و التحرش الجنسي و هم صغارا. فمبادئنا الاسلامية و عاداتنا و تقاليدنا تمنعنا من هكذا افعال و اعمال همجية. و حمدا لله فمدارسنا في عين يبرود و الضفة و مؤسساتها تسعى جاهدا للتثقيف و التدريس و المنفعة في كافة مجالات العلمية و الرياضية و الادبية و الفنية. و على هذا فانا ارفع قبعة الاحترام لهم و للمساجد و الكنائس و المجالس القروية و اولياء الآمور. و لكن هناك مصطلح يطلق عليه اسم "طب طب و اغرش" و حرصا على مبدا اعقل و توكل و الاخذ بالاسباب فقد اردت ان اخوض في غمار موضوع يخشى ويستحي احد التطرق اليه و لكنها ظاهرة حدثت في بلادنا بين الحين و الاخرى فاردت التطرق بموضوع التحرش الجنسي بالاطفال و آلية علاجه ووقايته فكيف يمكننا من اكتشافه و ان حث اسلامنا الحنيف على ستر مثل هذه الامور لان الله يستر على عباده و لكن عدم كشفه يؤدي استمراريته. فمتلا يمكننا للاعمار بين السابعة و الثالثة عشر ان نخوض لهم دورات و ندوات شهرية يقوم المعلم او المعلمة التحدث مع الاطفال وان يسألوا بطريقة غير مباشرة اسئلة مثل: هل تعرضت لاي لمس غير المصافحة في اي موضع حساس من اي شخص غريب او قريب. هل تعرضت لمضايقة او نكتة او تلميح في مكان انت في خلوة مع اي شخص قريب او بعيد. فمثلا يتم توعية عن طريق المسرحيات او الصور بطريقة غير مباشرة بضرورة الصراخ او لفت نظر الناس او عدم الخلوة للاطفال و حثهم على التقدم نحو الحديث عن هذا لان كتمانه قد يولد مضاعفات و مؤثرات سيئة تنعكس للطفل على المدى البعيد. فعلى مثلا المعلمين و المعلمات او تشكيل مثلا لجان تقوم بشكل عشوائي الحديث مع الاطفال في مدارسهم او بيوت الاطفال على انفراد دون الاهل لتجنب احراج الاطفال و على المسجد و الدروس ضرورة تقية علاقة الاباء بالابناء لتعزيز الحوار بينهم في امور كهذه و عدم معاقبة الطفل لانه ضحية و لكن ايانا و عدم اشعار الطفل ان المتعدي لن يعاقب و في حالة معرفة ضحية عدم فضح المعتدى عليه من الاطفال لكي لا ينجم مشاكل نفسية لديهم اما المتعدي ان كشف و ان ثبت انه متعدي فيجب ان يدفع غرامة مالية للجنة المختصة بالملف نسأل الله تعالى ان تبقى بلدنا و اهلها منبع الصفاء و التقوى و العزة و الشرف و النزاهة و ما على الرسول الا البلاغ





إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك

 


الجديد في الموقع