فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
al-Samu' - السموع : ( العناد / نشفان الدماغ ) ،، أحمد الدغامين/أبوسلام ،، إمارات الخير

شارك بتعليقك 

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى السموع
כדי לתרגם עברית
مشاركة أحمد الدغامين / ابوسلام  في تاريخ 5 تشرين أول، 2009
العناد ( نشفان الدماغ )


عزيزي القارئ: صباحك جميل ومساؤك جميل وكل أوقاتك وصولاتك وجولاتك أجمل وأجمل ،، حقيقة استوقفتني هذه الكلمة " العناد " ، وفي الفصيحة نقول : هذا رجل عنيد وهذه امرأة عنيدة ، وفي العامية نقول: هذا رجل مخه أو دماغه ناشف وهذه امرأة مخها أو دماغها ناشفة ،، سؤالي لك عزيزي القارئ ومن خلال مطالعاتك وثقافتك أرجوا الإجابة على هذه التساؤلات0 هل العناد حالة نفسية مؤقته تتغير حسب الموقف؟ هل العناد حالة مرضية مزمنة ؟ هل العناد موروث اجتماعي يختبئ في ظله المخطئ والمسيء؟ هل العناد وسيلة تخاطب يتغنى ويتلذذ بها الجاهل أو الجاهلة؟ هل العناد وسيلة للتعبير عن الرجولة وقوة الشخصية وإثبات الذات أمام الآخرين؟ هل العناد ثبات وإصرار وبسالة لأخذ الحق ودحر المعتدي؟ هل العناد جهل وتخلف وعفن فكري مغلق منغلق عن أكسجين الحياة؟ هل العناد قناع للوصول لأهداف شخصية بحتة؟ سأعطي بعض الأمثلة البسيطة: شخص يصر أن تشرب فنجان قهوة أو كوب من الشاي في ضيافته وأنت تعتذر بكل أدب عن عدم تناول القهوة أو الشاي لأسباب صحية وذاك الشخص يصر عليك إصرار شديد بعناد شديد أن تشرب تلك القهوة أو الشاي ،، ما هذا النوع من العناد؟ عفوا ،، لا تقل لي هذا نوع من الكرم : تكريم الضيف واحترامه؟؟ نعم،، شخصان يريدان أن يقسما أرض الميراث بينهما حيث يصر أحدهما على قسمة الأرض بالطريقة التقليدية القديمة وهي شد الحبل وكيل الأرض حيث يصر أحدهما على أنه الأصح وفي النهاية أصر الإثنان على عنادهما حيث المحصلة " العناد " أدى إلى العنف والعنف أدى إلى ما لا يتمن المرء حيث أحد المتخاصمان قد رحل إلى عالم آخر بسبب إصراره وعناده؟ ما هذا النوع من العناد عزيزي القارئ؟

هناك أنواع أخرى من حالات العناد التي في معظمها تؤدي إلى كوارث على سبيل المثال : حالة عناد بين طالب ومدرس ،، حالة عناد بين مدرس ومدير مدرسة ،، حالة عناد بين الكنة والحماة ،، حالة عناد بين شيخ القبيلة وبين أفراد تلك القبيلة ،، حالة عناد بين خادمة وبين سيدتها ،، حالة عناد بين قائد جيش ورئيس دولة ،، حالة عناد بين لاعب رياضي ومدربه ،، حالة عناد بين سائق سيارة أجرة وبين ركابها المسافرين ،، حالة عناد بين إمام ومصلين ،، حالة عناد بين موظف في شركة ومدير شركة أوصاحبها ،، حالة عناد بين مفاوض سياسي والمسئول عنه ،، حالة عناد بين الكاتب والقارئ ،، حالة عناد بين أم وابنتها أو ابنها ،، حالة عناد ؟؟ حالة عناد بين الشخص نفسه وعقله الباطني ؟؟

أعتقد عزيزي القارئ أن حالة العناد هذه حالة عامة وعالمية international ،، ليس لها علاقة بدين معين أو ثقافة معينة ،، ليس لها حدود جغرافية معينة وليس لها لون معين ،، إنها موجودة في كل مكان في كل شعوب العالم وليس لها منطق أو فلسفة خاصة بها ولكن درجات العناد هذه تختلف من شخص إلى آخر ومن بيئة اجتماعية إلى أخرى تحكمها الموروثات الاجتماعية والعادات والتقاليد وطر ق عيش الأمم المختلفة منذ بدأ الخليقة إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها جلت قدرته القوي العالم العليم ،، عزيزي القارئ لا تكن عنيدا !!! ربنا يحفظك عزيزي القارئ من كل مكروه0

* أحمد الدغامين / أبو سلام 00 الاثنين 5/10/2009م




إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك