فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
al-Samu' - السموع : " فجوة كبيرة في التخاطب وعدم الفهم والتفاهم ! " / أحمد الدغامين/أبوسلام ،، إمارات الخير

شارك بتعليقك 

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى السموع
כדי לתרגם עברית
مشاركة أحمد الدغامين / ابوسلام  في تاريخ 26 تشرين ثاني، 2009
فجوة كبيرة في التخاطب وعدم الفهم والتفاهم
عزيزي القارئ : كل عام وأنت بخير، وأنت بخير كل ساعة ودقيقة وثانية ولحظة ودائما بألف ألف خير0 غدا نستقبل أول يوم مبارك من أيام عيد الأضحى المبارك حيث أرسل بطاقة محبة وتهنئة مزركشة بكل ألوان أزهار نباتات الدنيا الجميلة إلى كل المؤمنين في العالم نهنئهم جميعا بمختلف أديانهم وطوائفهم بمناسبة أعيادنا جميعا بادئين بعيد الأضحى المبارك حيث المسلمين المؤمنين في كل مكان0
عندما يتحدث إثنان وجها لوجه أو يتحدثان عبر الهاتف كل من سماعة الهاتف أو عبر ناقل أو رابط بين تلفاز وآخر أو بين أي وسيلتي مرسل ومستقبل ،، المتوقع والمطلوب أن تكون نتيجة هذا التخاطب أو هذا التحادث ايجابية توافقية في قضية ما وأقصد كسر الهوة بين المتلاسنين أو المتخاطبين حيث الوصول إلى عملية الفهم والاستيعاب والاستدراك0
نعم ، فشل أو إفشال عملية التفاهم هذه يؤدي بنا حتما إلى المجهول ، والمجهول يعني التيه والضياع والتفكك والتبعثر والانشطار والتشطير حيث نصبح شطائر سهلة الابتلاع والالتهام0
مستوطنات الاحتلال في الوطن الحبيب تتسابق مع الزمن ليلا نهارا في تشطير الأرض الفلسطينية ،، في تشطير الوطن الفلسطيني الحبيب ،، تتسابق مع الزمن في تشطير قدسنا الحبيبة ،، وجدار الظلم والعار يلتف كالأفعى حيث يقطع ويشطر حقول العنب ومزارع الزيتون وحتى شطر البيت الفلسطيني إلى شطرين شرق الجدار وغربي الجدار وأيضا شطر الأسرة الواحدة والعشيرة الواحدة والقرية الواحدة والمدينة الواحدة والمخيم الواحد والريف الواحد والبادية الواحدة ،، شطر الوطن!! شطر الوطن إلى أنصاف ومثلثات ومربعات ومستطيلات وحتى إلى دوائر إلى دائرة واحدة أنت مركزها لا تعرف رأسك من رجليك ولا تعرف لك بداية أونهاية!!
نعم ، نعم !! طلع علينا أمس جيراننا الإسرائيليين وأقول مرة أخرى جيراننا بحكم جغرافية المكان ،، طلع علينا السيد بنيامين نتينياهوا بطرح جديد بالنسبة لموضوع الاستيطان في الوطن الحبيب فلسطين ،، تستعد حكومة نتينياهوا بتعليق موضوع الاستيطان لمدة " عشرة أشهر " ولا يشمل ذلك قدسنا الفلسطينية الحبيبة!!
أوجه تساؤلاتي للسيد نتينياهوا ولحكومة إسرائيل وشعب إسرائيل : إلى متى سيظل يعاني أطفالنا وأطفالكم يعيشون دائرة العنف والقتل والدمار؟ أليس رب العزة رب للجميع ولكل من يدب على هذه الأرض منذ ملايين السنين إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها؟ هل منطق القوة وعقلية القلعة هي مثلكم الأعلى في التعامل معنا نحن الفلسطينيين أصحاب الحق كل الحق في وطننا الحبيب فلسطين؟ هل قوة القتل وسفك الدماء وقتل الإنسان وتدمير ممتلكاته وشجره وقتل حيواناته وطيوره يحل مشكلة ! أبهذه الطرق نصل إلى حل!! إلى هذه الدرجة فقدنا بصيرتنا وعقولنا ومشاعرنا !! إلى هذه الدرجة فقدنا وسيلة تخاطب حضارية تفضي إلى حل مشاكلنا ومآسينا !!
ألا نمتلك وسيلة تخاطب ناجعة وناجحة في كسر الهوة لنسمح لعقولنا وأفئدتنا لتعمل بعقلية مفتوحة منفتحة جادة صادقة عمليا للوصول إلى حل جريء وواقعي ينقذ شعبينا وأطفالنا من المصير والمستقبل المجهول الحالك القاتم الذي ينتظرهم !!
الحل بسيط !! تجميد بل وقف الاستيطان كاملا في كل الأراضي الفلسطينية التي احتلت عام 1967م ،، تسلم جميع المستوطنات بعد إفراغها من مستوطنيها مغتصبيها إلى قيادتنا قيادة الشعب الفلسطيني ممثل شعبنا الفلسطيني في كل مكان قيادتنا الفلسطينية الشرعية في رام الله ،، الانسحاب الكامل من جميع الأراضي التي احتلت عام 67 بما فيها قدسنا الشرقية وقدسنا الشريف كاملين ،، عودة اللاجئين الفلسطينيين والنازحين والمشردين إلى ديارهم الأصلية وتعويضهم ماليا عما لحق بهم من أذى عضوي ونفسي ،، إخراج جميع الأسرى الفلسطينيين والأسرى العرب والأسرى الفلسطينيين الذين يحملون الجنسية الإسرائيلية ،، وبعدها اعتراف متبادل بفلسطينية وإسرائيلية دولة فلسطين ودولة إسرائيل وفتح السفارات بشكل شامل0
* أحمد الدغامين / أبو سلام 00 الخميس 26/11/2009م




إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك