فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
al-Samu' - السموع : أنا يوسف لم أسرق ولم أزني 00 أحمد الدغامين/أبوسلام 00 الامارات العربية المتحدة/أبوظبي

شارك بتعليقك 

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى السموع
כדי לתרגם עברית
مشاركة أحمد الدغامين / ابوسلام  في تاريخ 14 آذار، 2008
أنا يوسف لم أسرق ولم أزني 00

ما جنيت على أحد يا أبتي حتى أتهم بالسرقة في المرة الأولى أيام لابان خال أبي 00
ما جنيت على أحد يا أبت حتى أتهم بالسرقة في المرة الثانية على لسان إخوتي00
ما جنيت على أحد يا أبتي حيث أحببتني أكثر من إخوتي 00
ما جنيت على أحد يا أبتي عندما ألقى إخوتي بي في الجب 00
ما جنيت على أحد يا أبتي عندما راودتني عن نفسي سيدتي 00
ما جنيت على أحد يا أبتي أنا ابن راحيل حيث فقدت أمي من صغري 00



ما جنيت على أحد يا أبتي حتى أحجز بضع سنين عند عمتي حبا في أدبي 00
ما جنيت على أحد يا أبتي حتى أسجن بضع سنين بسبب اتهام سيدتي 00
ما جنيت على أحد يا أبتي عندما شممت رائحة بنيامين أخي 00
ما جنيت على أحد يا أبتي عندما أرسلت قميصي لك واسترجع بصرك بصري 00
ما جنيت على أحد يا أبتي عندما أكرمت عشيرتي حيث وظيفتي 00
ما جنيت على أحد يا أبتي عندما اعتذر وندم على مافعلوه بحقي إخوتي 00
ما جنبت على أحد يا أبتي عندما خرجت عشيرتي مع موسى حفيدي 00
ما جنيت على أحد يا أبتي عندما أحببت مصر حيث مكان مدفني 00



ما جنيت على أحد يا أبتي عندما تم نقل رفاتي إلى فلسطين حيث أرقدي 00
ما جنيت على أحد يا أبتي حيث أرض فلسطين لله هذه رسالتي 00
ما جنيت على أحد يا أبتي حيث أهدي قصتي عبرة لكل إخوة تتخاصمي 00
ما جنيت على أحد يا أبتي حيث أدعوا الله أن يفك أسرى فلسطين أحبتي 00
ما جنيت على أحد يا أبتي حيث أدعوا المتحاربين التعقل من عشيرتي 00
ما جنيت على أحد يا أبتي حيث رسالتي الأرض ومن عليها لخالقي 00

أحمد الدغامين / أبو سلام 00 السبت 15/3/2008م




إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك