فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
al-Samu' - السموع : قوة الإرادة 00 أحمد الدغامين 00 الإمارات العربية المتحدة / أبوظبي

شارك بتعليقك  (5 تعليقات

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى السموع
כדי לתרגם עברית
مشاركة أحمد الدغامين / ابوسلام  في تاريخ 10 نيسان، 2008
قوة الإرادة 00

يهرول التلميذ الصغير باكرا مع طيور الفجر إلى مدرسته حالما درسا ممتعا 00
يهرول ذاك التلميذ عائدا مع طيور المساء حيث الأعشاش وقد أنهكه التعب 00
ينطلق والد ذاك التلميذ يجاري القمر في البحث عن قوت أطفاله بين أفاعي الأدغال0
تنطلق والدة ذاك التلميذ حيث تلامس أناملها تراب الأرض زراعة قوت الارض00
يتقهقر الأب 00 وتتقهقر الأم 00 عائدان منتصران ببضع دريهمات حيث الطعام 00
تتدحرج عبرات، دموع ذاك الطفل على وجنتيه حيث يرفض المدرسة 00
يرفض ذاك الطفل تلك المدرسة حيث يتألم من لدغات ولسعات هؤلاء الأشقياء 00
يرفض ذاك الطفل تلك المدرسة حيث كثرة الكتب وصعوبة فهم مواد الدرس 00
يطرق ذاك الطفل شتى الأبواب صارخا سائلا متحديا 00 هل من مساعد وناصح00


يعتذر الأب عن مساعدة حل واجب طفله حيث لا يقرأ ولا يكتب بل همه كسب القوت 00
تعتذر الأم عن مساعدة حل واجب طفلها حيث حتى لا تستطيع معرفة عد محصول الأرض 00
ينطلق الوالد كالعادة وإذا بعدو غادر متربص في عمق الأدغال ينفث سمومه في عينيه00
يقاوم يدافع ذاك الأب بكل قوته حيث بمنجله وبمعوله يحطم ويثقب عيون عدوه 00
تنتصر إرادة وعزيمة وكرامة ذاك الأب بمنجله البسيط على ذاك الأفعى السام الغادر 00
تنطلق الأم كالعادة وإذا بعدوا غادر آخر يتربص في الحقول حيث ينفث السموم في العيون00
تقاوم تدافع تلك الأم بكل قوتها حيث بأظافرها القوية تستطيع ثقب تلك العيون 00
تنتصر أرادة وكرامة وشرف تلك الأم بقوة إيمانها ونقاوة طهرها حيث تثقب تلك العيون 00
يتعلم ذاك الطفل البريء من قصص معاناة والديه معنى الصبر والصمود والإباء00


يقرر ذاك الطفل البريء وبحب أكثر واندفاع أقوى العودة إلى المدرسة حيث حب الدرس00
يكبر ذاك الطفل وتكبر معه كل أحلامه حيث لا حدود لأحلامه 00
يجتهد ويثابر ذاك الطفل في مدرسته حيث بذكائه واجتهاده لا يجاريه منافس 00
عيون الأب وعيون الأم على ولدها هذا وعيون الولد هذا على كل حرف في كتبه 00
شاخت عيون الأب وشاخت عيون الأم وازداد طموح هذا الصبي حيث علمه تخطى مكانه00
ذبلت عيون الأب وذبلت عيون الأم حيث أصبح الطفل عالما صاحب مركز وقرار00
رحلت عيون الأب ورحلت عيون الأم إلى الأبد وبقي أمل تلك العيون في عيون الابن العالم00
تغرس يد هذا التلميذ العالم القائد زهرة جميلة كل صباح وكل مساء على قبر والديه 00
تضع يد هذا القائد إكليلا من أجمل زهور الأرض على قبور هؤلاء حيث تحلق الأرواح 00



* أحمد الدغامين / أبو سلام 00 الخميس 10/4/2008م




إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك

مشاركة أحمد الدغامين / أبوسلام في تاريخ 3 تشرين أول، 2008 #53619

أشكرك أخي أحمد عبدالحليم الدغامين على مشاركتك اللطيفة هذه0 بإمكانك أن تقرأ المقالة أعلاه وجميع المقالات الأخرى في هذا الموقع الوطني الفلسطيني الجماهيري الرائع0 كما أود أن أشكر الأخوة الأعزاء دائما فريق أعضاء إدارة هذا الموقع في أمريكا حيث هذا الموقع هو شريان فلسطيني هام نتنفس من خلاله عبق حرية الكلمة في هذا العالم الواسع وكل عام وأنتم بخير وعساكم من عواده0
مشاركة احمد عبدالحليم الدغامين في تاريخ 8 أيلول، 2008 #51471

نأسف لعدم اطلاعنا على المقالة ولكن بعد ذلك نشكرك ونشد على يدك والى الامام وهذه كلمات عذبة وجميلة ودمتم
مشاركة أحمد الدغامين / أبوسلام في تاريخ 25 آب، 2008 #50236

كلماتك أروع أخي عبدالله رواشدة0
مشاركة والله ما فهمت شى من هل كلمات في تاريخ 11 آب، 2008 #48851

an ma garey lno ana ma bhb al 63r lvsn
مشاركة عبدالله رواشدة في تاريخ 30 حزيران، 2008 #44355

ما عذب هذه الكلمات اخي العزيز ابو سلام الدغامين والله ان كلماتك رائعة في معانيها وذوقك شاعري يوصل الكلمات بدون كلام في هذا الصمت المريب
تحياتي لك ولكلماتك الرائعة
عبدالله رواشدة