فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
al-Samu' - السموع : " هل المال نقمة أم نعمة ؟؟ / أحمد الدغامين / أبوسلام ،، إمارات الخير كل الخير

شارك بتعليقك 

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى السموع
כדי לתרגם עברית
مشاركة أحمد الدغامين / ابوسلام  في تاريخ 10 أيلول، 2010
هل المال نقمة أم نعمة؟؟

عزيزي القارئ: أسعد الله صباحك وكل عام وأنت بخير بمناسبة عيد الفطر السعيد وإن شاء الله كل أيامك أعياد0 من منا لا يحب المال؟ من منا لا يحب أن يوفر شيئا من المال سواء في محفظته أو في البنك؟ المال سر الحياة وعجلته، الله جل جلاله يقول في محكم آياته : " المال والبنون زينة الحياة الدنيا 00 " صدق الله العظيم0 في هذه الآية الكريمة كما نلاحظ جاءت كلمة " المال " قبل كلمة " البنون " لأهميتها وأن المال والبنون هما زينة في هذه الحياة الدنيا ، وأن الهدف من وجود الإنسان في هذه الدار دار المفر هو ليس لجمع المال ولتفريخ البنين بل مرورا من دار المفر إلى حيث الاستقرار في دار المقر حيث ما كسبت يد الإنسان من مال الحلال وما غذى الإنسان جسده من مال الحلال وكيف جمع هذا المال وكيف صرفه وكيف قضى حياته في طريق الخير أو طريق الشر حيث الحساب والعقاب0

نعم، لعن الله المبذرين المسرفين والمقترين البخلاء في قرآننا العزيز وجعلنا أمة وسطا حيث خير الأمور أوسطها0 لكن يؤسفني في هذه المقالة المتواضعة أن الكثير الكثير منا لا يعرف ولا يفهم ما جاء في عقيدتنا السمحة حيث سبب ذلك عدم التعمق في فهم وإدراك وتحليل معاني وسبب نزول كل آية كريمة في عقيدتنا السمحة0 المطلوب هنا القراءة المتأنية مع الفهم والتحليل والتمعن بعمق في نص ومعاني كل كلمة من كلمات كل آية كريمة في قرآننا الكريم0

مصدر التشريع عندنا هو القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة، ديننا دين المحبة ودين السلام ودين البساطة ودين التسامح ودين الهداية ودين المغفرة ودين المساواة بين البشر حيث التقوى0 عندما تستمع إلى خطبة في يوم جمعة تسمع الكثير الكثير من القصص الدينية المفيدة التي تفيدك في دنياك وآخرتك ،، آملا من خطباء المساجد وأئمتها التحري والتدقيق جيدا في معنى كل كلمة يلقون بها إلى مسامع المصلين حيث يرجى التأكد من صحة مصادر المراجع التي تكتب أو تنقل منها كلمة خطبة الجمعة حيث هناك ملايين الكتب المنتشرة اليوم في المكتبات العربية والإسلامية وفي كل مكتبات العالم وفي مواقع الإنترنت المختلفة حيث هناك البارعون في دس السم في العسل وأقصد هنا المحرفون الذين يحرفون ويغيرون ويضخمون ويكبرون ويصغرون ويختلقون القصص وينسبونها إلى مصادر السنة النبوية الشريفة فيقوم الخطيب أو الإمام بأخذ هذه القصص على علاتها دون تفحص حيث يقوم بإلقائها كما هي على مسامع هؤلاء المصلين ومنهم المصلين الصغار الأطفال الذين يرافقون آبائهم إلى صلاة الجمعة0

المفروض والطبيعي والمنطق أن تسود المحبة بين من يمتلك المال وبين من يفتقده ،، صحيح ،، أواصر العلاقة تكون أمتن وأقوى بين الغني والفقير حيث إخراج الزكاة وصدقات الفطر ومساعدة الملهوف والمحتاج ،، لا أن تكون علاقة إستغلال واضح مخالفة لقوانين شرع الله في إخراج زكاة المال وباتباع سبل كثيرة في الإحراج أو الاستدانة وفي النهاية التحايل وعدم إرجاع الدين حيث أن هناك فرق شاسع بين شيء إسمه مثلا " 100 دينار لله تعالى: صدقة أو زكاة وشيء أسمه 100 دينار مثلا : دين أو إقراض " لأجل معلوم " : لمدة شهر أو سنة مثلا !!

حقيقة وكما شاهدت وسمعت وتعايشت عن قرب مع بشر بحكم المهنة من ديانات أخرى وقرأنا عن بشر ليس لهم دين ولكن تفاجأ وتصدم بمدى صدقهم والتزامهم وإخلاصهم ودقة مواعيدهم في العمل مؤدبون لطفاء في معاملتهم وسلوكهم!! ربنا سامحنا وارحمنا برحمتك !!
* أحمد الدغامين / أبوسلام ،، الجمعة 10/9/2010م




إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك